الاتحاد

الإمارات

بالفيديو.. حامد بن زايد: علاقات الإمارات متميزة مع العالم

بوينس آيرس (وام)

بحث سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، مع فخامة غابرييلا ميكيتي، نائبة رئيس جمهورية الأرجنتين، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.

جاء ذلك، خلال استقبال فخامة غابرييلا ميكيتي سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق في قصر الرئاسة الأرجنتينية.

وقد رحبت نائبة رئيس الأرجنتين بزيارة سموه للأرجنتين، معربة عن أملها في أن تسفر هذه الزيارة عن نتائج طيبة تدفع بعلاقات الصداقة والتعاون القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والأرجنتين إلى مستويات أعلى وأشمل تعود بالنفع على شعبيهما.

من جانبه، نقل سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، تحيات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى نائبة الرئيس، وتمنياته للشعب الأرجنتيني كل تقدم وازدهار.

وجرى خلال اللقاء، استعراض مجالات التعاون القائمة بين البلدين، خاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية والتعاون في مجالات، الطاقة والاتصالات والبنية التحتية، والسبل الكفيلة بتطوير هذه العلاقات وتنميتها بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

وأشاد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان بتطور ونمو العلاقات التي شهدت في الآونة الأخير العديد من الزيارات بين المسؤولين في البلدين، وهو مؤشر على تنامي هذه العلاقات واتساعها لتشمل العديد من القطاعات الحيوية التي تهم البلدين، معتبراً سموه أن الاتفاقية الأخيرة التي وقعت بينهما والمتعلقة بمنع الازدواج الضريبي بين دولة الإمارات والأرجنتين، خطوة مهمة في توسيع آفاق التعاون والتواصل بين الجانبين، لاسيما في المجالات الاقتصادية والسياحية والاستثمارية وغيرها.

وأعرب سموه عن سعادته بزيارة الأرجنتين البلد الحضاري العريق بتاريخه وشعبه، متمنياً له المزيد من الازدهار والتقدم، ومرحباً سموه بتطور العلاقات بين البلدين ونموها في كافة المجالات.

من جانبها، أشادت نائبة الرئيس الأرجنتيني بالعلاقات الطيبة التي تجمع البلدين والتي لمستها خلال زياراتها الأخيرة لدولة الإمارات، معربة عن أملها في أن ترتقي علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين إلى مستويات متقدمة من التعاون والتنسيق في المجالات كافة، كما بحث الجانبان عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما التقى سموه خلال زيارته الأرجنتين، معالي نيكولاس دوخوفني، وزير الخزانة في جمهورية الأرجنتين، وبحث معه العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية الأرجنتين، وسبل توسيعها وتعزيزها بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الصديقين. وجرى خلال اللقاء في قصر سان مارتن في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، التأكيد على أهمية مواصلة التعاون فيما يتعلق بالجوانب التجارية والاستثمارية، وما يرتبط بهما من عمليات التمويل والتأمين، وإمكانية الاستفادة من الخبرات والفرص الواعدة والمتاحة بين البلدين في دعم المشاريع والبرامج المشتركة في القطاعين الحكومي والخاص، والتي من شأنها أن تعود بالفائدة على الجانبين، كما جرى خلال اللقاء، بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن ناحية أخرى، بحث سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي مع معالي سوزانا مالكورا وزير خارجية الأرجنتين، علاقات التعاون والصداقة بين البلدين، وعدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

جاء ذلك، خلال استقبال معالي سوزانا مالكورا سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان في مستهل زيارته الأرجنتين، وذلك في قصر سان مارتن في العاصمة بوينس آيرس.

ورحبت وزيرة الخارجية الأرجنتينية في بداية اللقاء بسموه، متمنية أن تعزز هذه الزيارة روابط الصداقة والتعاون بين البلدين الصديقين، وأن تفتح آفاقا أوسع للتعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية المشتركة.

وتم خلال اللقاء، بحث العلاقات بين دولة الإمارات والأرجنتين في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيزها وتنميتها بما يحقق مصالح البلدين، إضافة إلى مناقشة

التعاون القائم بين المؤسسات والهيئات في كلا البلدين والاستفادة من الإمكانيات المتاحة في تطوير البرامج التنموية المشتركة والعمل على تعزيز التواصل والتنسيق فيما بينها.

واستعرض الطرفان جوانب التعاون المشترك بين الإمارات والأرجنتين، خصوصاً في مجالات الاستثمار في قطاعات الاتصالات والطاقة والبنية التحتية، وسبل تعزيز هذا التعاون، في ظل ما يشهده البلدان من تنام في العلاقات الثنائية وتطور في التبادل التجاري.

كما جرى خلال اللقاء، استعراض مجموعة من الأفكار ووجهات النظر التي من شأنها أن تعمل على تقوية التعاون الاقتصادي، وتوفير مزيد من الدعم والتسهيلات للشركات والمؤسسات في الاستثمار المشترك، وتحفيز القطاعين العام والخاص في البلدين للدخول في شركات استثمارية حيوية.

وأكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لديها رصيد كبير من العلاقات المتميزة، والمتطورة مع دول العالم، ما شكل بعداً مهماً في إقامة الشراكات الاقتصادية الناجحة مع الدول والمؤسسات العالمية.

وأشار سموه في حديثه مع وزيرة الخارجية الأرجنتينية إلى المناخ والبيئة الاستثمارية التي توفرها دولة الإمارات العربية المتحدة لشركائها، وما تتضمنه تلك البيئة من حوافز عالية في الاستثمار، إضافة إلى القوانين والتشريعات المرنة، والتي بدورها وضعت قاعدة صلبة في المحافظة على المعايير العالمية التي تنظم الأنشطة الاقتصادية والتجارية وتحميها.

من جانبها، أعربت وزيرة الخارجية الأرجنتينية عن حرص بلادها على تطوير العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات في المجالات كافة التي تخدم مصالحهما المشترك، مشيدة بمستوى التطور والنقلة الحضارية الكبيرة لدولة الإمارات وسياستها المبنية على التعاون والاحترام المتبادل، كما تبادل الطرفان وجهات النظر في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

بعدها، عقد اجتماع موسع ترأسه من جانب دولة الإمارات العربية المتحدة، سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، ومن الجانب الأرجنتيني معالي سوزانا مالكورا وزيرة الخارجية، حضره محمد سعادة سعيد الكعبي القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات في بوينس آيرس، واوراسيو رايزير وكيل العلاقات الدولية في وزارة الخارجية الأرجنتيني وعدد من المسؤولين ورجال الأعمال.

وقد ألقت معالي سوزانا مالكورا في بداية الاجتماع كلمة، رحبت فيها بزيارة سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان لجمهورية الأرجنتين، معربة عن أملها في أن يحقق هذا الاجتماع سعي البلدين ورغبتهما في تعزيز تعاونهما الاقتصادي وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في هذا المجال.

من جانبه، أعرب سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عن سعادته بزيارة هذا البلد العريق، وخاصة مدينة بوينس آيرس الحيوية والجميلة، مؤكداً تطور العلاقات بين البلدين الصديقين بفضل رغبة، وحرص، ودعم، قيادتي البلدين لتعزيزها واستثمار كافة الفرص المتاحة فيها، بما يخدم المصالح المتبادلة.

وتمنى سموه أن تواصل هذه اللقاءات بناء علاقات اقتصادية واستثمارية متميزة تخدم المصالح المشتركة، متمنياً سموه للأرجنتين وشعبها الكريم مزيداً من التطور والازدهار، ولعلاقات البلدين استمرار النمو والتقدم في المجالات كافة، وجرى خلال الاجتماع استعراض القضايا التي تهم البلدين، والمتعلقة بتنويع وتوسيع وتعزيز التعاون الاقتصادي.

كما التقى سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، أمس، في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس مع الدكتور فيديريكو ستورسينغير، محافظ البنك المركزي الأرجنتيني، وبحثا مجالات التعاون والتنسيق في القطاعين المالي والاستثماري بين البلدين، وأهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الأرجنتين وتطويرها، في ظل حرص البلدين على بلوغ علاقاتهما مستويات عالية من التعاون في المجالات كافة، خاصة في القطاعات الاقتصادية المختلفة.

وأشار الجانبان الى البيئات والسياسات التي يمتلكها البلدان في مجال القطاع المالي والاستثمار المرن، والمقومات والإمكانات الواعدة اقتصاديا، وأهمية الاستفادة من هذه العوامل في تنشيط وزيادة حجم التبادل التجاري.

وتم خلال اللقاء، استعراض السياسات النقدية الدولية والقوانين واللوائح المنظمة لها وفرص التنسيق والتعاون الثنائي بشأن تنظيم أسواق المال والسندات وحماية الاستقرار النقدي والمالي وتنظيمه على مستوى العالمي.

وقال سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان: إن دولة الإمارات العربية المتحدة حققت مراكز متقدمة في سياسات الاقتصاد الحر والانفتاح على العالم الخارجي، ولفت سموه إلى أن السياسة المالية للدولة مساهم قوي وفعال في تعزيز النمو الاقتصادي من خلال تطبيق أحدث أنظمة الرقابة المصرفية، بما يتلاءم مع المعايير الدولية.

من جانبه، رحب محافظ البنك المركزي الأرجنتيني بزيارة سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان للأرجنتين التي تأتي في إطار بحث آفاق التعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى ما تتمتع به الإمارات من سمعة اقتصادية على مستوى العالم عزز من مكانتها وتطورها على الصعد كافة.

كما رحب محافظ البنك المركزي الأرجنتيني بتعاون بلاده مع دولة الإمارات العربية المتحدة في القطاعات المالية والاقتصادية والتنسيق معها للاستفادة من الفرص المتاحة في كلا البلدين، وجرى خلال اللقاء، تناول المواضيع ذات الاهتمام المشترك فيما يتعلق بتعزيز التعاون وتبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين، وذلك في حضور الدكتور ديميان ريديل، نائب محافظ البنك المركزي الأرجنتيني، وعدد من المسؤولين.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد يصل اليابان للمشاركة في حفل تنصيب الإمبراطور