الاتحاد

الإمارات

الإنجازات الملموسة شاهد عيان تغني عن الوصف

حمد بن سيف الشرقي

حمد بن سيف الشرقي

وجه سمو الشيخ حمد بن سيف الشرقي نائب حاكم الفجيرة كلمة إلى مجلة ''درع الوطن'' بمناسبة اليوم الوطني السادس والثلاثين للدولة فيما يلي نصها: إننا في هذه المناسبة الطيبة التي تحمل معها ذكرى الانطلاقة المباركة، وفي الذكرى السادسة والثلاثين لا يسعنا إلا أن نتوجه إلى الله العلي القدير بوافر الشكر والحمد على جزيل نعمه وعلى ما وهبنا من حكمة القيادة وإخلاص الشعب، ونتوجه بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة ''حفظه الله'' وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' وإلى إخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى شعب الإمارات الوفي·
إن قيام الاتحاد يمثل الإرادة الصلبة والعزيمة التي لا تلين، وما تحقق من إنجازات شاهد عيان على السعي الحثيث والعمل الدؤوب لقيادتنا الرشيدة على الوصول بسفينة الاتحاد إلى بر الاستقرار والأمان التي تنبأ الكثير باستحالة استمرارها، إلا أن القلوب التي قادتها عقدت النية على نهضة البلاد ورقيها، قلوب توكلت على الله في كل خطوة فكان الحصاد نهضة وخيراً وبركة، حيث البذرة الأولى كانت للمغفــــور له بإذن الله الشـــــــيخ زايــــد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' باني الوطن، رجل نهل من معينه رجال حملوا على عاتقهم العمل بإخلاص لأجل الوطن والمواطن، رجال يواصلون المسيرة على نهج زايد طيب الله ثراه·
وإن نظرنا إلى كل ما تحقق سندرك لماذا نحتفل بهذا اليوم، ولماذا نعتز به ونعتبره علامة فارقة في تاريخ دولتنا، ففي هذا اليوم تمتلئ قلوبنا بالسعادة ونفوسنا بالفخر والاعتزاز، فقد أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل الله ثم بفضل الخطى الواثقة الثابتة لقيادتنا الرشيدة دولة يشار إليها بالبنان، كتجربة وحدوية فريدة·
ولعلنا ندرك إلى درجة اليقين أن الاتحاد هو العامل الرئيسي في وصولنا إلى مكانة مرموقة إقليمياً وعربياً وعالمياً، الاتحاد المنعطف التاريخي الذي جعلنا ممن يكتب عنه التاريخ كلمات مضيئة، استمدت نورها من وحدة القلوب والمصير والطموح للعلياء والتميز·
إنجازات كثيرة تسبقنا في الحديث، لا نحتاج إلى الحديث عن الدولة والقيادة والشعب، لا نحتاج إلى صياغة كلمات وتعابير تصف ما وصلنا إليه لأن حقيقة ما تحقق يتحدث عنا في إنجازات ملموسة في كافة المجالات التعليمية والصحية والثقافية والاقتصادية· ولم ينحصر عطاء دولة الإمارات العربية المتحدة على شعبها فقط، وإنما امتدت مسيرة العطاء لتشمل الدول العربية والإسلامية بكل ما تستطيع من أجل الخير والعدل والسلام والتعايش السلمي بين كافة شعوب العالم·
ولم تتوان دولتنا في القيام بواجبها تجاه إخوانها وأشقائها ودعمها المستمر للشرعية والعدالة وحفظ السلام والاستقرار للشعوب والدول من خلال الدعم الدائم لجهود الإغاثة الدولية وتقديم المساعدات، وذلك بالعمل المستمر والجهد الملموس وتعزيز سبل التلاحم ونبذ الخلاف· ومن هذه المنطلقات فإن مسيرة الاتحاد ستمضي بكل ثقة وثبات نحو المستقبل المشرق بحكمة قيادته وعزم أبنائه· وفي الختام لا يسعنا إلا أن ندعو الله العلي القدير أن يتغمد باني الوطن الشيخ زايد ''رحمه الله'' بواسع رحمته وأن يكلل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' بتوفيقه ويسدد خطاه وأن يديم علينا الأمن والرخاء في ظل قيادته الحكيمة· '''

اقرأ أيضا

الإمارات تطلق القمر الاصطناعي "عين الصقر" يوليو المقبل