الاتحاد

عربي ودولي

«الشرعية» تواصل تقدمها صوب صنعاء وصعدة والحديدة

عقيل الحلالي (صنعاء)

واصلت قوات الجيش اليمني وأنصارها مدعومة بطيران التحالف العربي، أمس، تقدمها صوب العاصمة صنعاء وميناء الحديدة (غرب) الاستراتيجي ومدينة صعدة (شمال)، المعقل الرئيس للمتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء والحديدة منذ أواخر العام 2014. وتركزت الضربات الجوية للتحالف بقيادة السعودية على مواقع وتجمعات وتحصينات لميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في بلدة نهم القريبة من صنعاء، وفي شمال وشرق مدينة المخا الساحلية المتاخمة لمحافظة الحديدة، بالإضافة إلى صعدة، حيث فرضت القوات الحكومية سيطرتها الكاملة على سلسلة جبال العليب ببلدة كتاف شمال شرق المحافظة. وحلق الطيران العربي، مساء الثلاثاء، بكثافة في أجواء العاصمة صنعاء، وقصف مواقع عديدة للميليشيات الانقلابية في بلدة نهم التي تبعد 40 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي.

وقالت مصادر محلية، إن ضربات جوية أصابت أهدافاً في مناطق رمادة والحول ومحلي في جنوب غرب البلدة، حيث تستعر المعارك منذ الخميس، بعد تقدم القوات الحكومية وانتزاعها السيطرة على ستة جبال استراتيجية وأكثر من عشرة مواقع. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن هذا التقدم تزامن مع تكثيف طيران التحالف غاراته على مواقع الميليشيات في نهم، مشيرة إلى أن «الجيش الوطني تقدم ميدانياً إلى مشارف مديرية أرحب (المجاورة) المطلة على مطار صنعاء الدولي».

ونقلت وكالة سبأ الرسمية عن مصادر عسكرية أن قرية عزلة بني حكم التابعة لبلدة أرحب، وعدداً من الطرق الرابطة بين بلدتي نهم وبني حشيش (شرق صنعاء)، باتت «تحت مرمى نيران الجيش الوطني».

وفيما دمرت ضربتان جويتان، أمس الثلاثاء، موقعين للميليشيات في جبل هيلان ومنطقة بيت حجلان ببلدة صرواح آخر معقل للانقلابيين في محافظة مأرب شرق صنعاء، استهدفت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية مالا يقل عن 13 غارة مواقع للمتمردين في محافظة صعدة الشمالية، حيث تقاتل القوات الحكومية منذ شهور في محورين للوصول إلى مركز المحافظة ومنطقة مران (جنوب غرب صعدة)، المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين المتمردة والمتحالفة مع إيران. وقال سكان محليون: إن أربع غارات جوية استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات الانقلابية في بلدة كتاف شمال شرق صعدة، حيث أعلنت مصادر عسكرية فرض الجيش الوطني سيطرته الكاملة على سلسلة جبال العليب في البلدة المتاخمة للسعودية، وتشهد معارك منذ أكتوبر العام الماضي عندما حررت قوات الحكومة منفذ البُقع الحدودي.

ونجا قائد محور صعدة العميد عبيد بن حمد الآثلة، وقائد القوات الحكومية في البُقع بسام المحضار من انفجار لغم أصاب مركبتهما خلال جولة تفقدية للقوات المرابطة في المنطقة، مساء أمس الأول، وقال محافظ صعدة، هادي الوائلي، على حسابه الرسمي في فيسبوك، إن اللغم انفجر بالسيارة التي كانت تقل القائدين العسكريين دون أن يسفر عن وقوع إصابات، موضحاً أن الحادث وقع أثناء تفقدهما القوات الحكومية في مناطق المواجهات بالبقع.

وشن طيران التحالف العربي، أمس، ثلاث غارات على مواقع في بلدة الصفراء الواقعة بين كتاف ومدينة صعدة ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وخمسة جرحى، بينما دمرت غارات أخرى أهدافاً للميليشيات في بلدتي مجز وباقم شمال صعدة، في حين استهدفت سبع غارات تحصينات ومواقع للانقلابيين في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين في شمال محافظة حجة المجاورة. وأسفرت ضربة جوية عن تدمير مدفع للميليشيات في جنوب حرض، حيث يستمر القتال في المدينة وبلدة ميدي الساحلية المجاورة منذ أواخر العام 2015. ونفذت مقاتلات التحالف، أمس الثلاثاء، ثماني غارات على مواقع وتجمعات للميليشيات في شمال وشرق مدينة المخا الساحلية الواقعة غرب محافظة تعز (جنوب غرب) وحررتها القوات الحكومية في فبراير الماضي.

وتركز القصف الجوي على مواقع الانقلابيين في معسكر خالد شرق المخا، وفي بلدة موزع المجاورة، بالإضافة إلى منطقة الشريجة الواقعة جنوب شرق تعز على الحدود مع محافظة لحج الجنوبية. وقالت قيادة محور تعز العسكري في بيان مقتضب، إن «قوات الجيش الوطني في المحور الشمالي لجبهة المخا تتقدم أطراف منطقة الزهاري بعد تطهيرها لمنطقة الرويس» على بعد 20 كيلومتراً جنوب بلدة الخوخة البوابة الجنوبية لمحافظة الحديدة. وأعلنت القيادة العسكرية في تعز مصرع القيادي في الميليشيات الانقلابية، عصام مهيوب البرعي، وأربعة من مرافقيه، أمس الأول، بنيران الجيش الوطني في بلدة مقبنة شمال غرب تعز.

كما قتل ثلاثة حوثيين، بينهم قيادي يدعى أبو جهاد، أمس الثلاثاء، في هجوم للقوات الحكومية على موقع للمتمردين بالقرب من القصر الجمهوري شرق مدينة تعز، حيث تواصل الميليشيات قصفها المدفعي العشوائي على الأحياء السكنية هناك. في غضون ذلك، استمرت الاشتباكات المتقطعة بين المتمردين الحوثيين والمقاومة الشعبية في بعض بلدات محافظة البيضاء وسط البلاد. وقال مصدر محلي، إن عنصر في المقاومة الشعبية قتل صباح الثلاثاء بانفجار لغم أرضي زرعه الحوثيون في منطقة آل حميقان ببلدة الزاهر وسط البيضاء.

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة