الاتحاد

ألوان

هل تقررالإيرادات مصير الأفلام؟

ملصق فيلم «في يوم من الأيام»

ملصق فيلم «في يوم من الأيام»

سعيد ياسين (القاهرة)

رفعت دور العرض السينمائية مؤخراً عدداً من الأفلام منها بعد أيام قليلة من عرضها، وهو ما جعلها تمر مرور الكرام إلى الحد الذي أشعر الجمهور بأنها لم تعرض من الأساس، وأفسحوا المجال لأخرى بديلة لها سواء مصرية أو أجنبية، وذلك بسبب عدم الإقبال على الأفلام المرفوعة، وعجزها عن تحقيق الإيرادات المأمولة، على رغم مشاركة عدد من النجوم في بطولة هذه الأفلام وتفانيهم في الظهور بصورة جيدة، واحتواء قصص بعضها على مضامين جيدة، ومن بينها فيلما «يوم من الأيام» الذي لعب بطولته محمود حميدة وهبة مجدي وأحمد حاتم وتأليف وليد يوسف وإخراج محمد مصطفى، و«يا تهدي يا تعدي» لأيتن عامر ومحمد شاهين وسلوى خطاب وإخراج خالد الحلفاوي. وأرجع العديد من المهتمين بالشأن السينمائي مسألة عدم تحقيق الأفلام المرفوعة النجاح المرجو الى ضعف الميزانيات المالية المرصودة لها، وغياب الدعاية الكافية لها سواء في الفضائيات أو الشوارع والميادين أو الصحف، إضافة لعدم نجومية أبطال هذه الأفلام السينمائية، مقارنة بأسماء بات الجمهور يقبل عليها لمجرد وجودها على ملصقات الأفلام بغض النظر عن قيمتها، ومن هؤلاء أحمد حلمي ومحمد رمضان وأحمد السقا ومحمد هنيدي وياسمين عبدالعزيز ومحمد سعد ومحمد إمام.
وقال المنتج حسين القلا الذي عاد الى الإنتاج بعد غياب من خلال «يوم من الأيام» إن الفيلم طرح في 40 شاشة عرض، وبعد مرور أول أسبوع له لم يحقق إلا 240 ألف جنيه فقط، وأن الشركة الموزعة للفيلم أخبرته أنهم مضطرون لرفعه من 41 دارا كاملة ليتبقى في 26 دارا فقط، وانهم سيرفعونه من الدور إذا استمر أداؤه على هذا النحو. وأرجع عجز الفيلم عن جذب الجمهور وتحقيقه إيرادات منخفضة، إلى أن طبيعة السوق وتوقيت النزول يتحكمان بشكل كبير في تحقيق الإيرادات، وأكد أن طبيعة الموسم نفسه مضطربة. وقال: أنا حزين للغاية، لأني هيأت للفيلم كل أسباب النجاح، وخصصت ميزانية كبيرة للدعاية في القنوات والطرق وحتى على السوشيال ميديا، ورغم كل شيء أنا سعيد بعمل فيلم يتناول أرقى المشاعر الإنسانية بشكل هادئ ومختلف عن السائد في دور السينما.
وكان عدد من الأفلام التي عرضت في الآونة الأخيرة واجهت مصير الرفع السريع من دور العرض رغم مشاركة العديد من النجوم فيها، وحصول بعضها على جوائز من مهرجانات محلية وعربية ودولية، لعدم تحقيقها إيرادات ترضي أصحاب السينمات، ومنها «الماء والخضرة والوجه الحسن» لليلى علوي وصابرين وباسم سمرة ومحمد فراج وإخراج يسري نصرالله، و«يوم للستات» لإلهام شاهين ومحمود حميدة وفاروق الفيشاوي وهالة صدقي وناهد السباعي وأحمد الفيشاوي وإخراج كاملة أبوذكري، و«نوارة» لمنة شلبي ومحمود حميدة وأمير صلاح الدين، و«فين قلبي» لمصطفى قمر وشيري عادل ويسرا اللوزي واخراج ايهاب راضي، و«أسد سيناء» لعمرو رمزي وعدد من الوجوه الشابة.

اقرأ أيضا