الاتحاد

العيد الوطني

تقييم الكفاءات الوظيفية وتعزيز قدراتها للمساهمة في التطوير

يمكن وصف العيد الوطني السادس والثلاثين لدولة الإمارات، بعيد رعاة مسيرة الإنجازات الشامخة التي تنعم بها الدولة اليوم، بحيث نستذكر من خلالها مسيرة العمل الدؤوب الذي شاركت فيه القيادة مع الشعب التي بدأت مع المغفور له الشيخ زايـــد بن ســـلطان آل نهيان، عبر مسيرته العامرة بالخير والنماء وتحقيق النهضة الشاملة في دولة الإمارات خلال فترة قصيرة من الزمن، وقد ظهرت ثمارها الخيرة في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والخدمية·
ومنذ نشأتها في الثاني من ديسمبر قبل 36 عاماً، حملت دولة الإمارات بشائر الخير ليس لإماراتها السبع فحسب، بل للمنطقة بأسرها، واليوم أصبحت تمثل نموذجاً للإيثار والتسامح والتطلع إلى الغد المشرق، وتقوم على نهج جوهره التطوير ومعدنه الأصالة وغايته الازدهار·
وتقف الدولة مجددا على أعتاب مرحلة جديدة من النمو المستمر الذي يحمل رايته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات·
وفي ظل أكثر من ثلاثة عقود ونصف العقد من الاتحاد، تحققت إنجازات قياسية في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية، تكللت جميعها ببناء المواطن الإماراتي القادر على تحمل المسؤولية والمساهمة في مواصلة البناء وتطوير الدولة·ويعتبر برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي من أسمى مبادرات مرحلة التمكين التي تعيشها الدولة اليوم·
وقال معالي المهندس سلطان المنصوري وزير تطوير القطاع الحكومي: ان الوزارة تعمل جاهدة للمحافظة على هذا المجد الذي حققته الدولة خلال هذه الفترة، وذلك عبر إطلاق العديد من المبادرات والبرامج التطويرية والتحسينية التي تركز على إعداد وتأهيل الموظف الإماراتي ليصبح قادرا على تحقيق أفضل الممارسات في العمل الحكومي وتبني ثقافة التميز والتفوق في الأداء، ومن أبرز هذه البرامج، برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي الذي توليه الوزارة اهتماما خاصا وذلك لضمان تطبيق معاييره في كافة الوزارات الاتحادية بأفضل صورة ممكنة، كما تعمل الوزارة حاليا على تزويد الموظفين الاتحاديين بأحدث التقنيات والبرامج التدريبية وتعزيز أداء الخدمات الإلكترونية في معظم الدوائر والوزارات الاتحادية عبر مشروع الحكومة الالكترونية الاتحادي والذي أصبح في مرحلة متقدمة ويتوقع البدء بتطبيق جزء منه في القريب العاجل·
وأكد ان النجاح أصبح جزءا لا يتجزأ من مسيرة الدولة، إذ يرتبط اسم دولتنا بالكثير من الإنجازات التي تجعلنا محط أنظار العالم في ظل الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة، وما ننعم به من أمن واستقرار بفضل الله تعالى وهمة قواتنا المسلحة، والإحساس العميق للمواطن الإماراتي بالمسؤولية تجاه هذا البلد المعطاء·
وأشار إلى ان وزارة التطوير الحكومي تعمل على اقتراح ومتابعة تنفيذ كل من شأنه تحقيق التطوير الاداري في القطاع الحكومي والتحول نحو التميز الحكومي وفقا للتوجهات العليا في الدولة، من خلال تقديم منظومة متكاملة من المبادرات التطويرية ترقى لأفضل المعايير والممارسات العالمية في مجالات التميز المؤسسي والحوكمة وإدارة الأداء وتطوير البنية التنظيمية وتحديث سياسات وتشريعات وأنظمة الموارد البشرية وضمان تنفيذها، بما يجسد رؤية حكومتنا الرشيدة·
سياسات التطوير
ويشير سعادة الدكتور علي بن عبود وكيل الوزارة إلى قيام الوزارة بوضع السياسات والخطط اللازمة لتطوير القطاع الحكومي والارتقاء بمستوى العاملين به، ثم إجراء الأبحاث والدراسات اللازمة للارتقاء بمستوى الأداء الحكومي، وكذلك وضع المعايير المتعلقة بتقييم الأداء المؤسسي وقياس كفاءة وجودة الخدمات الحكومية، بالإضافة إلى تطوير تقنيات الأداء الحكومي وتعزيز التوجه نحو الحكومة الالكترونية، فضلا عن اقتراح مشاريع القوانين واللوائح ذات الصلة باختصاصات الوزارة بالتنسيق مع الجهات المعنية بالدولة·
وذكر ان وزارة التطوير نجحت في إطلاق سلسلة من البرامج والمبادرات التطويرية التي ساهمت في إحداث نقلة نوعية على مستوى القطاع الحكومي في الدولة أبرزها، برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، ويعتبر من أسمى مبادرات بناء الإنسان الإماراتي، حيث يساهم هذا البرنامج في وضع معايير التميز في الوزارات الاتحادية وتحقيق أفضل الممارسات على المستويين المحلي والعالمي· كما يأتي هذا البرنامج في إطار خطة وزارة تطوير القطاع الحكومي الرامية إلى مواكبة التوجه العام للإستراتيجية العامة للدولة·
تقييم الكفاءات
وقال وكيل وزارة تطوير القطاع الحكومي، ان الوزارة تنفذ حاليا مشروع تقييم الكفاءات الوظيفية، وذلك بالتعاون مع أكاديمية اتصالات، ويشرف على المشروع استشاريون متخصصون في تقييم وتطوير الكفاءات، بهدف وضع هيكل خبرات وظيفية لكافة الوظائف الحكومية الاتحادية وفق نظام توصيف وتصنيف الوظائف بما يمكن إدارات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية من الاعتماد عليها في قياس الجدارات الفعلية لموظفيهم·

اقرأ أيضا