الاتحاد

الاقتصادي

غرفة أبوظبي و المنظمة العربية للأسرة توقعان اتفاقية بث رسائل زاجل الإلكترونية


أمل المهيري:
وقعت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي والمنظمة العربية للأسرة ممثلة في مجلة 'الأسرة العربية' اتفاقية لطرح خدمة زاجل الإلكترونية للرسائل القصيرة لبث الأخبار والمعلومات·
ووقع الاتفاقية عن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي مديرها العام سعادة محمد عمر عبدالله مدير وعن مجلة 'الأسرة العربية' المنظمة العربية للأسرة رئيس المنظمة والمشرف العام على مجلة'الأسرة العربية' سعادة جمال البح·ونصت الاتفاقية على إنشاء خدمة زاجل للرسائل القصيرة التي تشمل بيانات وأخبارا ومعلومات عن الجهات الحكومية والدوائر المحلية وكافة الأخبار الإعلامية المتوفرة وتشمل أخبارا محلية بغرض إرسالها وبثها للمشتركين في هذه الخدمة من خلال نظام توفره الغرفة ويعمل من خلال شبكة الإنترنت المتوفرة لديه على نظام (سحس) بالإضافة إلى الترويج عن هذه الخدمة· وقال سعادة جمال البح رئيس المنظمة العربية للأسرة والمشرف العام على مجلة الأسرة العربية إن المجلة سوف تقوم من خلال محرريها العاملين فيها بالعمل على الحصول على معلومات من الجهات الحكومية بصفة يومية من خلال خدمة زاجل·
وأشار إلى أن المجلة وكما نصت الاتفاقية ستقوم بتجميع معلومات وأخبار إعلامية في كافة المجالات المختلفة (تجارية - اقتصادية - اجتماعية - قانونية - رياضية) ليتم بثها من خلال النظام المعد لهذا الغرض (زاجل)·وتلتزم المجلة بالقيام بكافة الأعمال الإعلامية مجاناً والترويج للخدمة والمشتركين بها عبر اصداراتها·
ورحب سعادته بالتعاون مع المنظمة العربية للأسرة من خلال مجلة الأسرة العربية مشيداً بالجهود التي يبذلها رئيس المنظمة سعادة جمال البح في دعم القيم والمبادئ الأصيلة التي ترعاها المنظمة وتحاول المحافظة عليها وترسيخ التقاليد الاجتماعية العربية في المجتمعات العربية·
وأكد محمد عمر عبدالله أن الغرفة ستواصل تعاونها مع كافة المؤسسات المدنية والمجتمعية لدعم رسالتها الهادفة إلى تحقيق التفاعل والتواصل بما يخدم مصالح كافة فئات المجتمع كما ستواصل تقديم خدمات جديدة تخدم أعضائها وشركات ومؤسسات القطاع الخاص في إمارة أبوظبي·
وأشاد جمال عبيد البح، مدير عام مؤسسة صندوق الزواج بمبادرة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي الممثلة في سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس ديوان ولي العهد، الرئيس الفخري للغرفة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الإدارة وسعادة محمد عمر عبدالله مدير عام الغرفة لتعاونهم ودعمهم للمؤسسات الاجتماعية، واعتبار المبادرة علامة بارزة وبداية طريق صحيح لمنهج عمل لمؤسسات القطاع الخاص بإمارة أبوظبي للاهتمام بدعم العمل الاجتماعي المؤسسي وإعطاء أولوية خاصة لمحاور التنمية الاجتماعية واعتبارها رديفا للتنمية الاقتصادية والعامل الرئيسي في نجاح جهود الاستثمار وخطط الإنماء الاقتصادي·
وقال:' سيكون المشروع نواة لمشاريع أخرى تنطلق في القريب العاجل في المجالات الإعلامية والاجتماعية وتنظيم الندوات والمؤتمرات والمحاضرات وورش العمل المشتركة·
وأشار البح الى أن مبادرة الغرفة بالتعاون ودعم العمل المؤسسي الاجتماعي مواكبة لاتجاهات عالمية بدأت منذ سنوات طويلة حتى في بلدان الاقتصاد الحر والدول الرأسمالية الغربية تمثلت في دعم العمل الاجتماعي واحترام أهدافه والوقوف معه لإنجاح خططه واستراتيجيته وإجراء نوع من الشراكة بين مجتمع رجال الأعمال ممثلاً في مؤسساتهم الاقتصادية والعمل الاجتماعي ممثلاً أيضاً في مؤسساته وبرامجه الاجتماعية·
وأكد أن أهم أهداف مشروع 'زاجل' الإعلامي تتحدد في تقديم وعاء إعلامي جديد لنشر الأخبار والمعلومات المتنوعة وخاصة المتعلقة بالأخبار الصحافية المحلية التي تهم أعضاء الغرفة بشكل مختصر وبتكلفة رمزية فهو أول مشروع إعلامي يقدم خدماته في الإمارات لقاعدة بيانات يقترب عدد المستفيدين منها إلى 130 ألف مستفيد حيث ستنضم إلى قاعدة بيانات الغرفة تباعاً قواعد بيانات المستفيدين من خدمات المؤسسات الاجتماعية المنضوية تحت عضوية منظمة الأسرة العربية ومنها مؤسسة صندوق الزواج·
وأشار إلى أن المشروع سيقوم بنشر تقنية التراسل عبر الرسائل النصية القصيرة 'المسجات' باللغتين العربية والإنجليزية والتي تجري الأبحاث العلمية حالياً لجعلها إحدى الوسائل المهمة للاتصال وإبرام وإنجاز المعاملات والتبادل المعلوماتي في الصفقات التجارية ومن أهم فوائد هذا المشروع انه يمثل النموذج العلمي لتعديل مفهوم استخدام تقنية 'المسجات' وإرسال الرسائل النصية من مجرد الاستخدام الترفيهي ليصبح استخدامها عصرياً وراقياً يتم من خلال تبادل الأخبار والمعلومات فهو تطوير يناسب إيقاع العصر السريع جداً في مجال التبادل المعلوماتي ونقدمها بمدد زمنية قصيرة جداً وتحقق فوائد مهمة للمستفيدين منها وصول المعلومات والأخبار اليهم بشكل مباشر وسريع وجذاب وقليل التكلفة·
ويأمل البح في قيام المنظمة والغرفة بتطوير وتوسيع قاعدة المستفيدين من 'زاجل' لتشمل التعامل مع أنظمة تتعامل في مجال تقنية المعلومات الصحافية بواسطة الرسائل النصية المسجات (سحس) سواء داخل الدولة أو خارجها وتصبح أول خدمة إلكترونية على المستوى المحلي تقدم معلوماتها لقاعدة مستفيدين كبيرة وتهتم بالمعلومات والأخبار المحلية ولا يقتصر بثها على الخبر الدولي أو الخارجي فحسب·

اقرأ أيضا

اضطراب «العقارات» و«البنية التحتية» في الهند