الاتحاد

الاقتصادي

الهاملي يفتتح معرض الشرق الأوسط للكهرباء 2005


دبي- 'وام': افتتح معالي محمد بن ضاعن الهاملي، وزير الطاقة أمس فعاليات معرض الشرق الأوسط للكهرباء 2005 بمركز دبي التجاري العالمي بمشاركة أكثر من 700 عارض من 47 دولة، منها 16 جناحا وطنيا· ويقدم المعرض، الذي يستمر لمدة أربعة أيام، أحدث ما توصلت إليه صناعة الكهرباء من ابتكارات ومنتجات، حيث تغتنم كبرى الشركات العالمية مشاركتها في المعرض، لتعلن عن طرح منتجاتها الجديدة وتطوراتها المستجدة·
وتشهد دورة هذا العام تخصيص مساحة من المعرض لسوق الغاز الطبيعي نظرا للزيادة التي طرأت سواء على صعيد الاستهلاك المحلي للغاز، أو صادرات الغاز، حيث تمتلك البحرين وإيران والعراق والكويت وقطر والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة احتياطيات ضخمة من الغاز الطبيعي، وتستقطب 45 بالمائة من إجمالي الاحتياطيات العالمية المؤكدة للغاز·
وتقام على هامش المعرض القمة السنوية العاشرة لتوليد الطاقة والمنتدى الخامس لنقل وتوزيع الطاقة حيث سيشهد الحدثان تجمعا لكبار صانعي السياسات الحكومية، وكبرى الشركات الدولية والإقليمية ومستشاري الصناعة·
ويناقش المشاركون في القمة والمنتدى كيفية تلبية الاستراتيجيات والابتكارات والتكنولوجيات الجديدة لاحتياجات الطاقة المتنامية بشكل سريع لدول المنطقة·
وذكرت مصادر الشركة المنظمة للمعرض أن أحدث التقديرات تشير إلى أن منطقة الشرق الأوسط تحتاج إلى استثمارات تزيد على تريليون دولار على مدى العشرين عاما المقبلة، في قطاع الخدمات بصورة أســـــاســــية مـــع التركيز على توليد الطاقة والتوزيع والإنارة·
وأشارت المصادر إلى أن معدلات توليد الكهرباء ومحطات الطاقة في إمارة دبي، شهدت نموا مطردا لتلبية الاحتياجات المتزايدة مع استمرار عدد السكان في النمو بمعدلات عالية، حيث زاد التوليد الإجمالي للكهرباء من 45 مليون كيلووات في الساعة خلال عام ،2002 إلى ما يزيد على 48 مليون كيلووات في الساعة خلال عام ·2003
وأضافت أن هناك فرصا كبيرة متاحة أمام الشركات الضالعة في كافة قطاعات الصناعة المرتبطة بالطاقة بدءا بالأشكال التقليدية لتوليد الكهرباء إلى المصادر البديلة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية·
جدير بالذكر أن الطاقة الجديدة والمتجددة أصبحت تمثل أهمية متزايدة حيث تم مؤخرا افتتاح محطة لطاقة الرياح في جزيرة صير بني ياس، مع وجود خطط لبناء محطات أخرى مماثلة في مختلف أنحاء الدولة·
كما تم افتتاح أول خط لإنتاج خلايا الطاقة الشمسية في المنطقة الحرة بالفجيرة، يغطي 30 ألف قدم مربع، وقد تكلف بناؤه ثلاثة ملايين دولار، وســـــيكون بإمكانه تصنيع 2,5 مليــــون خليـــــة شمســــية سنويا في حين تضاعف استهلاك الغاز الطبيعـــــي في إمارة أبوظبي، حـــيث من المتوقــــع أن يصل إلى 4 مليارات قدم مربع يوميا في نهاية العام الحالي·

اقرأ أيضا

«مبادلة» تنفذ مشروعاً للطاقة في أوزبكستان