صحيفة الاتحاد

الإمارات

اللغة العربية تسعد طلاب الثاني عشر في أبوظبي

طلاب يؤدون الامتحان في أبوظبي (تصوير: حميد شاهول)

طلاب يؤدون الامتحان في أبوظبي (تصوير: حميد شاهول)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

ساد الارتياح طلبة الصف الثاني عشر في مدارس أبوظبي أمس بعد أن أدوا الامتحان في اللغة العربية التي جاءت على فترتين ضمن امتحان الفصل الدراسي الثاني وفي متناول الطالب المتوسط. وأوضح عدد من الطلاب أن جميع أسئلة الامتحان جاءت من المقرر الدراسي، وتتشابه مع الامتحانات التجريبية التي اعتادوا عليها، لافتين إلى وجود بعض الأسئلة التي تبين الفروقات الفردية بين الطلاب.

ويؤدي اليوم طلبة الصف الثاني عشر في أبوظبي الامتحان في مادة الكيمياء، وغداً في مادة اللغة الإنجليزية.

وجاء امتحان اللغة العربية أمس في 5 ورقات، تضمنت 27 سؤالاً، شابها بعض الصعوبات وتحديداً السؤال رقم 23 الخاص بطلب رسم روبوت ومخطط للعائلة، فيما رأى آخرون أنه فقط احتاج إلى وقت وتركيز، مؤكدين أن وقت الامتحان كان كافياً وتمكنوا من الإجابة على كل الأسئلة .

ولفت الطلاب عمر ويزن ومحمود وخالد اليافعي، إلى أن الامتحان في اللغة العربية اتسم بالسهولة، وأن الأسئلة جاءت مباشرة وغير معقدة.

كما أكد الطلاب مسعود وراشد وجاسم، سهولة الامتحان، الذي جاء دون صعوبات في الأسئلة، رغم كثرتها، خاصة أن الامتحان كان على فترتين.

.. وتباين الآراء في العين

العين (الاتحاد)

تباينت الآراء حول مستوى أسئلة مادة اللغة العربية التي أدى طلبة الصف الثاني عشر الامتحان فيها أمس. ففي الوقت الذي أكد عدد من الطلاب أن الأسئلة جاءت سلسة ومباشرة لا تنطوي على صعوبة، ارتأى عدد آخر أن الورقة الامتحانية تضمنت بعضاً من الأسئلة التي خرجت عن حدود التوقعات.

وأكد الطالب سعيد محمد الجابري من لجنة مدرسة خليفة بن زايد في منطقة المريجب ،سهولة أسئلة اللغة العربية التي جاءت مباشرة ضمن حدود المنهج المقرر والتدريبات . وأيد ذلك الطالب مسعود عامر الأحبابي، معرباً عن تفاؤله بان تمضي الامتحانات المقبلة على الوتيرة نفسها من السلاسة والوضوح. أما الطالب سعيد خليفة الخليفي فيرى أن أسئلة الامتحان لم تكن سهلة في المطلق، وهناك بعض الأسئلة غير المباشرة التي تتطلب نوعاً من الاستنتاج والتحليل.