الاتحاد

دنيا

تاج القلوب.. وسيّد الأعالي

منك البداية وإليك تنتهي دروب العاشقين الحامدين فضل الله تعالى، فمنذ استوت ساريتك على عرش القلوب ورفرف جناحك على كتف البلاد، أضاءت ألوانك شمساً تفيأت ظلك، واستنار ليلك بقمر سؤددك·
يا بلادي، والكون هذا اليوم يتحلق حول كحل عينيك، يعتمر أبيض غمامك، يغزل من أوردته ورود جدائلك، ويزرع بخُضرِ الأماني صحراءك·
ما القمح إلا عطاء سنينك، وما الفرح إلاّ غناء أفئدة تطلق إلى السماء مواويلها وعوداً وعهوداً: ''رفّ يا علم فوق السارية رفّ··· كلنا فداك وكلنا نموت دونك''·
تشمخ في البر والبحر والجو، يصفّق لك النسيم في فضاءات العالم كله، ويشبك ذراعك في رقصة تجوب كل القارات·
ترفعك أيادي رجالك في المحافل الدولية، وتزرعك شعلة نار ونور على قمم الجبال الثلجية، وتلوح بك في التظاهرات والبطولات والمهرجانات العالمية·
يا علم بلادي وعالمها: تحرسك الأماني وترفعك أكف الحالمين وتثبّتك في الأعالي جهود الطامحين·
تنحني لك الهامات وبك تسمو، وعليك القلوب تنثني من ألف الحلم إلى ياء اليقين·
فكل عام، كل يوم، كل حين، وأنت تاجنا ونتاج اتحادنا العظيم·
هنيئاً لنا بك··· وهنيئاً لسارية أنت ''غترتها'' وعزتها·

اقرأ أيضا