الإمارات

الاتحاد

«دبي لرعاية النساء والأطفال» تشارك في مؤتمر إرادة العالمي لمكافحة الإدمان

مشاركون في المؤتمر ( من المصدر)

مشاركون في المؤتمر ( من المصدر)

دبي (الاتحاد)

شاركت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال في «مؤتمر إرادة العالمي الأول لمكافحة الإدمان»، تحت شعار «الإدمان مرض يصيب المخ ويؤثر على المجتمع»، والذي يقام في دبي في الفترة من 2 إلى 3 مارس في فندق جميرا أبراج الإمارات بتنظيم من مركز إرادة للعلاج والتأهيل، وبالتعاون مع منظمة كارون المختصة في علاج الإدمان منذ أكثر من 60 عاماً بالولايات المتحدة الأميركية.
وجاءت مشاركة المؤسسة من خلال منصة خاصة في المعرض المصاحب للمؤتمر عرضت خلالها أبرز خدماتها في مساعدة ضحايا العنف والاتجار بالبشر، خاصة ممن يعانون الإدمان، بالإضافة لتقديم كافة الاستشارات الأسرية والإجابة على استفسارات المشاركين في المؤتمر.
وأكدت عفراء البسطي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال أن مشاركة المؤسسة في المؤتمر تأتي انطلاقاً من حرصها على دعم كافة الجهود الرامية لتعزيز أمان واستقرار وترابط مجتمع الإمارات، ومن بينها جهود مكافحة الإدمان على المخدرات التي تتسبب في العنف والتفكك الأسري، وكلاهما يدخل في صميم عمل المؤسسة.
وأضافت: إن هناك رابطاً واضحاً بين العنف الأسري والعنف ضد الأطفال وبين الإدمان، فالإدمان قد يؤدي إلى العنف أو قد يكون بسبب عنف تعرض له المدمن وفي جميع الأحوال فيجب التعامل بشكل علمي ومنهجي مع حالات الإدمان.
وأوضحت أن المؤسسة استقبلت عدداً من الأطفال المعنفين الذين اتجهوا لتعاطي المخدرات أو الذين تعرضوا للعنف من قبل مدمني المخدرات، مشيرة إلى أن أغلب الدراسات الاجتماعية في هذا المجال تشير إلى أن غالبية المتعاطين ينتمون لأسر متصدعة. وذكرت أن هناك علامات واضحة يمكن أن يعرف من خلالها الآباء أن أطفالهم يتعاطون المخدرات مثل تغير سلوك الطفل العام والانعزال عن محيطه الأسري وتفضيل الطفل قضاء الوقت بمفرده أو مع أصدقائه بشكل ملحوظ مع وجود علامات فسيولوجية مثل تغير لون العين للأحمر وتغير رائحة الجسد بالإضافة إلى تدهور المستوى التعليمي للطفل، وتكرر غيابه وهروبه من المدرسة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مسبار الأمل شاهد على قدرة شبابنا