الاتحاد

عربي ودولي

توتر في جولة «أستانا 3» بسبب مقاطعة المعارضة

عواصم (وكالات)

أعلن المكتب الصحفي للمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن مفاوضات جنيف الخامسة حول تسوية الأزمة السورية ستستأنف في 23 مارس الحالي، مضيفاً أنه وجه الدعوة إلى الذين شاركوا في مؤتمر جنيف الرابع للعودة إلى قصر الأمم بالمدينة السويسرية لمواصلة المفاوضات بين أطراف النزاع. في الأثناء، ألقى غياب المعارضة عن جولة أستانا الثالثة، بظلاله على العملية الموازية والرامية لتثبيت وقف النار، فيما أكد الكرملين أن المفاوضات «معقدة حقاً لوجود الاختلافات القائمة في تعاطي الأطراف المتعددة» مع الأحداث.
وقالت الفصائل الممثلة للمعارضة المسلحة إنها لن تحضر المحادثات المقرر أن تتواصل اليوم بسبب عدم استعداد روسيا لوقف الضربات الجوية على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة وفشلها في الضغط على الجيش النظامي والمليشيات الإيرانية، للالتزام بوقف النار.
وأبلغ ألكسندر لافرنتيف رئيس الوفد الروسي في أستانا الصحفيين أن غياب المعارضة أمر «محزن» لكن ما زالت هناك «أشياء كثيرة لمناقشتها واتخاذ قرارات بشأنها».
وقال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف إن أسباب رفض المعارضة المسلحة المشاركة في الاجتماعات «غير مقنعة» لكنه أكد أن وزارة الدفاع تتواصل مع قادة المعارضة وأن موسكو تتعامل مع الوضع.
من جهته، وصف مبعوث النظام بشار الجعفري المعارضين بأنهم «وكلاء لتركيا» التي قال إنها «أخلّت بالتزاماتها إزاء عملية أستانا».
وأعلن لافرنتيف، أنه سلم وفد الحكومة السورية وثيقة خاصة بتشكيل لجنة دستورية، مضيفاً أن الاجتماع يجري «في ظروف غير عادية بسبب رفض وفد المعارضة المسلحة حضور هذه الجولة من العملية التفاوضية»، مشيراً إلى أن نتائج اليوم الأول من الاجتماع بين وفود روسيا وتركيا وإيران كانت «متوترة بقدر ملموس»، لكنه وصفها بـ«الفعالة».

اقرأ أيضا

جونسون: سننسحب في 31 أكتوبر إذا رفض البرلمان الاتفاق