الاتحاد

الرياضي

أزمة الأهلي والحضري تتجه نحو المحكمة الرياضية

الحضري

الحضري

تمسك مسؤولو الأهلي بحق النادي في استعادة عصام الحضري حارس مرمى الفريق الذي يرغب في الانتقال إلى نادي سيون السويسري دون إرادة ناديه، وأرسل مسؤولو الأهلي رداً على خطاب الاتحاد الدولي بشأن ما زعمه النادي السويسري واللاعب من عدم تعاقده مع الأهلي وتعرضه للاضطهاد على مدار 12 عاما وعدم وفاء النادي نحوه ماديا وأدبيا، حيث حملت المذكرة الرسمية للاهلي إلى الفيفا صورة من عقد اللاعب مع النادي والذي ينتهي أواخر موسم 2010 وإخطارا رسميا من بنك مصر فرع النادي الأهلي يفيد تقاضي اللاعب لراتبه عن شهر مارس فضلا عن التأكيد على التزام اللاعب في تدريبات الفريق دون أن يتعرض لأي نوع من الأذى باستثناء هتاف قلة من الجماهير تعاملت معها إدارة النادي بحزم·
وطالب مسؤولو الأهلي في نهاية المذكرة بسرعة عودة اللاعب وانتظامه في التدريبات لحاجة النادي إلى جهوده في البطولة الأفريقية واتهمت اللاعب بالهروب من النادي دون وجه حق والتلاعب بجمهور النادي الذي يشكل قطاعا عريضا في المنطقة العربية وأفريقيا وشدد مسؤولو الاهلي في المذكرة على أن انتقال الحضري أو بقاءه في سيون سيخلق حالة من الفوضى خصوصا في المنطقة العربية حيث ينتظر العديد من اللاعبين صدور الحكم لاستخدامه ذريعة في الهروب من أنديتهم·
كان مسؤولو لجنة الكرة قد فتحوا خطا ساخنا للاتصال مع المحامى السويسري مونتيري لإعداد المذكرة الرسمية وتقديمها أمس الأول وعاش الجميع داخل النادي لحظات ترقب بعد أن ألمح المحامي إلى احتمالات صدور قرار عن الفيفا، يأتي هذا في الوقت الذي يتأهب فيه مسؤولو الاهلي لرفع دعوى بالمحكمة الرياضية في حال صدور القرار لصالح سيون لإيمان الجميع داخل النادي بقوة موقف الاهلي وأن صدور القرار في غير صالح النادي لا يعنى إلا التلاعب لمصلحة النادي السويسري ·
في الوقت نفسه دخل مسؤولو الاهلي في مفاوضات جادة مع إدارة نادى الترسانة لضم أحمد سعد حارس مرمى الفريق والذي يراه أحمد ناجي مدرب حراس مرمى الاهلي الأقدر على ملء فراغ غياب الحضري، وجاء رد الترسانة بتأجيل المفاوضات لحين حسم مصير الفريق من البقاء في الدوري من عدمه خصوصا أن المفاوضات بهذا الشكل من شأنها التأثير على تركيز اللاعب الذي يعد الحارس الاساسي لفريقه، ويأتي ذلك رغم نفي ناجي وتأكيده على منح الفرصة للثنائي الصاعد أحمد عادل عبد المنعم ومحمد الشناوي·
من ناحية أخرى نفى عمرو زكي مهاجم فريق الكرة بنادي الزمالك تهربه من مصاحبة فريقه إلى أبيدجان لمواجهة أفريكا سبور في لقاء العودة لدور الـ 32 لدوري الأبطال الافريقي، وقال: رفضت السفر لأنني مصاب وفي حاجة للعلاج، وواصل اللاعب يقول: إن الجميع داخل الجهاز يعلم أنني لن أستطيع المشاركة مع الفريق في تلك المباراة وأن أمامي فترة للعلاج ولذا رفضت أن أسافر للتنزه مع الزمالك، وواصل: الكل يعرف أنني لا أهرب من المباريات وأبحث دائما عن المشاركة ولذا كنت حريصا على مشاركة الفريق في مباراة الجيش الرواندي بعد ساعات قليلة من عودة المنتخب من بطولة الأمم الأفريقية بغانا رغم أن اللعب على ملاعب النجيل الصناعي تمثل خطورة على ركبتي المصابة، وتمنى لزملائه التوفيق في المباراة وطالبهم بالجدية لأن نتيجة الفوز بهدفين في لقاء الذهاب غير كافية لتأكيد الصعود·
على صعيد آخر تواجه مباراة المنتخب الوطني في 20 أغسطس خلال الأجندة الدولية صعوبات عديدة، فبعد فشل المفاوضات مع البرازيل ورفض انجلترا وايطاليا لأسباب مختلفة عادت ألمانيا لتطلب شروطا مالية تراها الشركة المنظمة مجحفة فيما لم يرد الاتحاد الفرنسي على عرض الشركة للعب مع المنتخب الوطني في افتتاح ستاد برج العرب مما دفع مسؤولي الشركة للتفكير في العودة لمفاوضة منتخب إسبانيا باعتباره أحد فرق التصنيف الأول في أوروبا رغم عدم فوزه بالبطولات·

اقرأ أيضا

رونالدينيو: ميسي ليس الأفضل في التاريخ بل في عصره