الاتحاد

الإمارات

الإمارات لم تترك للمنافس مجالاً

عبدالله المعلا

عبدالله المعلا

وجه سمو الشيخ عبد الله بن راشد المعلا نائب حاكم أم القيوين كلمة إلى مجلة ''درع الوطن'' بمناسبة اليوم الوطني السادس والثلاثين للدولة فيما يلي نصها:
الحمد لله الذي تفضل علينا بقيام الاتحاد وأكرمنا به، ومما لا شك فيه أن للعيد الوطني مكانة غالية في نفوسنا نعيشها مع كل ذكرى سنوية، ففي هذا اليوم يتجدد ولاؤنا لقادة مسيرتنا موحدي إماراتنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' ونستشعر فيه معزتنا لوطننا الغالي ومعنى الانتماء إليه، فسعادتنا به عظيمة وفخرنا به كبير، وهذا ما يدعونا إلى بذل الغالي والنفيس في سبيل تقدمه ورفعته·
إن في هذا اليوم المجيد الذي سجل فيه التاريخ بحروف من ذهب اسم دولةٍ سابقت الزمن بمنجزاتها، اسم دولةٍ لم تترك للمنافس مجالاً، اسم دولةٍ رف علمها عالياً خفاقاً بين دول العالم أجمع، اسم دولة الإمارات العربية المتحدة·
فمع حلول الذكرى السادسة والثلاثين لتوحيد إماراتنا الحبيبة نرى هذا البنيان يقف شامخاً بجذورٍ ثابتة متفاخراً بما حققه من إنجازات ونجاحات، جعل دولة الإمارات نموذجاً منيراً يحتذى به في وحدة الشعوب، وهذا بفضل العبقرية الفذة للمغفور له بإذن الله تعالى الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' مؤسس الدولة وموحد إماراتها ومحقق رفاهية شعبها وباني نهضتها وصانع مجدها مبرزاً لدورها في كافة المحافل الدولية والإقليمية والمحلية، بل وبين كل دول وشعوب العالم، وكذلك دور أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات الذين ساروا على خطاه، وقطعوا على أنفسهم عهداً بأن يواصلوا المسيرة في ظل القيادة الحكيمة والنيرة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وفي ظل قيادة صانع المعجزات ومفجر الطاقات ومحقق الإنجازات نائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله''·
فعلى مدى ستة وثلاثين عاماً مضت شهدت الإمارات العربية المتحدة مسيرة تنموية هائلة، ونهضة شاملة في مختلف المجالات الاقتصادية والعمرانية والاجتماعية والتعليمية والثقافية وفق خطة استراتيجية شاملة للتطوير، انعكست إيجاباً على شعب الإمارات، وساهمت في رفع مستواه المعيشي والاجتماعي، وعززت قدرته على التعامل والتكيف مع المستجدات والتطورات والمتغيرات العالمية·
ففي هذا العام حققت الدولة كثيراً من الإنجازات التاريخية وأهمها وضع الخطة الاستراتيجية العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' والمستوحاة من البرنامج الوطني الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' والتي تهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة والمتوازنة وتحقيق حياة عالية الجودة لمواطني الدولة، فشملت هذه الخطة ستة قطاعات رئيسية هي: التنمية الاجتماعية، التنمية الاقتصادية، تطوير القطاع الحكومي، العدل والسلامة، البنية التحتية، تنمية المناطق النائية·
وأخيراً نسأل الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة الغالية على قيادتنا الرشيدة وعلى شعب دولتنا وعلى الوطن بالخير واليمن والبركات·

اقرأ أيضا

بدعم من الإمارات.. افتتاح مشروع لتعزيز القدرة الإنتاجية للمياه في المخا