الاتحاد

أخيرة

روسيا تنفي قرصنة مواقع إلكترونية للحكومة الألمانية

رفض ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، اليوم الجمعة، تلميحا بأن متسللين إلكترونيين روسا يقفون وراء هجوم إلكتروني في ألمانيا، قائلا إن اللوم أصبح يوجه لموسكو على أي هجوم من هذا النوع ودون دليل.

وأضاف بيسكوف في مؤتمر صحفي عبر الهاتف "مع الأسف نلاحظ أن أي هجوم إلكتروني في العالم يتم ربطه بمتسللين روس لكن في كل مرة توجه (الاتهامات) دونما دليل ملموس".

وكانت دوائر حكومية ألمانية اتهمت، أمس الخميس، قراصنة من روسيا بتنفيذ هجوم إلكتروني.

وأعلنت الدوائر أن فريق القرصنة الروسي المعروف باسم "سنيك" يقف وراء الهجوم الكبير على شبكة الإنترنت الألمانية.

وقالت الدوائر الرسمية إن الهجوم تركز على شبكة بيانات الحكومة الألمانية.

وأضافت هذه الدوائر أن التحقيقات الأولية أثبتت أن من الراجح أن المسؤول عن عملية التجسس الإلكترونية، ليست هي المجموعة التي اشتبه فيها من قبل "مجموعة إيه بي تي 28".

وأعلنت لجنة الاستخبارات في البرلمان الألماني، أمس الخميس، أن شبكة المعلوماتية الخاصة بالحكومة تتعرض لهجوم إلكتروني "مستمر".

وقال آرمين شوستر رئيس اللجنة "إنه هجوم إلكتروني حقيقي على أجزاء من النظام الحكومي. إنها عملية مستمرة، هجوم مستمر"، مضيفا أنه لا يمكن الكشف عن مزيد من التفاصيل تجنبا لنقل معلومات حساسة للمهاجمين.

وقال وزير الداخلية توماس دو ميزيير إن عملية القرصنة "هجوم تقني متطور تم التخطيط له منذ مدة"، مؤكدا السيطرة عليه.

وأضاف أن الهجوم، الذي تم باحتراف رفيع المستوى، راقبته الأجهزة الأمنية لمعرفة أسلوبه وأهدافه.

اقرأ أيضا