الاتحاد

عربي ودولي

الفنزويليون يطيحون بحلم شافيز في الرئاسة مدى الحياة

 شافيز يتحدث بعد هزيمته في الاستفتاء، من قصره الرئاسي

شافيز يتحدث بعد هزيمته في الاستفتاء، من قصره الرئاسي

تلقى الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز أمس صفعة قوية أطاحت بحلمه بالرئاسة مدى الحياة بعدما رفض الناخبون إصلاحا رئيسيا اقترحه يهدف الى إقامة دولة اشتراكية· فيما ابدى البيت الابيض تفاؤله بالنتيجة معلنا ان رفض الفنزويليين التعديل الدستوري الذي اقترحه شافيز هو فأل حسن للحرية في فنزويلا·والحق الناخبون هزيمة انتخابية تاريخية أولى بشافيز الذي أقر بهزيمته بهدوء حيث صوت 51% بـ لا لتعديل الدستور مقابل 49% أيد التعديلات·
وقبيل ذلك منعت قوات الامن ممثلي المعارضة من دخول مقر المحكمة الانتخابية، وظهر في لقطات بثها التلفزيون أن المعارضين منعوا من دخول قاعة المجلس الوطني الانتخابي حيث يجري فرز الاصوات· ودان المتحدث باسم المعارضة انريكي ماركيز هذا الانتهاك، مؤكدا ان ''التأخر في نشر النتائج غير مبرر، ومخالف للنظام''· ثم مالبث المجلس الوطني الانتخابي أن أعلن النتيجة برفض الفنزويليين بغالبية طفيفة تزيد عن 50%·
وأقر شافيز بهزيمته ونجاح المعارضة متمنيا خلال كلمة أن ''يتراجع التوتر''، ومشددا أن ''على الفنزويليين الان الثقة في المؤسسات''· واكد ''لست حزينا''، مهنئا خصومه الذين وصفهم قبل فترة بانهم خونة لوطنهم ويعملون لحساب امبراطورية أميركية هدد بقطع امدادات النفط عنها· وأكد أن ''الفوز الذي دفع ثمنه غاليا لن يغير شيئا'' من مشروعه الاشتراكي، وقال إن النتيجة التي سجلها مؤيدو التعديل الدستوري تشكل ''خطوة مهمة نحو الثورة الاشتراكية'' لان هؤلاء الناخبين واجهوا هجوما إعلاميا كبيرا·
ووعد شافيز انه سيحترم نتيجة الاستفتاء، وقال وهو يحمل حفيده بين ذراعيه بعدما ادلى بصوته في مدرسة صغيرة بحي فقير في ضاحية بكراكاس ''سنقبل النتيجة كما هي''، ودعا المعارضة الى أن تحذو حذوه عبر اعتبار نتيجة التصويت بمثابة ''انتصار ديمقراطي''· كما أعلن أنه ما زال على استعداد لمواصلة دور الوساطة لرد الرهائن المحتجزين لدى القوات المسلحة الثورية الكولومبية (الفارك) من خلال تبادل إنساني وعقد معاهدة سلام·
ومع إعلان هزيمته في الاستفتاء عبر اشخاص عن فرحهم في شوارع كراكاس، التي استيقظ سكانها عند الفجر على أصوات صاخبة تصدر عن مكبرات صوت وضعت على شاحنات، وعلى أصوات الالعاب النارية التي اطلقت في سماء المدينة· وحض بطل المعارضة الجديد راؤول بادويل وزير الدفاع السابق فنزويلا على ''بناء ديمقراطية فعلية''·
ومن دون تعديل الدستور ينبغي على الرئيس الحالي أن يترك السلطة بعد خمس سنوات مما يشكل صفعة لشافيز خصوصا بعد أن أكد خلال الحملة الانتخابية أن عهده سيستمر حتى ·2050 واعتبرت المؤرخة مارجريتا لوبيس مايا ان نتيجة الاستفتاء تشكل ''هزيمة شخصية للرئيس لانه حول الاستفتاء الى مبايعة''، وتوقعت ان يتجاوز شافيز الامر، لكنها رأت انه ''سيضطر الى إعادة النظر في مراحل مشروعه وفي سبل اقناع الشعب''· وتمت تعبئة أكثر من 100 الف جندي لتولي أمن العملية الانتخابية بعد حملة مشحونة، وبعكس ما كان يحدث في الاقتراعات السابقة، لم يحضر أي مراقب من الاتحاد الاوروبي او منظمة الدول الاميركية عملية الاقتراع·

اقرأ أيضا

زلزال قوي يضرب إندونيسيا