الاتحاد

خليجي 21

«السعودي».. رحلة البحث عن الذات

منتخب السعودية يحظى بترشيحات كبيرة لحصد اللقب (الاتحاد)

منتخب السعودية يحظى بترشيحات كبيرة لحصد اللقب (الاتحاد)

الرياض (الاتحاد) - بين الضغوط التي يعانيها منتخب السعودية المصحوبة بالغضب الجماهيري لتراجع النتائج، وطموح المنافسة على اللقب، يدخل «الأخضر» أجواء منافسات «خليجي 21» بالبحرين، وهو يمني النفس ببداية جديدة، بعد سلسلة من الإخفاقات، وآخرها الخروج من المرحلة الثالثة لتصفيات آسيا المؤهلة لـ «مونديال 2014»، الأمر الذي مثل صدمة قوية لدى أنصار الفريق، ليس فقط لعدم تحقيق حلم التأهل، ولكن أيضاً بسبب عدم ظهور لاعبيه بالصورة المقنعة خلال الفترة الأخيرة، في ظل تراجع المستوى العام لأبرز العناصر، وندرة المواهب القادرة على إعادة البريق، وبات تراجع مستوى الفريق ولاعبيه، وراء عدم قناعة الشارع السعودي بالجهاز الفني، لدرجة المطالبة برأس المدرب الهولندي فرانك ريكارد، ويعتبر الكثيرون أن البطولة الخليجية، «مفترق طرق» لـ «الأخضر» والمدرب، الذي لم يقدم ما يدفع الاتحاد للاستمرار في التمسك به ودعمه، ومن هنا يريد الفريق تجاوز المطبات والعودة من البحرين بالكأس الخليجية عبر الجسر الذي يربط بين السعودية والبحرين.
ويمر المنتخب السعودي بفترة انتقالية، طال معها انتظار عودته إلى الإنجازات، وجاء تراجعه في تصنيف «الفيفا» إلى المركز الـ 26 ، الذي يعتبر الأسوأ في تاريخه، ليزيد من الأعباء النفسية والمعنوية على اللاعبين والجماهير.
ووسط أجواء التشاؤم وعدم الثقة حول المنتخب ولاعبيه وجهازه الفني، تأتي بطولة الخليج ليعلق الجميع عليها الآمال، في أن تكون بداية جديدة يستعيد بها «الأخضر» الثقة بالنفس والهيبة المفقودة نتيجة اهتزاز النتائج والخروج من تصفيات المونديال.
ويدرك كل لاعب في القائمة المختارة للبطولة الخليجية، أنه مطالب بالدفاع عن هيبة «الأخضر»، ومن هنا يتوقع أن يكون المنتخب أكثر شراسة من أجل الفوز باللقب.
وفي المقابل يحاول ريكارد إعادة تقديم أوراق اعتماده لدى الإعلام والشارع السعودي على حد سواء، فهو تعرف الآن بشكل كافٍ على قدرات الكرة السعودية، ووضع يده على نقاط القوة والضعف، وقدرات لاعبيه، فضلاً عن متابعته ومعرفته بطبيعة المنافسات الخليجية، وسوف يكون مطالباً بضرورة إثبات أن لديه ما يستحق عليه أن يظل مدرباً لـ«الأخضر» من وجه نظر الكثيرين، وجدارته بثقة المجلس المنتخب برئاسة أحمد عيد، وإلا سيكون الجميع في موقف محرج حال عودة الفريق «خالي الوفاض» من المنامة.

نجم الفريق
ياسر القحطاني.. «رامي السهام»
ياسر القحطاني، مهاجم سريع وقناص وبارع في ضربات الرأس، وصاحب قدم قوية، ويملك طريقة خاصة عند الاحتفال بالأهداف، وهي «رامي السهام»، ويعول عليه «الأخضر» في «المعترك الصعب» عندما يخوض منافسات دورة الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم، خاصة أن كأس البطولة خاصمت المنتخب السعودي طويلاً، وبالتحديد منذ أن حصد «خليجي 15» بالسعودية عام 2002.
لا شك أن مهمة «الأخضر» لن تكون سهلة، رغم أنه يتقدم الترشيحات ليكون «فارس الرهان» على الأرض البحرينية، لما يمتاز به الفريق من خبرة العودة في المناسبات، ولكن المنتخب يعاني من «الحاجز النفسي» الذي خلفته الخروج المبكر للمنتخب من تصفيات آسيا لنهائيات كأس العالم بالبرازيل 2014.
ويملك ياسر القحطاني المولود في 11 أكتوبر 1982 تاريخاً رائعاً مع الساحرة المستديرة، وارتدى قميص العديد من الأندية الشهيرة بداية من القادسية، مروراً بالهلال وخاض تجربة احتراف أقل ما توصف بأنها ناجحة في نادي العين الإماراتي. وحصل على جائزة أفضل لاعب في آسيا 2007 ولعب في نهائيات كأس العالم 2006، وقاد «الأخضر» إلى الفوز بكأس الخليج 2003 التي أقيمت في ضيافة الكويت.

رؤية فنية
حمزة إدريس: الكرة السعودية تعيش
مرحلة «أعوام الرمادة»
أكد حمزة إدريس اللاعب الدولي الأسبق بالمنتخب السعودي لكرة القدم أن الكرة السعودية تمر بأخطر منعطفاتها التاريخية، خلال الفترة الحالية، بدليل تراجعها في تصنيف «الفيفا» إلى المركز الـ 126 على العالم، وهو ما لم يحدث على مدار مشوارها من قبل، حتى باتت السنوات الأخيرة هي الأسوأ في تاريخ اللعبة بالمملكة، وذلك على الرغم من تقدم مستويات الأندية السعودية، وبلوغ الأهلي نهائي دوري أبطال آسيا.
وأشار إدريس إلى أن الجيل الكبير من اللاعبين تحمل ضغوطاً هائلة، كانت سبباً في ابتعاده عن منصات التتويج في أكثر من مناسبة، وقال «الجيل القديم ترك إرثاً ثقيلاً على كاهل الجيل الثاني من المنتخب السعودي، وذلك كونه حقق البطولات والألقاب الخليجية والآسيوية، ثم بلغ نهائيات المونديال 4 مرات متتالية، وهي كلها معطيات تركت إرثاً ثقيلاً على كاهل جيل ياسر القحطاني ورفاقه، ولكن الآن بات الموقف مختلفاً تماماً، حيث ظهرت مواهب شابة متميزة، ويعمل الجهاز الفني للمنتخب على تأهيلها.
وعن بطولة الخليج، قال «لن تكون المنافسات سهلة فهناك 6 منتخبات متقاربة المستوى، والأخضر السعودي سيكون مطالباً ببلوغ النهائي على أقل تقدير للدخول في بداية حقيقية، بعد سلسلة الإخفاقات».
وتوقع حمزة إدريس تألق ياسر القحطاني مع «الأخضر» ليكون رقماً صعباً في البطولة، كما أن ريكارد سيكون مطالباً بقيادة متميزة للمنتخب بالبطولة، وإلا فإن قرار الإقالة سيكون في انتظاره.


معلومات

السعودية
العاصمة: الرياض
المساحة: مليونان و250 ألف كيلو متر مربع.
العملة: الريال
المملكة العربية السعودية هي أكبر دولة من دول شبه الجزيرة العربية، يحدها شمالاً العراق والأردن والكويت، وشرقاً الإمارات العربية المتحدة وقطر والخليج العربي، وعُمان من الجنوب الشرقي، واليمن من الجنوب، تضم أماكن دينية مقدسة للمسلمين، مثل المسجد الحرام والكعبة المشرفة، وهي قبلة المسلمين والتي تقع في مكة، والمسجد النبوي في المدينة.

التصنيف

تصنيف عام 2010 : 80
تصنيف عام 2012 : 126


ألوان الفريق

القميص: أخضر
الشورت: أخضر
الجوارب: أخضر


في سطور

اتحاد الكرة
تأسس اتحاد الكرة السعودي: 1959.
انضم إلى الاتحاد الدولي: 1959.
رئيس الاتحاد: أحمد عيد.
المشاركة في كأس العالم: 4 مرات
المشاركة في كأس آسيا: 8 مرات.
المشاركة في كأس الخليج: 20 مرة.
الفوز بكأس الخليج: 3 مرات.

اقرأ أيضا