لا ينفصل التطور الذي شهدته إمارة أم القيوين عن النهضة الشاملة التي شهدتها دولة الإمارات العربية المتحدة في كافة المجالات في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات· وأوضح الشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس دائرة الأراضي والأملاك بأم القيوين ان إمارة أم القيوين شهدت نهضة شاملة في ظل الاتحاد تمثلت في إنشاء العديد من مشاريع التنمية العمرانية· وفي إطار هذه النهضة التي تشهدها الإمارة تم إعداد المخطط التنظيمي لمشاريعها المختلفة حيث شمل المخطط المجمعات السكنية والمشاريع الاقتصادية العملاقة وتعزيز البنى التحتية للإمارة بما يتواكب مع النهضة العمرانية والحضارية التي تشهدها مختلف إمارات الدولة· وأشار الشيخ مروان بن راشد المعلا الى أن قيام بعض الصناعات الخفيفة والإعداد لقيام صناعات ثقيلة بالإمارات يُعد مؤشراً حقيقياً للمستقبل الصناعي الواعد الذي ستشهده الإمارة بالتوازي مع التطور الذي تشهده الإمارة في مختلف القطاعات· الخدمات الوقائية والعلاجية وفي ظل الاتحاد شهدت الخدمات الطبية العلاجية والوقائية تطوراً ملحوظاً من ناحية الكم والكيف، حيث تم إنشاء العديد من المراكز الصحية بمختلف مناطق الإمارة· كما أوضح سعادة سلطان بن راشد الخرجي وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة أم القيوين الطبية في هذا الصدد الى أن مستشفى أم القيوين الجديد سيتم بناؤه بمكرمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) بتكلفة إجمالية تبلغ 450 مليون درهم· وأشار الى أن المستشفى الجديد الذي يضم 200 سرير يقوم على أحدث إدارة المستشفيات، كذلك سوف تطبق فيه أحدث نظم المعلوماتية الطبية وأحدث الأجهزة الطبية، بالإضافة الى دعمه بكوادر طبية وتمريضية وفنية عالية الكفاءة واستحداث العديد من الأقسام التي من شأنها توفير خدمات جديدة بالمستشفى سعياً للتميز الذي درجت عليه دولتنا في كافة المجالات· وأوضح سعادة سلطان بن راشد الخرجي أنه انطلاقاً من سياسة وزارة الصحة لتطوير المؤسسات الصحية وتقديم أفضل الخدمات الطبية للمواطنين والمقيمين بالدولة سيتم إنشاء مجمع الطب الوقائي بأم القيوين، والذي سيتم الانتهاء من إنجازه في العام المقبل، وذلك لتقديم أفضل الخدمات الوقائية للأمومة والطفولة وفحص العمالة الوافدة إضافة الى خدمات الصحة المدرسية وعيادات طب الأسنان والعيون والمختبر المركزي وصيدلية مركزية، بالإضافة الى مكافحة الأمراض الوقائية· ذلك بالإضافة الى العديد من المشاريع الطبية بشقيها ا لعلاجي والوقائي والتي شهدتها الإمارة وشكلت إضافة حقيقية للخدمات الطبية بالإمارة· التربية والتعليم كما شهد قطاع التربية والتعليم إنجازات ملحوظة في ظل الاتحاد شملت كافة مناطق الإمارة· وفي هذا الإطار أوضح عبيد القعود مدير منطقة أم القيوين التعليمية أنه تم إنشاء واستحداث العديد من المدارس وبلغ عددها نحو 24 مدرسة للبنين والبنات في مختلف المراحل الدراسية إضافة الى عدد من المدارس الخاصة· وأشار القعود الى أنه تم تزويد هذه المدارس بأحدث التقنيات والآليات والوسائل التعليمية التي من شأنها الارتقاء بمستوى الطلاب ودفع العملية التعليمية بمدارس الإمارة ضمن الاستراتيجية التي وضعتها وزارة التربية والتعليم· تعزيز الأمن والاستقرار وعلى صعيد الأمن والاستقرار الذي تحظى به دولة الإمارات، أوضح العميد عبيد حسن جمعة مدير عام شرطة أم القيوين أن هناك العديد من الإنجازات التي تحققت بالإمارة في ظل اتحادنا المجيد· ومن ضمن هذه الإنجازات تطوير الأدوات المساعدة للكشف عن الجرائم بمختلف أنواعها حيث أدخلت تقنيات عديدة في هذا المجال· كما تم تطوير الخدمات المرورية من خلال الربط الإلكتروني على مستوى وزارة الداخلية بالإضافة الى ربط الدوريات الشمولية عن طريق الأقمار الاصطناعية بغرفة العمليات بالإدارة العامة لشرطة أم القيوين· وفيما يتعلق بالمباني والمراكز الجديدة أشار العميد عبيد حسن الى المبنى الجديد لإدارة المرور والترخيص الذي صمم على أحدث طراز من الناحية العمرانية وتجهيزه بأحدث التقنيات التي من شأنها خدمة الجمهور وتسهيل الإجراءات وإنجاز المعاملات· بالإضافة الى تسلم المبنى الحديد لمركز شرطة المدينة الذي صمم بحيث يوفر الخدمة الأمنية الشاملة على مدار الساعة، بالإضافة الى مبنى إدارة المنشآت الإصلاحية والعقابية الذي بدأ العمل به خلال الشهور الماضية· وأضاف انه يجري الآن العمل على إنشاء مراكز إسعاف على شارعي الإمارات والشيخ زايد· 1 - الشيخ مروان بن راشد المعلا 2 - سلطان بن راشد الخرجي 3 - عبيد القعود 4 - العميد عبيد حسن جمعة