الاتحاد

الرياضي

«وادا»: روسيا لم تثبت الحماية من «التدخلات»

فضائح المنشطات أبعدت العديد من الرياضيين الروس عن أولمبياد «ريو» (أ ب)

فضائح المنشطات أبعدت العديد من الرياضيين الروس عن أولمبياد «ريو» (أ ب)

لوزان (أ ف ب)

أكد كريج ريدي رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات «وادا» أنه ما زال أمام روسيا الكثير من العمل للقيام به في مجال مكافحة المنشطات لرفع عقوبة الإيقاف عن رياضييها.
وأشار ريدي إلى أن الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات لم تثبت حتى الآن أنها محمية من «التدخلات الخارجية».
وجاء موقف رئيس «وادا» خلال ندوة للوكالة العالمية في لوزان، في يوم أعلنت محكمة التحكيم الرياضي إيقاف الطبيب الروسي سيرجي بورتوجالوف عن مزاولة مهنته في الرياضة مدى الحياة، على خلفية اتهامه بالضلوع في فضائح التنشط المنظم التي عصفت بالرياضة الروسية وأدت إلى حرمان الكثير من رياضييها المشاركة في أولمبياد ريو 2016 لا سيما في ألعاب القوى.
واعتبر ريدي أنه «ما زال هناك الكثير من العمل الذي يجب أن تقوم به» الوكالة الروسية، مضيفاً «يجب عليها إظهار أن العمل الذي تقوم به نابع من سلطة ذاتية ومستقل من أي تدخل خارجي».
وما زالت روسيا تتخبط بالفضيحة الكبرى التي ظهرت إلى العلن عام 2016 إثر تقرير للمحقق الكندي المكلف من «وادا» ريتشارد ماكلارين، اتهم فيه موسكو باعتماد برنامج تنشط ممنهج برعاية الدولة بين العامين 2011 و2015، ما أدى إلى اتخاذ عقوبات من هيئات رياضية دولية بحق روسيا وحرمان العديد من رياضييها من المشاركة في أولمبياد ريو 2016.
وأوقف الاتحاد الدولي لألعاب القوى روسيا عن المشاركة في كل البطولات التابعة له منذ أواخر 2015 على خلفية برنامج التنشط، بما يشمل بطولة العالم المقررة في لندن في أغسطس المقبل.
وأكد ريدي «إننا نواصل عملنا من أجل أن تستعيد الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات امتثالها (للقوانين الدولية)». وكشف بأن «وادا» أرسلت خبيرين إلى موسكو لضمان استقلالية الوكالة الروسية الموقوفة بعد اعتبارها في نوفمبر 2015 «غير مطابقة» للقوانين الرياضية لمكافحة المنشطات نتيجة التنشط الممنهج الذي أدارته وزارة الرياضة بحسب تقرير ماكلارين، علماً بأن السلطات الروسية نفت مراراً أي دور لها في الفضيحة.
وكشف وزير الرياضة الحالي بافل كولوبكوف، خليفة فيتالي موتكو الذي ورد اسمه في تقرير ماكلارين كأحد الفاعلين في ملف التنشط المنظم، بأن بلاده تأمل في نيل الضوء الأخضر من السلطات الرياضية الدولية في نوفمبر المقبل. وأشار إلى أن «وادا» وافقت «على خريطة طريق تضمن أن تمتثل مجدداً الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات مع قانون الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات»، متحدثاً عن نجاح بلاده في استيفاء «بعض المعايير المطلوبة منها». وتابع: «نحن نعمل لضمان استيفاء كل المعايير المطلوبة، الهدف هو الحصول على المطابقة المؤقتة (لقوانين وادا) في مايو والوكالة الروسية تريد استعادة الاعتراف بها بحلول نوفمبر».

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»