الاتحاد

الاقتصادي

أول موبايل متخصص في ترجمة الكلام المنطوق إلى نصوص

أول موبايل يسمع ويترجم

أول موبايل يسمع ويترجم

بالرغم من التدفق الغزير لأخبار الابتكارات الرقمية التي تضاف إلى خدمات الموبايل بشكل مستمر، إلا أن هذا الابتكار الذي أعلنت عنه شركة ''إن إي سي'' اليابانية مؤخرا أمام الصحافة والأوساط العاملة في التطبيقات الخدمية للهاتف المحمول، ينطوي على أهمية خاصة·
ويفتح الباب أمام تطبيقات كثيرة وذات أهمية كبيرة وخاصة عندما ينتشر تطبيقه في كل اللغات العالمية· ويتألف النظام من برنامج تطبيقي حاسوبي ''سوفتوير'' مخصص للتشغيل في بيئة الموبايل ويمكنه ترجمة الكلام المنطوق باللغة اليابانية إلى نص مكتوب، ثم يقوم بترجمته بشكل فوري إلى اللغة الإنجليزية·
وقالت مصادر الشركة إن التطبيقات الأولى لهذه التقنية الجديدة تقتصر على خدمة السيّاح والمسافرين اليابانيين الذين يسافرون إلى الخارج ويجهلون التحدث بالإنجليزية· ومن التطبيقات المهمة الأخرى للنظام أنه يفتح الباب واسعاً أمام مستخدمي الموبايل اليابانيين لتناقل الرسائل النصية مع الناطقين بالإنجليزية من دون الحاجة إلى كتابة النصوص باللغة اليابانية أو ترجمتها إلى الإنجليزية· ويكفي في هذه الحالة أن ينطق صاحب الجهاز بالرسالة التي يريد إرسالها بلغته الأصلية ليجد النص الذي نطق به مكتوباً على الشاشة ثم تظهر بعد قليل ترجمته الإنجليزية المكتوبة·
ويكمن سر نجاح هذا الابتكار في تطوير برنامج تطبيقي ''سوفتوير'' للترجمة من اليابانية إلى الإنجليزية مدعم بنظام خاص وجديد للتمييز الصوتي يمكنه التعرف على الكلمات المنطوقة بطريقة صوتية ثم يقوم بترجمتها بعد ذلك وكتابة نصها باللغة الإنجليزية·
ولا تزال إمكانيات الجهاز الجديد محدودة بحيث يمكنه أن يترجم 50 ألف كلمة يابانية ويكتب النصوص التي ترد ضمنها هذه الكلمات إلى نصوص مقابلة باللغة الإنجليزية· وهذا يعني أن البرنامج التطبيقي لن يفهم نصاً يابانياً ما لم تكن ترجمة كل واحدة من كلماته مبرمجة فيه؛ كما لا يمكنه إنجاز عملية الترجمة المعاكسة، إلا أن الخبراء يؤكدون أن هذا القصور سوف يعالج بسرعة كبيرة عن طريق تطوير هذا ''السوفتوير'' الواعد· ويؤكد الخبراء أن النظام سيصبح عما قريب قادراً على كتابة وترجمة الكلام المنطوق بالإنجليزية وترجمته بعد ذلك إلى اليابانية· ولا تتطلب هذه العملية إلا ثانية واحدة أو ثانيتين، مما يوحي بإمكان استخدام النظام أيضاً في كمبيوتر سطح المكتب ليغني بذلك عن الاستعانة بالمترجمين عند محاولة إرسال رسالة نصية منطوقة إلى أية جهة أخرى بعد تحويلها إلى رسالة نصية مترجمة· وتنطوي عمليات التطوير التي يمكن أن يخضع لها هذا الابتكار الجديد على العديد من الفوائد الجمة ضمن عالم الوسائط الإعلامية المتعددة؛ ومن أهمها إمكانية استخدام نظام تمييز وتدوين الكلام المنطوق في المؤتمرات بهدف تحويل المحاضرات إلى نصوص مكتوبة باللغة ذاتها وبحيث تكون قابلة للمعالجة والتناقل عبر البريد الإلكتروني·
ويأتي هذا الابتكار الواعد ثمرة لجهود حثيثة بذلها خبراء الشركة عندما تمكنوا من ابتداع ''سوفتوير'' مضغوط إلى الحد الذي يجعله صالحاً للتشغيل ضمن رقاقة حاسوبية مصغرة مدمجة داخل جهاز الموبايل· وتم تصميمه بشكل خاص لخدمة هدف محدد يتلخص في مساعدة السياح والمسافرين على ترجمة عبارات منطوقة محددة من اليابانية إلى نصوص إنجليزية مكتوبة· ونقلت وكالات الأنباء عن ميتسوماسا فوكوموتو الناطق الرسمي باسم شركة ''إن إي سي'' أن خبراءها لا يهتمون في الوقت الراهن بابتداع نسخ أخرى من برنامج تمييز الكلام المنطوق بحيث يمكنها أن تدون وتترجم النصوص من وإلى لغات أخرى غير اليابانية والإنجليزية بالنظر إلى الصعوبة البالغة والوقت الطويل الذي يتطلبه هذا العمل· إلا أن هذا الابتكار فتح الباب واسعاً أمام مطوري السوفتوير العالميين للتكفل بهذا العمل المعقد والمفيد·

اقرأ أيضا

"فولكسفاجن" تتكبد ملياري دولار كرسوم قضائية بسبب فضيحة العوادم