الاتحاد

الاقتصادي

فروق التوزيعات تقود المؤشرات إلى مستويات دنيا جديدة

متعاملان في سوق دبي (الاتحاد)

متعاملان في سوق دبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

سجلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية تداولات ضعيفة خلال تداولات الأسبوع الماضي ثبت به مؤشر أبوظبي وتراجع به مؤشر دبي صوب مستويات دنيا جديدة دون تسجيل خسائر كبيرة لأسهم سوق دبي، بحسب أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين – بريطانيا.
وقال العشري إن التراجع المباشر في نهاية تداولات الاسبوع جاء كنتيجة طبيعية بعد احتساب فروق توزيع الأرباح لبعض الأوراق يأتي على رأسها احتساب نسبة توزيع الارباح لسهم بنك «دبي الإسلامي» والذي أثر تأثيرا كبيراً على أداء المؤشر في نهاية تداولات الأسبوع ومازال المؤشر واعدا بالمزيد من التراجع خلال تداولات الأسبوع الجديد صوب مستويات دعم جديدة على سبيل الاختبار على الأقل.
وكان مؤشر دبي قد تراجع بشكل مباشر خلال تداولات الأسبوع الماضي ليغلق عند مستوى 3208 نقاط، متراجعا بما قاربت نسبته%2.4 على أساس أسبوعي، ومازال مرشحا لاستهداف مستويات دعم جديدة على المدى القصير وسط غياب مستويات دعم ذات قيمة قبل مستوى الدعم الرئيسي عند 3089 نقطة وغير المستبعد استهدافه على المدى المتوسط.
أما مؤشر سوق أبوظبي فقد استمر في أدائه العرضي، ليغلق مرتفعا ما يقارب النصف نقطة مئوية على اساس اسبوعي عند مستوى 4594 نقطة، متجاهلا تراجع مؤشر سوق دبي في اطار تداوله العرضي معتدل المخاطر في التوقيت الحالي.
وبالنسبة لمؤشر السوق السعودية الذي تداول بشكل جيد خلال تداولات الاسبوع الأخير ليغلق عند مستوى 7380 نقطة، في نهاية تداولات الاسبوع متراجعاً بما تجاوزت نسبته%1 على أساس أسبوعي، وغالباً سوف يحتفظ بتداولاته الايجابية وقد ينجح في استهداف مستويات المقاومة القريبة بدءا من مستوى المقاومة الاول عند 7544 نقطة، على المديين المتوسط أو القصير.
وكان لمؤشر البورصة القطرية النصيب الأكبر من التراجع بشكل متوقع سلفاً، ليغلق عند مستوى 8730 نقطة، في نهاية تداولات الاسبوع الماضي متراجعا بما تجاوزت نسبته%4 على اساس أسبوعي، وغالبا سوف يواصل تراجعه استهدافاً لمستويات دعم جديدة أول مداها منطقة الدعم الأولى عند 8520 نقطة.
وبالنسبة للمؤشر المصري إي جي اكس 30، فقد نجح في الارتفاع بشكل مباشر خلال تداولات الاسبوع الماضى، مسجلا مستوى أعلى تاريخي جديد عند مستوى المقاومة الرئيسي 15721 نقطة، قبل ان يتراجع في نهاية تداول السبوع ويغلق عند مستوى 15465 نقطة تقريبا مرتفعا تسع أعشار النقطة المئوية على أساس أسبوعي، مع الإشارة بأن تداول المؤشر المصري في المستويات الحالية قد أصبح عالي المخاطر نسبيا، لذا ننصح بتخفيف مراكز الشراء تحسبا لتصحيح شبه وجوبي قد يتبناه المؤشر المصري بشكل مفاجئ على المدى القصير.

اقرأ أيضا

%0.8 معدل انخفاض التضخم في أبوظبي