الاتحاد

الإمارات

"سلامة دارك".. حملة جديدة للوقاية والسلامة

شعار الحملة ( من المصدر)

شعار الحملة ( من المصدر)

محمد الأمين (أبوظبي)

قال اللواء جاسم محمد المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني، إن القيادة العامة للدفاع المدني اتخذت عدداً من الإجراءات ساهمت بانخفاض أعداد الحرائق والوفيات الناتجة عنها، وذلك بوضع الخطط التشغيلية على مستوى إدارات الدفاع المدني بالدولة متضمنة المستهدفات الخاصة بالتوعية المجتمعية الشاملة للحد من الحرائق ووفياتها، كمشروع حصنتك للمنازل والفلل السكنية الذي يعتبر من أهم مشاريع الوقاية والسلامة، نظراً لأهميته في الحد من خطورة الحرائق، وما ينتج عنها من خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات.
ودعا المرزوقي، خلال الإعلان عن إطلاق القيادة العامة للدفاع المدني، بالتعاون مع إداراتها الإقليمية، وبالتنسيق مع إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية حملة «سلامة دارك»، ضمن خطة التوعية الرئيسية للقيادة العامة لعام 2019، بهدف تعزيز إجراءات السلامة العامة ونشر ثقافة السلامة والوقائية بين أفراد المجتمع، وتوجيههم بضرورة الالتزام باشتراطات الوقاية والسلامة التي حددها الدفاع المدني لسلامة منازلهم والوقاية من مخاطر الحريق، إلى تضافر جهود كافة شرائح المجتمع لدعم الجهود التي تبذلها وزارة الداخلية والقيادة العامة للدفاع المدني، وتحمل مسؤولياتهم والقيام بدورهم الحيوي كشركاء في حماية أنفسهم، ومن معهم من خطر الحرائق، بما يتواكب مع توجه القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لإرساء مجتمع أمن خال من الحوادث.
وتستهدف الخطة التوعوية 2019 في بدايتها، البيوت المنزلية، بما فيها كافة أنواع المساكن الخاصة والتجارية ومساكن العمال، حيث شكلت نسبة الحرائق في هذه المنشآت السكنية بأنواعها كافة في العام الماضي 60% من حرائق المباني على مستوى الدولة، كما أنها تشكل خطراً مباشراً على الإنسان الذي يقطن فيها معظم وقته.
وتتضمن الحملة ورشاً توعوية من قبل الإدارات العامة للدفاع المدني بالدولة، ومعارض تثقيفية في المتاجر الكبرى، وتوزيع مطويات توعوية، والقيام بدورات تدريبية في مجالات الإطفاء والسلامة العامة، وبالتعاون مع الشركاء، إلى جانب إطلاق رسائل الحملة على شكل منشورات وفيديوهات عبر وسائل الإعلام كافة.
كما ستقوم الإدارات الإقليمية للدفاع المدني بالدولة ضمن الحملة، بالقيام بنشاطات وفعاليات بشكل مستقل كل في منطقة الاختصاص، وبالطرق والوسائل التي يرونها ناجعة، وتحمل نفس الرسائل الأساسية للحملة من توعية في مجالات حماية المنازل والمنشآت السكنية.
ويشارك في الحملة عدد من الجهات الحكومية والخاصة، من بينهم الإسعاف الوطني، وبرنامج خليفة للتمكين «أقدر»، وهيئة التأمين، وشركة إنجازات لنظم البيانات، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو»، ومجموعة الإمارات للاتصالات «اتصالات»، وغيرها من المؤسسات الوطنية.
وتطلق إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية وسما خاصا بالحملة «هاشتاغ» #سلامة_دارك، تدعو جميع شرائح المجتمع للتفاعل معه بنشر الرسائل التي تطلقها إدارات الدفاع المدني التي تعزز من السلامة والحماية المدنية، خاصة في البيوت ضمن الهدف الرئيس لهذه الحملة الأولى.

اقرأ أيضا