أحمد مرسي (الشارقة)

استطاع مركز شرطة واسط الشامل بالشارقة، حجز مقعد ضمن المقاعد الخمسة الأفضل من بين 600 جهة خدمية، والذي بشرهم بنتائجه خلال سبتمبر الماضي، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
وأكد المقدم عبدالله علاي النقبي، رئيس المركز لـ «الاتحاد»، إنجاز نحو 15 ألف معاملة خلال العام الماضي، عبر 19 خدمات متنوعة، من فتح بلاغات جنائية وبحث للحالة الجنائية وشهادات الفقدان والإتلاف وتسليم الأمانات والمعثورات، وشهادات لمن يهمه الأمر، وكذلك الخدمات المجتمعية المتنوعة، من تشغيل دوريات ليلية «راجلة» بهدف توعية الجمهور وتعزيز الحضور والوجود الأمني في مناطق الاختصاص وحملات توعوية وأمنية تخاطب فيها شرائح المجتمع كافة.
وذكر أن من بين الخدمات، خدمة الإجراءات الخاصة بالحوادث «رافد» وتخطيط الحوادث البسيطة بالإضافة إلى الخدمات المرورية الشاملة، من خلال جهاز «سهل»، وكذلك تطبيق وزارة الداخلية الإلكتروني، والذي سهل على الكثيرين في إنهاء معاملاتهم بصورة سهلة وميسرة وسريعة.
وأضاف: إن المركز استطاع تقديم خدماته، بعد مركز الحيرة السابق، ونقل لمقر واسط في عام 2014، وأن يطورها ويسرع في أدائها، بعد الاطلاع على التجارب العالمية والاستفادة من الجيد منها، ومن بينها الخبرات العالمية في مركز بوسطن في الولايات المتحدة الأميركية، ليتم نقلها وتطبيقها وتطويرها بما يتناسب والمجتمع الإماراتي.
وأوضح النقبي أن المركز قدم خلال الفترة الماضية العديد من الخدمات الذكية والمبادرات الإنسانية المجتمعية المتطورة، والتي زينته بلوحة شرفية تحمل «الخمس نجوم»، من بينها شهادات الوفاة الطبيعية من خلال مبادرة «عزاكم عزانا» وسرعة إنهاء تصاريح الدفن وتسلمها من المستشفى التي توفي بها، تخفيفاً على أهل المصاب، وخدمة كبار المواطنين وأصحاب الهمم والنساء وتخصيص مكان لخدمتهم وتحقيق الأولوية لهم، بالإضافة للوصول لهم في المنازل ومقار عملهم.
وأفاد بأن المعنيين في المكان حريصون بصورة مستمرة على التميز واختصار الإجراءات لإنجاز المعاملات، حيث اختصروا إجراءات دفع المخالفات من 7 خطوات إلى 4 فقط، وإلغاء بعض الإجراءات، كالحضور وطلب الورقة الخاصة بالمخالفة.

مسؤولية كبيرة
وأكد المقدم عبدالله علاي النقبي، أن المسؤولية باتت أكبر على العاملين في المركز في الحفاظ على تقييم الخمس نجوم، وبات عليهم بذل جهد أفضل في الوصول لتقييم «السبع نجوم»، وخاصة بعد أن زار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المكان بعد الفوز مباشرة، وهنأ جميع العاملين في القيادة العامة لشرطة الشارقة باختيار المركز ضمن أفضل خمسة مراكز عن مستوى الخدمات في البلاد، داعياً سموه جميع العاملين في القيادة لبذل جهودهم لتطوير وتحسين العمل في كافة المراكز الخدمية، وتقديم أفضل ما لديهم لخدمة الوطن والمواطنين، والعمل بميثاق إسعاد المتعاملين وسعادتهم في بيئة تزخر بالإيجابية، من خلال توحيد الجهود في دولة الإمارات.
ولفت إلى أن المركز يخدم 40 منطقة في الإمارة، كدائرة اختصاص، وأن العاملين فيه حريصون أيضاً على التطور في الأداء والأعمال بجانب تقديم الخدمات، من خلال، «المنصة الأمنية الإلكترونية المشتركة»، والتي تختص باستقبال بلاغات الحوادث والحرائق في المدينة وبالتالي التعامل معها وفق فريق عمل متكامل يختصر العديد من الإجراءات السابقة في التنسيق بين الجهات المعنية، لسرعة التواصل، والوصول لموقع الحوادث، وبالتالي التعامل معها بصورة سريعة.

مكتب اللامستحيل
وقال المقدم عبدالله علاي النقبي، رئيس مركز شرطة واسط الشامل، «نطور أنفسنا بصورة مستمرة من خلال فريق عمل متكامل في المركز ومتعاون، من خلال «مكتب اللامستحيل» والمعني بالتواصل أيضاً حتى مع الأطراف من غير الاختصاص من الدوائر الحكومية بالإمارة، لتقديم الحلول للمراجعين، وتوجيههم للوجهة السليمة لإنجاز معاملاتهم، وذلك للتخفيف عليهم وعدم تكبدهم عناء الانتقال، بالإضافة لتوجيههم كذلك للخدمات الذكية لسرعة الإنجاز».
وتابع: «حريصون على سماع وجهات النظر من المراجعين وملاحظاتهم، مع الأخذ بها في الاعتبار لترسيخ حالة الرضا والأريحية على المراجعين لحظة دخولهم للمكان وتوصيل القناعة لهم بأنهم ضيوف على المكان، ووجب على القائمين عليه إكرامهم والترحيب بهم وإنهاء معاملاتهم».

مجلس الصلح
لفت المقدم عبدالله علاي النقبي، رئيس مركز شرطة واسط الشامل، إلى أن المركز حرص ضمن مبادرته «مجلس الصلح»، والتي أطلقها مؤخراً، على الاهتمام بالقضايا المجتمعية والصلح فيها من خلال سماع الأطراف المتنازعة من الأهل والأقارب والخلافات الزوجية، ومشاكل الجيران وكذلك المشاكل بين الطلاب وتسويتها، حفاظاً على تماسك الأسرة والمجتمع، والتقليل من هذه المشكلات المجتمعية.
وقال: إن المجلس معني بحل كافة المشكلات المجتمعية بغرض عدم تفاقمها أو تصعيدها، ومنع وصولها للنيابة أو أروقة المحاكم، وكذلك توجيه الأطراف المعنية وتوعيتهم لعدم تكرارها.

الإصلاح بين شخصين من «الصم»
ذكر المقدم عبدالله علاي النقبي، رئيس مركز شرطة واسط الشامل، أن من بين الشكاوى التي تكشف تميز الأداء والمرونة في التوصل إلى حلول، شكوى تضمنت خلافاً بين اثنين من أصحاب الهمم من «الصم»، وقد حضر أحدهم للمركز ليتهم صديقه بالإساءة إليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وأضاف: استدعينا الشخص المقدم ضده الشكوى وحضر من أبوظبي، وتم تزويد الشخصين بورقة قلم ليحددا النقاط محل الخلاف، فما كان من أحدهما إلا أنه ذكر 3 ملاحظات فقط عاتب فيها الطرف الثاني، بينما سجل المشتكى ضده نحو 25 ملحوظة، وعندما علم بأن الشخص المشتكي قد تقدم بثلاث ملحوظات فقط، أبدى أسفه واعتذر، وطلب الصلح واعداً بعدم إغضابه أو الإساءة إليه بأي شكل، وتم الصلح فيما بينهما.