الاتحاد

الإمارات

عبد الله بن زايد: التجارب السياسية الناجحة ليست ضربات حظ

الإمارات نجحت في إقامة كيان اتحادي قادر  على مواجهة التحديات

الإمارات نجحت في إقامة كيان اتحادي قادر على مواجهة التحديات

أبرزت صحيفة ''الرياض'' السعودية التجربة الوحدوية التي أنجزتها دولة الإمارات، ووصفتها بأنها الأنجح والأمثل، ليس على مستوى المنطقة العربية، وإنما على المستوى العالمي، وأكدت الصحيفة في ملحق إعلامي أصدرته بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين للعيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة أن دولة الإمارات نجحت في بناء صروح حضارية مختلفة على المستويات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية بعد أن جسدت دولة الإمارات أقوالها بالأفعال وحققت العديد من النجاحات والانتصارات التي لا تحصى في مخـتلف المجالات·
كلمة عبد الله بن زايد
وعبر سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية في كلمة تصدرت ملحق صحيفة ''الرياض'' عن فخره واعتزازه بما وصلت إليه دولة الإمارات اليوم، وقال سموه: ''يعتقد الكثير من الأشقاء والأصدقاء أننا كنا أحسن حظاً في تجربتنا الاتحادية من تجارب عربية أخرى توفرت لها معطيات ومقومات أفضل من تلك التي كانت لدينا عشية الاستقلال في ديسمبر من عام ،1971 ومع تقديرنا لهذا التفسير الذي يتضمن إقراراً ضمنياً بنجاح التجربة الإماراتية إلا أننا نعتقد أن التجارب السياسية الناجحة ليست ضربات حظ أو حسن طالع بل ثمرة رؤية صائبة وجهد متصل''·
وقال سموه: إنه في دولة الإمارات العربية المتحدة كانت لدى بناة الاتحاد ومؤسسيه تلك الرؤية وتوفرت لديهم تلك العزيمة والمثابرة، وعلى هذا الأساس صاغ القائد المؤسس المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' فلسفة اتحادية قائمة على مرتكزين، الأول احترام الخصوصية والاعتراف بتأثير الموروث السياسي والاجتماعي ومحاولة تطويره لخدمة الهدف الأسمى وهو إقامة كيان اتحادي قادر على مواجهة التحديات الإقليمية والأمنية التي كانت تواجه المنطقة في تلك الفترة·
صلاحيات تنفيذية
وأوضح سموه أنه في إطار هذا المرتكز احتفظت الإمارات الأعضاء بالاتحاد بجزء كبير من الصلاحيات التنفيذية، فيما أعطيت للاتحاد صلاحيات التشريع ورسم السياسات، حيث تم توزيع هذه الصلاحيات بين المستويين الاتحادي والمحلي على أساس التدرج، وهو ما كان يعني التريث في اتخاذ القرارات التي قد تثير الجدل وتعكر الأجواء بالشكل الذي تحجب الأبصار فيه عن رؤية الأهداف الاستراتيجية للكيان الاتحادي، وأكد سموه أن هذا النهج نجح ليس فقط في تجنيب التجربة كل العثرات التي اعترضتها بل ساهم أيضاً في صياغة شكل عصري لإدارة الدولة أدى في نهاية المطاف إلى توازن في عملية التنمية واستثمار أفضل للطاقات والموارد، مشيراً سموه إلى أن هذا الشكل العصري في الإدارة أتاح مساحة أكبر من المشاركة في صنع القرارات الهامة والأساسية، فالقرار الاتحادي كان على الدوام ثمرة توافق مما يعني أنه كان يتسع لكل الآراء ويستوعب كل الاجتهادات، وعلى عكس ما كان يظن البعيدون فإن التوافق لم يكن يعكس ضعفاً ولم يعن في أي مرحلة فتوراً إزاء الفكرة، بل إن هذا التوافق كان من عوامل تصليب التجربة وترسيخها في الوجدان العام للمواطنين وتحويلها من مجرد فكرة إلى تجسيد حي في جملة من المصالح والمنافع التي ينعم بها المواطنون والمقيمون·
وقال سموه: إن المرتكز الثاني يتمثل في التعامل مع المشروع السياسي لبناء دولة اتحادية باعتبار أنه إطار لمشروع تنموي يكمله أو يكون بمثابة الوجه الآخر له، ومن هنا انطلقت في وقت متزامن عملية البناء السياسي للكيان الاتحادي مع عملية التنمية الشاملة التي أعطت للتجربة الاتحادية مضمونها ومحتواها، مشيراً سموه إلى أن التكامل بين العمل السياسي الدؤوب أدى لترسيخ كيان الاتحاد وبين تنفيذ المشاريع التنموية المختلفة الى تحول هذه المشاريع إلى روافد تصب في المجرى الاتحادي وتؤسس لحالة من الازدهار غيرت وجه الحياة في الإمارات ووضعتها في مكان متقدم بين شعوب المنطقة والعالم·
الوحدة الخليجية
وأضاف سموه: ''إنني أعتقد أن نجاح تجربتنا الاتحادية ورسوخها كان من العوامل التي دفعت إلى التفكير في توسيع التجربة لتشمل الدول العربية في الخليج، وأعتقد أيضاً أن تجربة دولة الإمارات الاتحادية كانت لها تجليات واضحة في مسيرة العمل الخليجي، ولعله ليس من قبيل المصادفة أن تستضيف الإمارات العربية المتحدة الاجتماع التأسيسي الأول لمجلس التعاون في 25 مايو من عام ،1981 وقد أعطى قيام المجلس للتجربة الاتحادية الإماراتية بعداً أكبر، وجاء مؤكداً على سلامة النهج الذي قامت عليه هذه التجربة، فمجلس التعاون هو الآخر اختار سياسة التدرج في تعزيز علاقات دول المنطقة وتوحيد جهودها ومؤسساتها وصولاً للوحدة الخليجية، كما أن مجلس التعاون اختار هو الآخر مبدأ التوافق كأساس لاتخاذ القرار، وهو ما يعني تثبيت مبدأ المشاركة كنهج في العمل السياسي الخليجي بشكل عملي·
وقال سموه: ''إنني إذ أشعر بالفخر والاعتزاز اليوم بما وصلت له دولة الإمارات العربية المتحدة على كل الصعد، وإنـــــنا إذ نواصــل المسيرة على الدرب نفسه بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ورعاه'' وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، لندرك أن الدرب طويل، وأن كل إنجاز نحققه يفتح أمامنا أفقاً أوسع، ويضع أمامنا تحديات أكثر، لكننا بعون الله واثقون أننا قادرون على مواصلة مسيرة النجاح بالعزيمة نفسها والمثابرة ذاتها، وإذ نعتز بالمكانة الإقليمية والدولية التي تحققها دولة الإمارات فلابد أن نشير إلى أنها ثمرة السياسة الخارجية المتوازنة التي صاغ فلسفتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' والتي يواصل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة تطبيقها وتعزيزها من خلال شبكة العلاقات الخارجية الوثيقة التي نسجها منذ تسلمه مقاليد الرئاسة·''
إشادات وعناوين
وفي زاويته اليومية وتحت عنوان ''الإمارات·· السهل الممتنع'' قال تركي بن عبدالله السديري رئيس تحرير جريدة الرياض إنه قبل ستة وثلاثين عاماً·· ليس قرنين أو ثلاثة·· عمر وجيز هو مرحلة انتقال شاب إلى سن الرجولة·· هيأت دولة الإمارات الجديدة تطورها الذي أوصل مواطنيها إلى سن الرجولة الحضارية والاقتصادية·· إنجاز هو أكبر إعجاز·· رحم الله الشيخ زايد فهو لم يعط الإمارات فقط مجدها القائم ولكنه قدم للعالم العربي النموذج الأفضل في موضوعية الرقي الحضاري''·
وتحت عنوان ''مسيرة تنمية ورخاء'' أكد الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي لصحيفة ''الرياض'' أن دولة الإمارات تعتبر أعجوبة من عجائب التفرد والتميز، وذلك يتمثل في فلسفة التفكير وعمقه لدى حكامها وأهلها·· مشيراً إلى الوسطية التي اتخذوها لأنفسهم فاستطاعوا أن يحققوا هذه النهضة العجيبة·
وفي مقالة تحت عنوان ''الاتحاد أفضل تجربة عربية حضارية في القرن العشرين'' أكد سعادة محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة الثقافة والتراث في أبوظبي أن اتحاد إمارات الدولة شكل انطلاقة النهضة الحقيقية لشعب الإمارت في كافة مجالات الحياة·· مشيراً إلى أن القيادة السياسية لدولة الإمارات العربية المتحدة آمنت ومنذ قيام الاتحاد بأهمية الثقافة في تنمية المجتمع وبالدورالأساسي للعلم والمعرفة في بــــناء إنسان منتج وفاعل·
من ناحيته أكد علي القحـــيص مدير المكتب الإقليمي لجريدة ''الرياض'' في دبي في مقالته تحت عنوان ''الإمارات·· نموذج تجربة ونجاح'' أن التجربة الوحدوية لدولة الإمارات العربية المتحدة هي الأنجح والمثال الذي يحتذى به ليس على مستوى منطقتنا وإنما على المستوى العالمي، وأشار القحيص في هذا الصدد إلى الحكمة التي تميز بها شيوخ الإمارات وحكامها في ذلك الوقت وإيمانهم بأن الاتحاد بين الإمارات العربية أمر ضروري للحفاظ على مصالح هذه الإمارات، بالإضافة إلى أنه واجب تمليه الضرورات والمصالح القومية العربية·
واشتمل ملــــحق جريــــدة ''الرياض'' على 24 صفحة ملونة تصدر غلافه صورة صاحب السمو الشيخ خلـــيفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخــــيه خادم الحــــرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وتطرق الى النهضة الاقتصادية والتنموية الشاملة التي شهدتها دولة الإمارات العربية المتحدة، وقالت الصحيفة في عنوانها الرئيسي: ''الإمارات نهضة وتقدم وازدهار''· ''وام''

سانا السورية تؤكد رسوخ
مسيرة الاتحاد الإماراتية

دمشق- ''وام'': بثت وكالة الأنباء السورية ''سانا'' أمس الأول تقريرا مطولا عن احتفالات الدولة باليوم الوطني السادس والثلاثين، وأشارت ''سانا'' في التقرير الذي أبرزته الصحف السورية أمس إلى ''مسيرة تنموية متواصلة شملت مختلف نواحي الحياة ورسخت مسيرة اتحادية رائدة على المستوى العربي تمكنت خلالها الإمارات من تبوؤ مكانة مرموقة في العالم بفضل سياساتها المتوازنة التي تقوم على المصداقية ودعم الاستقرار والسلم الدوليين والانجازات التي تحققت للشعب الشقيق في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها، وقالت إن سوريا ترتبط مع دولة الامارات العربية المتحدة بأواصر أخوية مميزة ومثالية تستند الى قاعدة عريضة من الاسس الراسخة التي كرسها البلدان الشقيقان انطلاقا من ادراكهما لمسؤوليتهما تجاه الشعب والأمة، وأشارت الوكالة إلى أن العلاقات الثنائية بين البلدين تميزت بعمق الرؤية والتفاهم والتنسيق في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية·
وجاء في التقرير ''أن اللقاءات بين قيادتي البلدين أسهمت في إيجاد جو من التفاهم والتطابق بين المواقف ووجهات النظر إزاء القضايا الاساسية التي تشغل اهتمام الامتين العربية والاسلامية، وقالت ''سانا'' إن الزيارتين التاريخيتين للرئيس بشار الأسد إلى دولة الامارات العربية المتحدة في أواخر عامي 2001 و2006 وزيارة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة إلى سوريا في العام الحالي ساهمتا في دفع وتوطيد علاقات البلدين الشقيقين وتفعيل أواصر التعاون المشترك ، خاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية وفتح آفاق واسعة لها·
وأشارت الوكالة الى أن الإمارات تعتبر أكبر شريك تجاري لسورية على المستوى العربي حيث تضاعفت قيمة التبادل التجاري بين البلدين بنسبة تجاوزت مائة بالمائة بين عامي 2001 و 2006 ·

نوفوستي الروسية: تجربة الإمارات نموذج يحتذى للبلدان النامية

أبرزت وكالة الانباء الحكومية الروسية ''نوفوستي'' احتفالات الدولة باليوم الوطني السادس والثلاثين، وقالت في مقال مطول كتبه يوري زينين رئيس قسم الشؤون العربية في ''نوفوستي'' إن الامارات أقامت نظاما متزنا مدروسا للعلاقات السياسية الخارجية مما أتاح لها ممارسة نهج مرن وواقعي توطيدا للسلام والأمن في المنطقة واستقرار البلد، ونوه الكاتب الروسي بالتحول الذي شهدته دولة الامارات التي تملك 10 بالمائة من احتياطي العالم من الوقود الهيدروكربوني مضيفا أن الدولة حققت نموا اقتصاديا متوازنا وأنشأت بنية تحتية حديثة متعددة القطاعات وأصبحت مركزا لاستقطاب رجال الأعمال ورؤوس الأموال الأجنبية·
ومضى يقول ''حظيت باهتمام تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الاستثمار الناجح لآخر إنجازات التقدم العلمي التقني العالمي من أجل تنمية البلد وتحسين حياة السكان وتطوير المجتمع مما بوسعه أن يكون خير نموذج للاقتداء به من قبل بلدان العالم النامية الأخرى''، وقال ان دولة الامارات أقامت العلاقات الدبلوماسية مع موسكو في ديسمبر عام 1971 وهي تتصدر دول الخليج العربية الأخرى طوال السنين الأخيرة بالنسبة لحجم التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية مع روسيا وشهد العام المنصرم تنامي العلاقات الثنائية في مختلف الميادين·
وخلص في نهاية مقاله الذي نشرته عشرات الصحف اليومية الروسية امس الى القول إن روسيا والإمارات تتعاونان حاليا في مجموعة واسعة من القضايا الإقليمية والدولية وإن آفاق هذا التعاون جيدة لأنه يساعد على توطيد السلام والطمأنينة والوفاق في منطقة الخليج واستتباب الاستقرار السياسي لخير البلدين وشعبيهما· ''وام''


الصحف الخليجية والعربية تتحدث عن إنجازات الاتحاد

أفردت الصحف الخليجية والعربية مساحات خاصة على صفحاتها يوم أمس للحديث عن إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة العيد الوطني السادس والثلاثين، وأبرزت الصحف العربية والخليجية الخطوات العملاقة التي قطعتها دولة الإمارات العربية المتحدة في مسيرة النهضة الشاملة وسياستها الخارجية ومواقفها النبيلة تجاة الأشقاء والأصدقاء·
الرأي العام الكويتية
وفي الكويت، أشادت صحيفة ''الرأي العام'' الكويتية اليومية بمسيرة التطور والنهضة بدولة الإمارات·· وقالت في تقرير مطول لمراسلتـــها في ابوظـــــبي لــــيلى يكن إن دولة الإمارات احتفلت بالعيد الوطني السادس والثلاثين وهي تواصل مسيرتها بنجاح، محققة ازدهارا اقتصاديا واجتماعيا على صعيد الوطن والمواطنين وعززت مكانتها على الخريطة السياسية العالمية وفي المحافل الإقليمية والدولية لتصـــــل إلى مرحـــــلة التمكين بقيــــادة صاحب السمو الشيخ خليـــفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''·
الصحف التونسية
اهتمت الصحف التونسية بالذكرى السادسة والثلاثين لليوم الوطني لدولة الإمارات، مشيدة بما وصلت إليه الدولة من تطور في جميع المجالات· وأفردت صحف ''الصباح'' و''الحرية'' و''الصحافة'' و''الصريح'' حيزا كبيرا من مساحتها لنقل مظاهر النهضة التي تشهدها الدولة· وأكد سعادة سلطان راشد الكيتوب سفير الدولة لدى الجمهورية التونسية في مقال له نشرته صحيفة ''الصباح'' تميز العلاقات الأخوية التي تربط دولة الإمارات وتونس، وقال إن هذه العلاقات تتطور وتدعم بفضل الإرادة الصادقة لدى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهـــيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وأخيه الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وأضاف إن تونس تحتل مكانة مرموقة في دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا منوها بنمو حركة الاستثمار بين البلدين، واستعرض سلطان الكيتوب مظاهر النمو والتقدم التي تشهدها الدولة مستشهدا بمقاطع من خطابات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وقال إن دولة الإمارات العربية المتحدة التي لامست آفاق العالمية خلال ثلاثة عقود ونصف من نشأتها انطلقت في مرحلة تنموية جديدة لتحقيق المزيد من الرقي والتقدم للوطن والمواطنين تحدوها طموحات مشروعة تمثل الشورى وسيادة القانون والعدل وتمكين كل أطراف المجتمع من الإسهام في صياغة المستقبل الواعد مقوماتها الرئيسية· كما استعرض سعادة السفير أهم ملامح استراتيجية حكومة دولة الإمارات التي وضعها في 17 ابريل 2007صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأيضا أهم النتائج الاقتصادية التي تحققت للإمارات خلال السنوات الأخيرة وأبرزها تصدر الإمارات لطليعة البلدان العربية في اجتذاب الاستثمارات الأجنبية التي بلغت 12 مليار دولار سنة ·2006 واستعرض سلطان الكيتوب أيضا أهم ملامح ونجاحات السياسة الخارجية للدولة·
أما صحيفة ''الصحافة'' الحكومية اليومية فتحدثت تحت عنوان ''دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفل اليوم بعيدها الوطني، مسيرة ناجحة في طريق الازدهار والرقي وسياسة خارجية متزنة وعلاقات متميزة ''عن التطور السياسي الذي شهدته الدولة عبر الإصلاحات التي عرفتها التجربة السياسية في البلاد، خصوصا عبر إجراء انتخابات لنصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وكذلك إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في 6 فبراير الماضي عن خطوات مقبلة لتعزيز دور المجلس· وألقت الصحيفة الضوء على أهم ملامح السياسة الخارجية التي تتبعها الإمارات، مشيرة إلى أن الإمارات شهدت خلال السنوات الأخيرة انفتاحا واسعا على العالم الخارجي أثمر عن إقامة شراكات استراتيجية سياسية واقتصادية وتجارية وثقافية وعلمية وتربوية وصحية مع العديد من الدول في مختلف القارات بما عزز المكانة المرموقة التي تتبوأها الإمارات في المجتمع الدولي ونوهت بدعم الإمارات لشعب فلسطين والعراق ولبنان ومساهمتها الفعالة في إعادة إعماره· كما أشارت إلى سياسات الإمارات في مكافحة الإرهاب عبر انضمامها إلى 14 اتفاقية دولية تتصل بمكافحة الإرهاب·
وتحت عنوان ''في دولة الإمارات ·· مسيرة زايد متواصلة بنجاح'' استعرضت صحيفة ''الصريح'' اليومية المستقلة النهضة الشاملة التي تعيشها الدولة في المجالات الاقتصادية وفي سياساتها النفطية، وأشارت إلى مساهمة الدولة بفاعلية ومن خلال عضويتها في منظمة الأقطار المصدرة للبترول في استقرار أسعار النفط ومعالجة أي خلل في عملية التوازن بين العرض والطلب في سوق النفط العالمية، كما أشارت إلى حرصها على تأمين الإمدادات النفطية إلى الدول المستهلكة بأسعار عادلة ترضي الطرفين، وبما يحقق المصالح المشتركة للدول المستهلكة والمصدرة·
ونوهت بمكانة الإمارات باعتبارها البلد الثالث من حيث احتياطي النفط، حيث يصل هذا الاحتياطي إلى 98 مليار برميل، فيما تعتبر خامس دولة من حيث الغاز الطبيعي· كما تحدثت الصحيفة عن التقدم الذي حققته المرأة في الإمارات في ظل ما تحظى به من اهتمام ورعاية·
أما صحيفة ''الحرية'' اليومية الناطقة بلسان التجمع الدستوري الديمقراطي ''الحزب الحاكم'': ''فاستعرضت هي أيضا تجارب الإمارات الناجحة على المستوى الاقتصادي والسياسي والثقافي والاجتماعي والإعلامي والدبلوماسي· وتحت عنوان ''مسيرة زاخرة بالعطاء والإنجاز والإشعاع في الداخل والخارج'' اعتبرت الصحيفة أن الإمارات مركز مشع للثقافة العربية واستعرضت مختلف المبادرات الثقافية في هذا المجال·
''دنيا الوطن الفلسطينية''
قالت صحيفة ''دنيا الوطن'' الفلسطينية في تقرير لها بمناسبة اليوم الوطني السادس والثلاثين إن دولة الإمارات العربية المتحدة حققت ازدهارا اقتصاديا واجتماعيا لا مثيل له في العالم العربي وعززت مكانتها على الخريطة السياسية العالمية وفي المحافل الإقليمية والدولية· وذكرت الصحيفة الالكترونية التي تصدر في غزة أن دولة الإمارات تجاوزت مرحلة التأسيس التي قادها مؤسس وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لتصل إلى مرحلة التمكين بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' في إطار سلسلة متصلة من الإنجازات لاستكمال بناء صروح المنجزات التنموية التي طالت مختلف نواحي الحياة والانطلاق إلى آفاق العالمية بتوظيف المكانة المرموقة التي تبوأتها دولة الإمارات عالميا من خلال التميز في الأداء في المجالات كافة·
الصحف الجزائرية
تناولت عدد من الصحف الجزائرية ما حققته دولة الإمارات العربية من إنجازات على كافة الأصعدة· وقد تطرقت كل من صحف ''الخبر'' و ''الأحرار'' و ''الجزائر نيوز'' أمس الأول إلى الإنجازات السياسية الشاملة التي شهدتها الإمارات وتسجيل أول انتخابات نيابية لنصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، إضافة إلى ما حققته في مجال حقوق الإنسان من خلال قانون مكافحة الاتجار بالبشر وتنظيم العمالة الوافدة من خلال قوانين تحمهيم وتحسن من ظروفهم·
كما سلطت الصحف الضوء على استراتيجية الحكومة الإماراتية للأعوام 2008 و 2010 في ابريل 2007 كأول برنامج ملزم للتميز في الأداء الحكومي بما يجسد رؤية طموحة للنهوض بالإمارات وبأبنائها إلى أعلى المستويات وتحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة·

اقرأ أيضا

حاكم أم القيوين يطلق «جائزة سعود المعلا للأداء المتميز»