أبوظبي (الاتحاد)

حققت الإمارات العالمية للألمنيوم، صافي دخل خلال العام 2018 بلغ 1.2 مليار درهم (325 مليون دولار) لعام 2018، أي بانخفاض قدره 64% مقارنة بالعام 2017، نظراً لارتفاع أسعار المواد الخام على الرغم من كفاءة العمليات التشغيلية التي تضمنت تسجيل معدلات إنتاج عالية في ظل الظروف غير المواتية في سوق الألمنيوم العالمية.
وارتفعت إيرادات الشركة لتصل إلى 23.5 مليار درهم (6.4 مليار دولار) في 2018، مقارنة مع 20.5 مليار درهم (5.6 مليار دولار) في العام 2017. وكانت الزيادة في الإيرادات مدفوعة بارتفاع المبيعات، وارتفاع سعر الألمنيوم القياسي والعلاوات السعرية وزيادة مبيعات المنتجات ذات القيمة المضافة بمقدار 161 ألف طن لتسجل بذلك زيادة قدرها 2.3 مليون طن.
وبلغ هامش الأرباح المعدل قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 4.4 مليار درهم (بما يعادل 1.2 مليار دولار)، أي بانخفاض قدره 35% مقارنة مع 6.6 مليار درهم (1.8 مليار دولار) في عام 2017. وبلغ هامش الأرباح المعدل قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك نسبة 18% في العام 2018 (مقارنةً مع 32% في العام 2017). وكان الانخفاض في هامش الأرباح المعدل قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك راجعاً إلى ارتفاع أسعار المواد الخام التي شهدت أعلى معدلاتها في عام 2018، ولاسيما الألومينا التي تعتمد الإمارات العالمية للألمنيوم في توفير جميع متطلباتها من هذه المادة الخام (بنسبة 100%) على الشراء من الموردين الخارجيين.
وارتفع إنتاج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من منتجات الألمنيوم المسبوك من 2.60 مليون طن في عام 2017 إلى 2.64 مليون طن في عام 2018.
وتشكل مبيعات المنتجات ذات القيمة المضافة 87% من إجمالي مبيعات الشركة، ونجحت الشركة في بيع منتجاتها ذات القيمة المضافة إلى 340 عميلاً في 53 دولة خلال عام 2018، وتعد اليوم أكبر شركة في العالم لإنتاج الألمنيوم عالي الجودة.
وتورّد الشركة أكثر من 10% من إجمالي إنتاجها إلى العملاء في الإمارات، لتلبية احتياجات قطاع التصنيع في الدولة. وفي العام الماضي، باعت الشركة 275 ألف طن من معدن الألمنيوم لعملائها في الدولة مقارنة مع 268 ألف طن قبل عام، بما في ذلك مبيعات المعدن السائل الحار لعملاء ينشطون بالقرب من مصهر الطويلة التابع للشركة في أبوظبي.
وقامت الشركة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بقيمة 1.1 مليار درهم (300 مليون دولار) في العام 2018.
وأتمّت الشركة مؤخراً اتفاق تمويل قرض بقيمة 6.5 مليار دولار، واستفادت من الظروف المواتية لسوق تمويل القروض. وتعمل إعادة تمويل ديون الشركة على تحسين هيكل رأسمال الشركة من خلال تخفيض كلفة الدين، ما يوجد مرونة أكبر في السداد، وتجميع الديون على مستوى الشركة.