الاتحاد

عربي ودولي

روسيا تعلن هدنة جديدة.. والنظام يتقدم في هجوم بري

أعلن الجيش الروسي بدء هدنة جديدة لمدة خمس ساعات في الغوطة الشرقية اليوم الجمعة، وهي رابع هدنة في المنطقة خلال أربعة أيام. حسب ما نقلته وكالة إنترفاكس للأنباء، عن مسؤول في المركز الروسي لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، إن قوات الحكومة السورية انتزعت أرضاً من مقاتلي المعارضة على مشارف الغوطة الشرقية قرب دمشق في هجوم بري استمر رغم خطة روسية لهدنات يومية.

وأتمت الهدنة الإنسانية التي أعلنتها روسيا في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق يومها الثالث الخميس، من دون أن يسجل خلالها خروج مدنيين عبر المعبر المحدد لذلك شمال شرق دمشق.

وتعرضت منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق لقصف عنيف منذ 18 فبراير، أودى بحياة أكثر من 600 مدني. وأعلنت روسيا غداة تبني مجلس الأمن الدولي السبت قراراً يطالب بوقف شامل لإطلاق النار في سوريا «من دون تأخير»، هدنة «إنسانية» يومية لخمس ساعات.

ويُفتح خلال الهدنة التي بدأ تطبيقها الثلاثاء «ممر إنساني» عند معبر الوافدين الواقع شمال شرق مدينة دوما، لخروج المدنيين. إلا أنه لم يسجل خروج أي مدنيين خلال ثلاثة أيام.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصادر أخرى إن قوات الحكومة السورية شنت هجوما بريا على مشارف الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة أمس الأربعاء (28 فبراير شباط) سعياً للسيطرة على مزيد من الأرض رغم خطة الهدنة.

ودعت الولايات المتحدة الخميس روسيا إلى الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد لاحترام الهدنة في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، معتبرة أن فشل الهدنة «مقلق».

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون دانا وايت إن «نظام الأسد يستمر في مهاجمة مواطنيه خصوصا في الغوطة الشرقية».

وتابعت «نحن لا نسعى لنزاع مع النظام السوري، لكننا ندعو روسيا لكبح جماح نظام الأسد».

 

اقرأ أيضا

واشنطن توافق على بيع تايوان 66 مقاتلة "إف-16"