الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تبدأ فحص طلبات الهجرة

لاجئون عراقيون بعد وصولهم بغداد من سوريا

لاجئون عراقيون بعد وصولهم بغداد من سوريا

شكرت واشنطن سوريا أمس الأول على تعاونها في ملف اللاجئين العراقيين مشيرة الى ''سخاء'' هذا البلد الذي لجأ اليه حوالى 1,5 مليون عراقي هربا من العنف في بلادهم معلنة ان العراقيين المعرضين للخطر لأنهم عملوا مع السلطات الأميركية في بلدهم سيكون بامكانهم قريبا طلب اللجوء الى الولايات المتحدة· وأفاد المنسق الخاص للاجئين العراقيين جيمس فولاي خلال مؤتمر صحافي ان ''الولايات المتحدة متأثرة بقرار الحكومة السورية منح تأشيرات دخول لموظفين في وزارة الأمن الداخلي الأميركية''· واستأنفت سوريا الشهر الماضي منح تأشيرات دخول لموظفين أميركيين في مجال الهجرة يرغبون في مقابلة اللاجئين العراقيين الذين يودون طلب اللجوء الى الولايات المتحدة· وجاء هذا القرار الذي انهى 6 أشهر من العرقلة بعد زيارة قام بها الى دمشق جيمس فولاي الذي كلفته وزيرة الخارجية كونداليزا رايس في سبتمبر الماضي تسريع استقبال لاجئين عراقيين في الولايات المتحدة·
وقال فولاي ان ''مقابلات ستبدأ خلال ديسمبر الحالي'' مع أول دفعة من العراقيين الذين يرغبون في الهجرة الى أميركا· وتابع ان الجهود لتسريع هذه العملية ستشمل العراقيين الذين يعملون لمصالح أميركية او فيها في العراق، أكثر من الذين تم توظيفهم للعمل في السفارة الأميركية في بغداد مباشرة· لكنه أوضح ان اجراءات قبول كل مرشح التي تشمل مقابلة عدد من المسؤولين الأميركيين، يمكن ان تستغرق بين 4 و6 أشهر· من ناحيتها، قالت لوري سيالبا المكلفة ملف اللاجئين العراقيين في وزارة الأمن الداخلي الأميركي انه من أصل 13 الف شخص مرشحين لطلب اللجوء الى الولايات المتحدة حسب ما جاء في أرقام المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، أجرت الولايات المتحدة مقابلات مع 5600 منهم حتى 21 نوفمبر الماضي· وفي السياق ذاته، حذر الجيش الأميركي من ان الحكومة العراقية ''غير مهيأة'' لمعالجة قضايا اللاجئين العائدين الذين يتدفقون بالآلاف الى بلادهم خاصة من سوريا·

اقرأ أيضا

مقتل 7 عناصر من طالبان في غارات جوية بأفغانستان