الاتحاد

عربي ودولي

نيويورك تايمز: بوش رفض خطة إسرائيلية لمهاجمة إيران في 2008

حاملة الطائرات

حاملة الطائرات

ذكرت صحيفة ''نيويورك تايمز'' ان الرئيس الأميركي المنتهية ولايته جورج بوش، تملص من طلب سري لإسرائيل العام الماضي بالحصول على قنابل خارقة للحصون ''بانكر باستينج بومبس''، كانت تريدها لشن هجوم على المجمع النووي الإيراني الرئيسي قائلة انه أجاز القيام بعمل سري لتخريب ما يشتبه بأنه تطوير إيران لأسلحة نووية·
ونقلت الصحيفة أمس الأول عن مسؤولين أميركيين واجانب قولهم ان البيت الأبيض لم يستطع تحديد ما إذا كانت إسرائيل قررت شن الهجوم قبل اعتراض واشنطن او ما إذا كان رئيس الوزراء ايهود أولمرت الذي تقدم بالطلب، يحاول جعل بوش يتحرك بشكل أكثر حسما قبل تركه الرئاسة الشهر الحالي· وقصفت إسرائيل التي يعتقد على نطاق واسع انها تملك الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، موقع مفاعل نووي مشتبها به في سوريا في ·2007 وقالت الصحيفة ان تفصيلات العمل السري الأميركي وجهود ادارة بوش للتحدث مع إسرائيل بشأن مهاجمة إيران، جاءت من مقابلات على مدى 15 شهرا مع مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين ومفتشين نوويين دوليين وخبراء من الخارج ومسؤولين أوروبيين وإسرائيليين·
وقالت الصحيفة انها حذفت تفصيلات كثيرة من الجهود السرية من تقريرها بناء على طلب مسؤولين كبار بالمخابرات والإدارة الأميركية· وأضافت ان هذه مقابلات مع شخصيات عديدة أشارت أيضا إلى انه ''رغم اطلاع بوش بشكل مكثف على خيارات شن هجوم أميركي علني على المنشآت الإيرانية، فإنه لم يصدر مطلقا تعليماته لوزارة الدفاع الأميركية ''البنتاجون'' بتجاوز التخطيط الطارئ حتى خلال السنة الأخيرة من رئاسته''· ولكن أشخاصا شاركوا في البرنامج السري قالوا ان بوش الذي يدرك ان العقوبات المالية ضد إيران غير كافية لجأ إلى وكالة المخابرات المركزية الأميركية مجيزا محاولة أوسع موجهة للبنية الصناعية الإيرانية التي تدعم برامجها النووية· وقالت الصحيفة ان بعض مسؤولي ادارة بوش مازالوا متشككين في فرص نجاح البرنامج السري في ضوء ما وصفه أحدهم باقتراب إيران من تحقيق القدرة على انتاج أسلحة· وأضافت ان آخرين يرون انه لم يكن من الممكن اثناء إسرائيل عن مهاجمة إيران لو أنهم يعتقدون ان من غير المحتمل ثبات فعالية الجهود الأميركية· وقالت الصحيفة ان ما أزعج واشنطن بشكل خاص في تعاملاتها مع إسرائيل، طلبها الطيران فوق العراق للوصول إلى المجمع الإيراني الرئيسي في نطنز وهو طلب رفضه البيت الأبيض بشكل قاطع· ولكن المناقشات والتوتر دفع واشنطن إلى زيادة مشاركتها في معلومات المخابرات مع إسرائيل بما في ذلك الجهود الأميركية الجديدة الرامية الى تخريب البنية الأساسية النووية الإيرانية·
وقالت الصحيفة ان المقابلات التي اجرتها أشارت إلى ان مسؤولين برئاسة وزير الدفاع روبرت جيتس، أقنعوا بوش بأن من المرجح الا يكون شن هجوم علني على إيران فعالا وسيؤدي إلى طرد المفتشين النوويين وجعل الجهود النووية الإيرانية تتواري عن الأنظار بشكل أكبر· وأضافت أن ''بوش ومساعديه ناقشوا أيضا احتمال ان تثير أي ضربة جوية حربا أوسع في الشرق الأوسط ستتورط فيها بشكل حتمي القوات الأميركية في العراق''· وقالت ان قضية ما إذا كانت إسرائيل ستوافق على أي شيء أقل من شن هجوم تقليدي على إيران، يمثل مشكلات مزعجة للرئيس المنتخب باراك أوباما· وكانت صحيفة ''الجارديان'' البريطانية نشرت معلومات مماثلة في سبتمبر الماضي، موضحة ان بوش رفض طلبا من أولمرت في لقاء على انفراد في 14 مايو الماضي، بقصف المواقع النووية الإيرانية·
كما ذكرت صحيفة ''هآرتس'' الإسرائيلية في سبتمبر الماضي ان واشنطن ترفض تسليم إسرائيل قنابل خارقة للتحصينات خوفا من استخدامها في هجوم ضد إيران·

تدشين حاملة طائرات جديدة باسم بوش الأب

واشنطن (د ب ا)- دشن سلاح البحرية الأميركية أمس الأول حاملة الطائرات الجديدة التي تحمل اسم الرئيس الأميركي الأسبق جورج إتش دبليو بوش (بوش الأب) وذلك خلال احتفال وطني كرم خلاله الرئيس المنتهية ولايته جورج دبليو بوش والده والبحارة على السفينة·
وستكون حاملة الطائرات ''يو إس إس جورج إتش دبليو بوش'' الأخيرة في حاملات الطائرات من طراز ''نيميتز'' وسيكون عليها طاقم مؤلف من 5500 بحار وستتمركز في ميناء نورفولك بولاية فيرجينيا الأميركية ·
وتسير السفينة البالغ طول سطح الطيران بها 330 مترا بالطاقة النووية من خلال مفاعلين نوويين

اقرأ أيضا

تحركات أميركية لدفع الأمم المتحدة لإعادة فرض العقوبات على إيران