الاتحاد

الإمارات

تراجع البلاغات الجنائية في "شرطة لهباب"

المنصوري يتفقد مخفر شرطة لهباب (من المصدر)

المنصوري يتفقد مخفر شرطة لهباب (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

سجل مخفر شرطة لهباب انخفاضاً في البلاغات الجنائية العام الماضي، مقارنة بالعام 2017، نتيجة للبرامج الأمنية التي طبقها المركز في منطقة الاختصاص والانتشار الجيد للدوريات في مختلف مناطق الاختصاص لمحاصرة الجريمة، وخفض معدلات الحوادث المرورية والقضايا الجنائية.
كما سجل 38 بلاغاً مرورياً في العام الماضي، مقارنة بـ33 بلاغاً مرورياً في العام الأسبق، أسفرت عن 4 حالات وفاة نتيجة للحوادث المرورية في العام الماضي، مقابل 5 حالات وفاة في العام 2017، فضلاً عن تنفيذ العديد من الحملات المرورية، بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور ما كان له الأثر في توعية القاطنين في منطقة الاختصاص.
جاء الكشف عن هذه الإحصاءات والبيانات خلال تفقد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، لمخفر شرطة لهباب ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة.
وأكد المنصوري أهمية المنطقة الأمنية لمخفر شرطة لهباب بسبب اتساع منطقة اختصاصه في دبي، حيث تمتد في مساحة تبلغ 639 كلم مربعاً يسكنها نحو 24355 نسمة، موزعين على خمس مناطق اختصاص يتم تغطيتها على مدار 24 ساعة، فضلاً عن أن منطقة المركز تضم العديد من المنشآت الحيوية المهمة، ومن ضمنها 40 مخيماً سياحياً في منطقة العوير يتردد عليها السياح من داخل وخارج الدولة وخارجها، و488 عزبة، و1100 منزل سكني، و1000 مزرعة، بالإضافة محطة تقوية الكهرباء، والمؤسسات العقابية، ومؤسسة دبي للتجهيزات.
وتكمن أهمية المخفر من موقعه الجغرافي، حيث يشكل حلقة وصل بين المناطق البرية والطرق في الإمارة، سواء كانت تلك الطرق المؤدية إلى سلطنة عمان الشقيقة، أو المناطق السكنية التابعة لإمارة الشارقة، كذلك الطرق المؤدية إلى مدينة العين، كما تشتمل منطقة اختصاص المخفر المناطق السياحية الصحراوية.
واطلع اللواء المنصوري على إحصاءات إسعاد المتعاملين في المخفر، حيث قام المركز بإجراء 3162 معاملة في العام الماضي، تضمنت الخدمات الجنائية والمرورية والشهادات والتصاريح، بينما بلغت المعاملات الذكية 320، بينما أنجز138 معاملة، من خلال استخدام الموقع الإلكتروني لشرطة دبي، وأجرى المخفر 600 معاملة في العام 2017 ،منها 29 معاملة ذكية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد وسعود القاسمي يشاركان قبيلتي الخاطري والغفلي أفراحهما