الإمارات

الاتحاد

قدمتها «خيرية الشارقة» في 2019.. 5 ملايين درهم لتفريج كربة 350 نزيلاً

شعار جمعية الشارقة الخيرية

شعار جمعية الشارقة الخيرية

الشارقة (الاتحاد)

أشاد العميد أحمد عبدالعزيز شهيل، مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة الشارقة، بجهود جمعية الشارقة الخيرية، ودعمها اللامحدود لمبادرات ومشروعات العمل الخيري والإنساني، وذلك بتقديم أشكال الدعم المادي كافة لأسر نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية، بغية تعزيز التكافل الاجتماعي لدعم مقومات الحياة اليومية للأسر المتعففة.
وقال: «استفادت من المساعدات أعداد كبيرة من النزلاء، والتي كان لها آثار إيجابية على حياتهم بعد انقضاء فترة العقوبة، بالإضافة إلى مساعدة أسرهم المحتاجة والمتعففة، والتي تتمثل في (دفع الإيجار – وتوفير مصروف شهري ثابت – وقضاء الدين – ودفع تكاليف الدراسة للأبناء)، ومازال الدعم مستمراً من جمعية الشارقة الخيرية لهذه الفئات، وتمكينها من توفير احتياجاتها المادية، ما يساعد على المحافظة على كيان الأسرة، ومنعها من التفكك والانحراف».
وأفاد عبدالله سلطان بن خادم، المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية، بأن مشروع تفريج كربة يقدم الدعم للنزلاء وذويهم من خلال لجان متخصصة، بالتنسيق مع شرطة الشارقة، حيث تقوم المؤسسة العقابية والإصلاحية بتزويد الجمعية بكشوف النزلاء الذين هم على ذمة قضايا مالية ليتم بحث حالاتهم المعيشية والتواصل بذويهم لتقديم المساعدة المناسبة، كما تقوم الجمعية من خلال لجان المساعدة بإنهاء القضايا المالية لبعض النزلاء، وكذلك ممن صدرت ضدهم أحكام بالسجن، حيث يتم التكفل بمساعدتهم، مشيراً إلى أن إجمالي ما أنفقته الجمعية خلال 2019 عبر قنوات مشروع تفريج كربة بلغ نحو 5 ملايين درهم، والتي ساهمت في مساعدة 350 حالة من النزلاء ممن صدرت ضدهم أحكام بالحبس وآخرين كانوا معرضين للبقاء خلف قضبان السجون.

جهود كبيرة
أثنى العميد شهيل، على الجهود التي تبذلها جمعية الشارقة الخيرية، ومساهمتها في العديد من الأعمال الخيرية والتطوعية، وتقديم الدعم المباشر لمساعدة أكبر عدد من النزلاء من خلال «قضاء الدين ودفع الدية عن النزلاء، وتوفير تذاكر السفر للنزلاء المعسرين».

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تشدد على الالتزام بالتدابير الاحترازية