تحدثت شرطة كندا عن اللص الأغبى الذي صادفته في العام 2010، وهو رجل اتصل ليتذمر من تقرير نشر عن عملية نفذها لأنه لا يذكر كل المسروقات، وقدم تفاصيل وكشفا حتى عن اسمي شخصين شاركاه السرقة، وفق ما ذكر اليوم الأربعاء. ونقلت صحيفة "الرياض" السعودية عن الشرطة في جنوب غرب أونتاريو، انها نشرت تقريرا عن تعرض منزل للسرقة تطلب فيه مساعدة الناس في التعرف على اللص. وأشارت إلى انه بعد طلب الشرطة المساعدة، حصل المأمور مايكل بيرس على بريد صوتي من رجل يعبر عن امتعاضه، لأن التقرير لم يكن مفصلاً بما يكفي. ولفتت إلى ان الرجل، الذي لم يذكر اسمه، مضى في الكشف عن تفاصيل سرقته قائلاً انه لم ينفذ العملية شخصياً ، بل اثنان من أصدقائه أعطى اسميهما. وقال بيرس ان الرجل "قدم اعترافاً مسجلاً، وقضى على أية فرص لمصلحته خلال محاكمته".