الاتحاد

عربي ودولي

35 شهيداً والقوات الإسرائيلية تفشل في اقتحام مدينة غزة من عدة محاور

فلسطيني يجمع صفحات من القرآن الكريم وسط أنقاض مسجد دمر بالعدوان على رفح

فلسطيني يجمع صفحات من القرآن الكريم وسط أنقاض مسجد دمر بالعدوان على رفح

أخفق الجيش الاسرائيلي طوال الليلة قبل الماضية، في اقتحام مدينة غزة من محاور عدة، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين رجال المقاومة وجنود الاحتلال، الذين ظلّوا متمركزين بآلياتهم الى الشرق والجنوب من المدينة·
وقالت مصادر فلسطينية، انّ تلك الليلة تُعتبر من أشد الليالي التي دارت فيها الاشتباكات بين تلك القوات ورجال المقاومة، الذين تمكّنوا من صدّ هذا الهجوم، ولم يسمحوا لجيش الاحتلال بدخول المدينة·
و اندلعت الاشتباكات إلى الشرق من حي التفاح، وما يعرف بمنطقة جبل الريس، وكذلك شرق حي الشجاعية، وجنوب شرق حي الزيتون، كما تقدمت تلك القوات من جهة جنوب غرب مدينة غزة، ووصلت إلى مشارف حي الشيخ عجلين ،ثم اضطرت للانسحاب الى مستوطنة ''نتساريم'' سابقا بعدما تقدمت مئات الامتار·وذكر شهود عيان أن وحدات إسرائيلية من المشاة والمدرعات تقهقرت بعد تقدمها البطيء باتجاه مدينة غزة انطلاقاً من محيطها ، حيث صاحب الهجوم إطلاق قذائف دبابات على حي تل الهوى في وسط المدينة·
وبحسب شهود عيان، فإنّ تلك المحاور شهدت اشتباكات عنيفة شاركت فيها الطائرات والدبابات والبوارج الحربية، وقد تمكّن رجال المقاومة رغم القصف المكثف لتلك المناطق، من صدّ تقدم جيش الاحتلال وتفجير عدة عبوات ناسفة في آلياتها، وأطلقت المقاومة قذائف من نوع هاون، وأخرى مضادة للدروع من نوع ''آر· بي· جي'' تجاهها، كما سُمعت أصوات إطلاق نار كثيف من الرشاشات الثقيلة من تلك المحاور·
واستخدم جيش الاحتلال الإسرائيلي المواطنين الفلسطينيين دروعاً بشرية، من أجل محاولة التقدم إلى مدينة غزة، لإجبار رجال المقاومة على عدم التعرض للقوات المتوغلة، كما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بإحراق منازل الفلسطينيين في المناطق التي توغلت فيه·
وواصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي لليوم السادس عشر على التوالي حربها على قطاع غزة، حيث واصلت الطائرات الحربية قصفها للبيوت المدنية والمنشآت والمراكز الفلسطينية في القطاع ·
فقد ارتفع عدد الشهداء امس الى 35 شهيدا وعشرات الجرحى بينهم حالات احتراق بقنابل فسفورية حارقة وفي سلسلة الغارات على قطاع غزة، حيث استشهد بالغارات والقصف المدفعي 11 فلسطينيا، بينما انتشل رجال الاسعاف 12 شهيدا عند تراجع الآليات العسكرية من منطقة الشيخ عجلين جنوب غرب مدينة غزة جنوب ''نتساريم''·
واستشهدت 3 نساء وطفلة صباح امس واصيب 2 في غارات على بيت لاهيا استهدفت منازل عائلتي معروف والغبن، واستشهد شخصان في غارة على عبسان بخان يونس عرف منهما: اسامة ابو رجيلة (17 عاما)·
كما استشهد فجر امس، أربعة من عائلة بشير في منطقة الكرامة شمال غرب مدينة غزة اثناء تواجدهم في منزلهم اثر قصفه بصاروخ اسرائيلي، بعد تقدم آليات الاحتلال الى المنطقة وإشعالها النيران في عدد من منازل الاهالي بعد فرارهم منها في ساعات مساء امس الاول·وأكدت مصادر في المنطقة وشهود عيان، ان علاء بشير استشهد مع ابنه وزوجته ووالدتها ام محمد زيادة، اثر استهداف منزلهم في المنطقة واستهداف عدد من المنازل المجاورة من بينها منزل الدكتور مازن هنية ومنزل يعود لآل عوض ·
وأكد الشهود ان قوات الاحتلال تقدمت من منطقة السودانية الى اطراف حي الكرامة شمال غزة، ثم انسحبت بعد ارتكابها المجزرة واشعالها النيران بالمنازل·
كما استشهدت حنان النجار (41عاما) وشخص مجهول الهوية واصيب اكثر من 50 آخرين بحروق وشظايا وحالات اختناق، في قصف اسرائيلي بالقنابل الحارقة استهدف المنازل في بلدة خزاعة شرق خان يونس، واندلعت النيران في عشرة منازل نتيجة القصف ·
وأعلنت ''سرايا القدس'' استشهاد اثنين من مقاوميها في اشتباكات وصفتها بالعنيفة شرقي بلدة جباليا هما: صامد محفوظ عبد ربه، ويسري محمود عبد ربه، وهما من سكان عزبة عبد ربه شرقي جباليا·
كما قصف الاحتلال منزل احمد الجعبري القيادي في ''القسام'' بحي الشجاعية شرقي غزة واشتعلت النار في عدة منازل·

إصابة شرطيين مصريين بشظايا صاروخ إسرائيلي

رفح (وكالات) - أصيب اثنان من رجال الشرطة المصرية امس، بالقرب من الحدود مع قطاع غزة بشظايا صاروخ اسرائيلي اطلق على قطاع غزة، كما اعلن مصدر امني مصري·وعلم ان الجريحين هما رائد وملازم·وقال المصدر : ''لقد اصيبا بشظايا صواريخ عندما قصف السلاح الجوي الاسرائيلي المنطقة الحدودية'' دون ان يحدد مدى خطورة اصابتيهما·
وقال شهود عيان امس، إن الطائرات الحربية الإسرائيلية، تحلق فوق الأراضي المصرية خلال طلعاتها الهجومية في منطقة الحدود بين قطاع غزة ومصر· وقال الشهود الذين قضوا ساعات طويلة بالقرب من معبر رفح الحدودي بين مصر والقطاع، إنهم رأوا الطائرات الإسرائيلية تحلق مرات عديدة وعلى مستوى منخفض أغلب هذه المرات، لدرجة أنه كان واضحا أنها تطير فوق الأراضي المصرية·
وانذر الجيش الاسرائيلي عبر منشورات ألقيت من الطائرات، سكان منطقة رفح الحدودية في جنوب قطاع غزة بضرورة ''ان يخلوا بيوتهم فورا''· وقال المنشور الذي حصلت ''فرانس برس'' على نسخة منه ''الى سكان رفح !·· بسبب استخدام بيوتكم من قبل ''حماس'' لتهريب وتخزين العتاد العسكري، سيهاجم جيش الدفاع الاسرائيلي عناصر ارهابية وانفاقا ومباني تمر من تحتها انفاق التهريب في المنطقة ما بين شارع البحر حتى الحدود المصرية''·
وطالب المنشور ''جميع سكان مخيم الشعوت ومخيم يبنا ومخيم البرازيل وحي الشعراء وقشطة وحي السلام (جميع هذه الاحياء تقع على الشريط الحدودي من الغرب الى الشرق) الذين لم يخلوا بيوتهم بعد ·

إسرائيل: قادة حماس يختبئون في مقار بعثات أجنبية

القدس (رويترز)- قالت إسرائيل أمس إن قادة حركة (حماس) في قطاع غزة يختبئون في مقار بعثات دبلوماسية أجنبية في مسعى للإفلات من القوات الإسرائيلية· وقال أمين عام الحكومة الإسرائيلية اوفيد حزقيل للصحفيين نقلاً عن بيان استخبارات حصل عليه الوزراء ''قادة حماس والجناح العسكري يختبئون في مخابئ ومستشفيات وبعثات أجنبية''·
إلى ذلك قال رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية عاموس يادلين امس ان بنية حركة ''حماس'' وقوتها البشرية تضررت بصورة كبيرة بسبب العمليات العسكرية الاسرائيلية ،لكنها ستقاتل ولن تستسلم· واضاف يادلين امام جلسة الحكومة الاسرائيلية ان قدرة ''حماس'' القتالية تضررت بسبب الهجمات الاسرائيلية وانها تعاني من نقص في الذخيرة ومقتل عدد من القادة الميدانيين ورغم ذلك فمن غير المتوقع ان ترفع حماس الراية البيضاء·
من جهة ثانية قال ضباط كبار في الجيش الاسرائيلي لـصحيفة ''هاآرتس'': ''إنه من أجل الوصول إلى نتائج ذات أهمية أخرى في القتال، سيكون الجيش الاسرائيلي مطالباً بأن يوسع الحملة عشرين يوماً آخر على الاقل، وإدراج قوات احتياط فيه أيضاً''·
ونقلت صحيفة ''يديعوت احرونوت'' في عددها الصادر امس، عن قائد منطقة جنوب اسرائيل الجنرال يواف غالنت قائد الهجوم الاسرائيلي على غزة، مطالبته بتوسيع هذا الهجوم· وقالت الصحيفة ان الجنرال غالنت طلب من رئيس الحكومة ايهود اولمرت ومن وزير الدفاع ايهود باراك، اعطاء موافقتهما للانتقال الى ''المرحلة الثالثة'' من الهجوم الذي بدأ في السابع والعشرين من ديسمبر، ما سيؤدي في حال حصول ذلك، الى اشراك عشرات الآلاف من الجنود الاحتياط في العمليات العسكرية الذين استدعوا للقتال منذ نحو عشرة ايام· واضاف الجنرال غالنت ''لدينا فرصة فريدة لتسوية المشكلة مع ''حماس'' واذا لم نستفد منها فسنفوت فرصة تاريخية''·

··والقوات الإسرائيلية تتخفى بزي مقاتلي حماس !

تل أبيب (د ب أ) - قال فلسطينيون في غزة،ان أفراد القوات الاسرائيلية يتخفون في زي رجال ''حماس'' خلال ترجلهم في قطاع غزة·
وذكرت صحيفة ''هاآرتس'' الاسرائيلية امس، أن سكان بيت لاهيا الذين أجبروا على مغادرة منازلهم، قالوا إن الجنود الاسرائيليين كانوا يتخفون في زي ''كتائب القسام'' الجناح العسكري لحركة ''حماس'' خلال تقدمهم على الارض·
وقال أحد سكان القطاع للصحيفة، إنه سمع عددا من الاشخاص يقولون إنهم شاهدوا مسلحين يرتدون الزي الرسمي للقسام ''ينادي بعضهم بعضا بالعربية وكأنهم رأوا زميلا لهم وفجأة يقتحمون المنازل''·
وحذرت إذاعة في غزة، من أن ثمة قوات إسرائيلية تتخفى في زي قوات المقاومة في القطاع وتقود مركبات عادة ما تستخدمها الفرق الطبية · وقال المواطنون إن الاذاعة ذكرت أرقام اللوحات المعدنية للمركبات وألوانها·كما ذكرت الصحيفة أن من بين الطرق الاخرى التي يستخدمها الجيش الاسرائيلي لإخلاء المنازل، إطلاق صاروخ على أسطحها · وقال أحد سكان القطاع إنه جرى تدمير منزله بعد دقائق معدودة من سقوط صاروخ ما أدى إلى خروج أفراد العائلة في حالة ذعر من المنزل·

مقتل صحفي شمال القطاع

غزة (د ب أ)- استشهد صحفي فلسطيني أمس، بنيران الجيش الإسرائيلي المتوغل شمال قطاع غزة، بينما شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية سلسلة غارات بخمسة عشر صاروخاً على الشريط الحدودي لمدينة رفح جنوب القطاع·
وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان، إن قوات إسرائيلية أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة بشكل مباشر على الصحفي جلال نشوان (52 عاماً) أثناء تغطيته للعملية الإسرائيلية في مخيم جباليا شمالي غزة، وأشارت المصادر إلى أن سيارات الإسعاف الفلسطينية هرعت إلى المكان وقامت بنقل القتيل إلى مستشفى كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع·
وذكرت مصادر طبية فلسطينية، أن نشوان أصيب بعيارات نارية في جميع أنحاء جسده أطلقتها عليه القوات الإسرائيلية مما أدى إلى مقتله على الفور·

اقرأ أيضا

إندونيسيا تلغي تحذيرا من أمواج مد بعد زلزال قوي