الاتحاد

الإمارات

صقار العوني ومنصور الفهيد ينتقلان إلى الدور الثاني من «شاعر المليون»

المشاركون في النسخة الخامسة من «شاعر المليون» خلال الحلقة الأولى

المشاركون في النسخة الخامسة من «شاعر المليون» خلال الحلقة الأولى

أبوظبي (الاتحاد) - انطلق مساء أمس الأول الثلاثاء من على مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، برنامج “شاعر المليون” في موسمه الخامس، والذي يعد من أكبر المسابقات في الشعر النبطي ويشارك فيه 48 شاعراً.
وضمت الحلقة 8 فرسان هم أبو هاجس الهَرُوبي من اليمن، أمجد بركات الصخري من الأردن، سعيد الحفيتي من الإمارات، صقار العوني ومنصور الفهيد الشمري من السعودية، عبدالله بن عطية العمري من عمان، فلاح بن ذروه الهاجري ومبارك حجيلان العازمي من الكويت.
والجديد في الموسم الخامس من “شاعر المليون” فقرة التحليل النفسي للشعراء، تتولاه د. ناديا بوهناد التي قالت إنها ستدرس انفعالات الشعراء المشاركين، “فقراءة لغة جسد إنسان مهمة في معرفة الحالة النفسية التي تسيطر عليه”، بحسب ما قالت.
وفي ختام الحلقة الأولى من مسابقة “شاعر المليون” بدورتها الخامسة تم التعرف على العلامات التي منحها المشاهدون للشعراء الثمانية من خلال الموقع الرسمي لـ “شاعر المليون”، وجاءت كما يلي: أبوهاجس الهَرُوبي 19 درجة، أمجد بركات الصخري 9 درجات، سعيد الحفيتي 10 درجات، صقار العوني 20 درجة، عبدالله العمري 11 درجة، فلاح بن ذروه الهاجري 9 درجات، مبارك الحجيلان العازمي 9 درجات، منصور الفهيد الشمري 13 درجة.
أما الشاعران اللذان أهلتهما اللجنة وبذات الدرجة (45) فهما صقار العوني من السعودية، ومواطنه منصور الفهيد الشمري.
ومنحت اللجنة العلامات التالية للشعراء الـ6، على النحو التالي: أبو هاجس الهروبي 37، أمجد الصخير 42، سعيد الحفيتي 39، عبدالله العمري 40، فلاح الهاجري 37، مبارك العازمي 44.
وجاء تصويت جمهور المسرح كما يلي أبو هاجس الهروبي37، أمجد الصخير 10، سعيد الحفيتي 16، عبدالله العمري 15، فلاح الهاجري 5، مبارك العازمي 17.
وقال فرج صباحي محرر الشعر الشعبي في صحيفة “الرأي الكويتية.. إن المسابقة في دورتها الحالية تعد امتدادا للتوهج الذي بدأت بصناعته على مدى أربعة مواسم سابقة”.
وأضاف أنه من خلال متابعته للجولات، فإن السنة تبشر بشعر مستواه أعلى من الشعر الذي طُرح خلال الدورات السابقة، كما تبشر بتنافس أكبر بين الشعراء، مؤكدا أن المسابقة باتت رافدا مهما للإعلام المتخصص الشعبي.
من جهته، قال بندر العتيبي المدير التنفيذي في “قناة أماكن”.. اعتدنا على توهج شاعر المليون وازدهاره ومفاجآته فالمسابقة استطاعت رسم خارطة الشعر الشعبي، وبالتالي إبراز شعراء لم يسلط عليهم الضوء سابقا ونتيجة النجاح الذي تحقق أصبحت المسابقة مهوى أفئدة الشعراء مشيرا إلى أن شاعر المليون يقدم مادة جميلة للقنوات المعنية والمتخصصة بالشعر الشعبي وعرض البرنامج تقريرا مصورا عن وردة الصحراء”.
وكانت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أعلنت خلال عام 2010 إقامة مسابقة شاعر المليون بالتناوب مع نظيرتها لشعر الفصحى مسابقة “أمير الشعراء” التي اختتمت دورتها الرابعة خلال فبراير الماضي، وقد تقرر بدء التصفيات النهائية لكل مسابقة في الربع الأخير من كل عام بحيث تكون موعدا ثابتا لانطلاق أحد البرنامجين بالتناوب.
أما جوائز المسابقة فقيمتها للفائزين الأوائل الخمسة “15” مليون درهم، حيث يحصل صاحب المركز الأول والفائز بلقب شاعر المليون وبيرق الشعر على خمسة ملايين درهم، بينما يحصل صاحب المركز الثاني على أربعة ملايين درهم والثالث على ثلاثة ملايين درهم، إضافة لمنح الفائز الرابع مليوني درهم والخامس مليون درهم.

اقرأ أيضا

بدعم إماراتي.. افتتاح مدرسة بالساحل الغربي في اليمن