ألوان

الاتحاد

فضل صـلة الأرحــام

اهتم ديننا الإسلامي بصلة الأرحام وحثَّ عليها، وأكد ضرورة المحافظة عليها والعناية بأمرها، حتى جعلها مرتبة متقدمة من مراتب الإيمان بجانب برّ الوالدين، وجاءت الوصية بها أيضاً بعد تقوى الله، كما في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (سورة النساء الآية (1)، كما نصت الأحاديث الشريفة على فضلها وحسن الاستمساك بها، لما يترتب على ذلك من سعة في الرزق وطول في العمر وسعادة في الدنيا ونعيم في الآخرة.
فقد حثَّ القرآن الكريم على صلة الأرحام في آيات كثيرة، منها:
- قوله سبحانه وتعالى: {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} (سورة النساء الآية (36).
- وقوله سبحانه وتعالى: {وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً} (سورة الإسراء الآية (26).
* كما ذكرت السنة النبوية الشريفة أحاديث كثيرة تبين أهمية صلة الرحم، منها:
- عَنْ أَبِي ?أَيُّوبَ ?الأَنْصَارِيِّ -رَضِيَ ?اللَّهُ ?عَنْهُ-، ?)?أَنَّ ?رَجُلا ?قَالَ: ?يَا ?رَسُولَ ?اللَّهِ، ?أَخْبِرْنِي ?بِعَمَلٍ ?يُدْخِلُنِي ?الْجَنَّةَ، ?فَقَالَ ?الْقَوْمُ: ?مَا ?لَهُ ?مَا ?لَهُ؟ ?فَقَالَ ?رَسُولُ ?اللَّهِ ?-صَلَّى ?اللَّهُ ?عَلَيْهِ ?وَسَلَّمَ-?: ?أَرَبٌ ?مَا ?لَهُ، ?فَقَالَ ?النَّبِيُّ ?- ?صَلَّى ?اللَّهُ ?عَلَيْهِ ?وَسَلَّمَ-?: ?تَعْبُدُ ?اللَّهَ ?لا ?تُشْرِكُ ?بِهِ ?شَيْئًا، ?وَتُقِيمُ ?الصَّلاة،َ وَتُؤْتِي ?الزَّكَاةَ، ?وَتَصِلُ ?الرَّحِمَ) (?أخرجه البخاري).
- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-‏? ?: (?إِنَّ ?اللَّهَ ?خَلَقَ ?الْخَلْقَ، ?حَتَّى ?إِذَا ?فَرَغَ ?مِنْهُمْ ?قَامَت ?الرَّحِمُ، ?فَقَالَتْ ?: ?هَذَا ?مَقَامُ ?الْعَائِذِ ?مِنْ ?الْقَطِيعَةِ ?، ?قَالَ?: ?نَعَمْ?، ?أَمَا ?تَرْضَيْنَ ?أَنْ ?أَصِلَ ?مَنْ ?وَصَلَكِ ?وَأَقْطَعَ ?مَنْ ?قَطَعَكِ ?؟ ?قَالَتْ: ?بَلَى، ?قَالَ?: ?فَذَاكِ ?لَكِ)?.
وعند دراستنا لهذه الآيات الكريمة والأحاديث النبوية، يتبين لنا مدى حرص الإسلام على صلة الأرحام، حيث إنها تعمل على تقوية الروابط بين الأهل والأقارب والأحباب، كما أنها تنشر المحبة والمودة بينهم، فينشأ المجتمع قوياً متيناً متحاباً تسوده الأخوة الإيمانية والروابط الأخوية. لقد بين رسولنا – صلى الله عليه وسلم – ما لصلة الأرحام من مكانة رفيعة وآثار طيبة في المجتمع الإسلامي، سواء أكانت بالكلمة الطيبة، أو بالمساعدة والمعونة، أو بالرعاية والتقدير، كما قال – صلى الله عليه وسلم –: «إنَّ الصَّدَقَةَ عَلَى الْمِسْكِينِ صَدَقَةٌ، وَعَلَى ذِي الرَّحِمِ اثْنَتَانِ، صَدَقَةٌ وَصِلَةٌ) (أخرجه النسائي).
أخرج الإمام مسلم في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَنَّ رَجُلا قَالَ: ?يَا ?رَسُولَ ?اللَّهِ، ?إِنَّ ?لِي ?قَرَابَةً، ?أَصِلُهُمْ ?وَيَقْطَعُونِي، ?وَأُحْسِنُ ?إِلَيْهِمْ ?وَيُسِيئُونَ ?إِلَيَّ، ?وَأَحْلُمُ ?عَنْهُمْ ?وَيَجْهَلُونَ ?عَلَيَّ، ?فَقَالَ: ?لَئِنْ ?كُنْتَ ?كَمَا ?قُلْتَ، ?فَكَأَنَّمَا ?تُسِفُّهُمْ ?الْمَلَّ، ?وَلا ?يَزَالُ ?مَعَكَ ?مِنْ ?اللَّهِ ?ظَهِيرٌ ?عَلَيْهِمْ، ?مَا ?دُمْتَ ?عَلَى ?ذَلِكَ) (أخرجه مسلم)?.
وبيّن رسولنا – صلى الله عليه وسلم – أن صلة الرحم ليست قاصرة على الأقرباء الذين يصلونك ويزورونك، فهذه تُعَدُّ مكافأةً لهم على زياراتهم، ولكنّ الصلة الحقيقية الكاملة ينبغي أن تشمل جميع الأقرباء حتى القاطع منهم كما جاء في الحديث السابق، حيث إن صلة الرحم تعنى أن تصل الرحم التي قطعتك، وقصّرت معك، وأساءت إليك، كما قال – صلى الله عليه
وسلم -: (‏?لَيْسَ? الْوَاصِلُ ?بِالْمُكَافِئِ، ?وَلَكِنِ ?الْوَاصِلُ ?الَّذِي ?إِذَا ?قُطِعَتْ ?رَحِمُهُ ?وَصَلَهَا) (?أخرجه? ?البخاري).

اقرأ أيضا