الاتحاد

الإمارات

خالد بن محمد: الإمارات من الدول الرائدة في العطاء الإنساني

أطباء مشاركون في إحدى الجلسات التدريبية التي عقدت خلال المؤتمر

أطباء مشاركون في إحدى الجلسات التدريبية التي عقدت خلال المؤتمر

شهد الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، صباح أمس في فندق ميلينيوم أبوظبي، انطلاق فعاليات مؤتمر كليفلند كلينك للجراحة المتقدمة والدقيقة، الذي ترعاه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام·
وأشاد بما حققته دولة الإمارات من تطور وتقدم في المجالين الطبي والإنساني·
وقال الشيخ خالد بن محمد بن زايد: ''إن ما حققته الإمارات في المجال الصحي جعلها من الدول المتقدمة والمتطورة في معالجة الأمراض المستعصية وإقامة الندوات الطبية للاستفادة مما هو جديد في عالم الطب والريادة في المبادرات الإنسانية لتخفيف معاناة المرضى والمحتاجين انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان''·
ويشارك في المؤتمر الذي تنظمه المؤسسة الوطنية للتدريب ''تدريب'' بشراكة مع مجموعة كليفلاند كلينك وبالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر وهيئة الصحة في أبوظبي، 500 طبيب وطبيبة يمثلون 20 دولة في العالم·
تطوير الخدمات
وقال الشيخ خالد بن محمد بن زايد أثناء حضوره مؤتمر كليفلند كلينك للجراحة المتقدمة: ''إن انعقاد المؤتمر في أبوظبي دليل على كفاءة دولة الإمارات لجلب الخبرات العالمية والاستفادة منها في تطوير وتحديث المنشآت الصحية والطبية''·
وأكد أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كان لها الأثر الكبير في تطوير الخدمات الصحية في إمارة أبوظبي التي أصبحت محطة رئيسية لتلقي العلاج على مستوى المنطقة·
وأعرب عن أمله أن يسهم المؤتمر في دعم الحركة الطبية في الإمارات وإطلاع المشاركين الذين وفدوا من دول العالم على كل ما هو جديد في عالم الطب والتكنولوجيا الحديثة والمعدات الطبية واستقطاب كبار الأطباء والجراحين للانضمام ضمن مبادرة أيادي العطاء·
وينعقد المؤتمر في إطار مبادرة ''أيادي العطاء'' التي تهدف الى تقديم برامج علاجية وجراحية وتدريبية وعلمية للمعوزين على مستوى العالم تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية·
المساعدة الطبية
من جانبه، وجه معالي علي بن سالم الكعبي مدير مكتب سمو وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، رسالة إلى مؤتمر كليفلند للجراحة عبر فيها عن ترحيبه بالخبراء وكبار الأطباء من الضيوف المشاركين فيه·
وثمن الكعبي مبادرة أيادي العطاء التي تجسد رؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ''أم الإمارات'' ورغبتها الصادقة في مد يد العون للمحتاجين في كل بقاع الأرض دون النظر إلى العرق أو اللون أو الدين تأصيلاً لمعاني التكافل والتراحم الإنساني النبيل·
وأشار إلى خطة مبادرة أيادي العطاء لتقديم المساعدة الطبية في العديد من دول العالم خاصة أفريقيا والدول الفقيرة·
وأكد الكعبي أهمية فكرة أيادي العطاء وتنوع برنامجها بما يساهم في تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية الطبية وتحضيرها للانخراط في العمل التطوعي لخدمة القضايا الإنسانية·
واعتبر الكعبي المؤتمر الراهن فرصة لإلقاء الضوء على أحدث الابتكارات العلمية والمستجدات الطبية في مختلف التخصصات الجراحية بما ينعكس إيجاباً على مستوى الخدمات المقدمة من خلال أقسام الجراحة المختلفة·
برامج علاجية
وألقى الدكتور عادل الشامري رئيس المجموعة الإماراتية العالمية للقلب المدير التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، كلمة قال فيها ''إن هذه المبادرة تأتي انسجاماً مع رؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتفعيل العمل التطوعي في المجتمع، وانطلاقاً من توجيهات ســـمو الشـــيخ حـــمدان بـــن زايــــد آل نهيان في تنفيذ البرامج العلاجية والجراحية والوقائية والعلمية لعلاج المرضى المعوزين محلياً وعالمياً''·
واعتبر الشامري أن مبادرة زايد العطاء التي أطلقتها المجموعة الإماراتية العالمية، أصبحت نموذجاً للعمل الإنساني بتوفيرها طواقم طبية تطوف دول العالم لتقدم برامج علاجية وجراحية وتدريبية·
ويرى الشامري أن المؤتمر يشكل ظاهرة علمية وإنسانية تتكاتف فيه الجهود لتطوير مهارات الكوادر الطبية وتحفيزها للانضمام ضمن مبادرات أيادي العطاء الإنسانية·
وأكد غانم الأزدي المدير التنفيذي للمؤسسة الوطنية للتدريب ''الاوفست'' أهمية انعقاد المؤتمر لمساهمته في نقل الخبرة والتكنولوجيا للعاملين في دولة الإمارات·
وتتضمن فعاليات المؤتمر محورين أساسيين الأول علمي يهدف إلى تطوير مهارات وأداء الكوادر الطبية التخصصية، والثاني إنساني يتمثل في استقطاب كبار الجراحين والأطباء·
وقال الأزدي في الكلمة التي ألقتها نجلاء القبيسي مديرة الفعاليات في المؤسسة الوطنية للتدريب: ''إن المؤسسة تحرص على تطوير المهارات المهنية والطبية التخصصية للكوادر الطبية والعاملة في الدولة على كل ما هو جديد في عالم الطب التخصصي''·
جهود ''الهلال''
ومن جانبه قال الدكتور صالح الطائي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر:'' إن انعقاد هذا المؤتمر يأتي تزامناً مع الاحتفال بيوم الصحة العالمي الذي يضيف الكثير للجراحات التخصصية التي أصبحت ضرورة ملحة في عالم اليوم في ظل معاناة الإنسان الصحية·
واعتبر الطائي مؤتمر الجراحة الدقيقة تجسيداً لاهتمام الدولة والقيادة بترقية وتطوير مجالات البحث العلمي وتسخير نتائجه لمصلحة الإنسان·
وأشار الطائي إلى أن الهيئة تدعم الجهود المبذولة على المستوى الوطني في مجال التوعية والتثقيف الصحي والإسعاف الأولي والجامعي وكل ما من شأنه المساهمة في سلامة المجتمع وحمايته من مخاطر الأمراض والأوبئة الفتاكة ومحاربة العادات الضارة والدخيلة·
ومن جانبه أشار الدكتور سكوت سترنج من كليفلند كلينك إلى أن أهمية المؤتمر تكمن في الموضوعات التي تم اختيارها للتركيز عليها خلال جلسات المؤتمر·
واعتبر سترنج أن مثل هذا المؤتمر من شأنه المساهمة في تطوير أقسام الجراحة المختلفة في مستشفيات الدولة من خلال مشاركة الجراحين في الفعاليات والاطلاع على أحدث الطرق والأساليب الجراحية التي تسهم في صقل الخبرات وتطوير المهارات·
وبعد الجلسة الافتتاحية تم افتتاح المعرض الطبي المقام على هامش المؤتمر بمشاركة 15 شركة متخصصة من داخل وخارج الدولة·
وقام الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان بجولة تفقدية في المعرض، واستمع إلى شرح عن أحدث وآخر المبتكرات في مختلف التخصصات الجراحية في مجال المناظير الجراحية ومستلزمات أقسام وغرف العمليات·
واستمع الشيخ خالد بن محمد بن زايد لشرح عن المستحضرات الجديدة التي تستخدم في عمليات التعقيم قبل وأثناء الجراحة إضافة إلى أصناف الأدوية المختلفة التي تعطى للمرضى قبل وبعد العمليات الجراحية لتجنب حدوث المضاعفات والالتهابات·
كما استمع إلى شرح عن بعثة العطاء لعلاج مرضى القلب في العديد من دول العالم·
جلسات العمل تناقش علاج الأورام وجراحات الحوادث والدماغ
عقد المؤتمر في يومه الأول ''أمس'' خمس جلسات علمية تم خلالها استعراض ومناقشة 13 ورقة عمل ودراسة علمية·
وركزت الجلسات على عمليات علاج أورام المعدة والمريء والجراحات الدقيقة باستخدام المنظار، وجراحات الحوادث والعناية المركزة للحالات الجراحية، وجراحات الدماغ والتقنيات الحديثة في هذا المجال، وعمليات السمنة باستخدام المنظار ثم جراحات الغدة الدرقية والثدي·
وخصصت الجلسة العلمية الأولى للحديث عن أمراض وعمليات الجهاز الهضمي بما في ذلك أورام المعدة والمريء والجراحات الدقيقة باستخدام المنظار، وترأس الجلسة كل من الدكتور محمد يمن المدير الطبي لمستشفى المفرق والدكتور عبدالكريم الفهيم رئيس قسم الجراحة في مستشفى المفرق·
أما الجلسة الثانية فكانت عن جراحة الحوادث والعناية المركزة للحالات الجراحية، وعقدت برئاسة الدكتور عصام الخوري استشاري رئيس قسم جراحة الأعصاب في مستشفى المفرق والدكتور جمال بيبرس استشاري الجراحة في مستشفى المفرق·
وقال الدكتور أمين الجوهري استشاري ورئيس قسم الجراحة في مستشفى المفرق رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر: ''إن الجلسة الثالثة ركزت على جراحات المنظار لعلاج السمنة الزائدة، وعقدت الجلسة برئاسة الدكتور مايكل بيري استشاري الجراحة في مدينة الشيخ خليفة الطبية والدكتور مسعود بشير استشاري الجراحة في مستشفى الرحبة·
وركزت الجلسة الرابعة على جراحات الغدة الدرقية والثدي
كما عقدت بعد الظهر جلسة تدريبية تم خلالها عرض 6 حالات جراحية نادرة ومستعصية، وتم عرض كل حالة والأعراض التي يشكو منها المريض ثم سؤال الأطباء الحضور عن الإجراءات التي يجب اتخاذها مع المريض من خلال طرح ثلاثة خيارات·
ويقوم كل طبيب مشارك في الجلسة ومن خلال جهاز إلكتروني باختيار الجواب الذي يراه مناسباً ثم يتم التدرج في عرض تفاصيل أكثر عــن الحـــالة إلى أن يتم تعريف المشاركين بتفاصيل العملية الجراحيــة التي أجريت للمريض·

اقرأ أيضا

آليات جديدة لتحقيق «رؤية عجمان 2021»