الاتحاد

عربي ودولي

بوتين يتهم الناتو بالتوسع على حساب روسيا

بوتين خلال المؤتمر الصحفي في بوخارست بعد مباحثاته مع قادة  الناتو

بوتين خلال المؤتمر الصحفي في بوخارست بعد مباحثاته مع قادة الناتو

رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشدة خطط حلف شمال الأطلسي ''الناتو'' للتوسع شرقاً ونشر الدرع الصاروخية الأميركية في أوروبا، وذلك خلال حواره مع قادة ''الناتو'' في ختام قمة الحلف بالعاصمة الرومانية بوخارست أمس· فيما كشفت مصادر في الحلف عن أن اللقاء بين بوتين وزعماء ''الناتو'' لم يتخلله أي توتر· واختتمت قمة حلف شمال الاطلسي'' الناتو'' أعمالها في بوخارست بالتأكيد على اهمية دعم الحلف في مواجهة التهديدات الأمنية في افغانستان· وأكد البيان الختامي الصادر عن أكبر قمة في تاريخ الحلف على ضرورة دعم الأمن الإقليمي والعالمي وامن الطاقة في منطقـــة الخليـــج بحسب ما ذكرت وكالة انباء الامارات·
وقال بوتين في مؤتمر صحفي عقب المحادثات إن استمرار عملية توسع الحلف تمثل عقبة في طريق التعاون ولا تأخذ في اعتبارها مصالح روسيا· وشدد على أن روسيا ستنظر إلى تشكيل معسكر قوي عند حدودها على أنه خطر مباشر محدق بأمنها· ولكنه استدرج بقوله إنه لا يجب العودة مرة اخرى إلى الماضي· وأعرب عن اعتقاده بأنه من المستحيل العودة مرة أخرى إلى الحرب الباردة·
كما أعرب بوتين عن رضائه تجاه سير محادثاته مع قادة الحلف، وأضاف ''قد تحاول بعض الدول الاصطياد في المياه العكرة لكن أوروبا والولايات المتحدة وروسيا لا تريد العودة إلى الماضي''· وكان وزير الخارجية الإسباني ميجيل موراتينوس بأن الرئيس الأميركي جورج بوش قال لبوتين خلال القمة إن ''الحرب الباردة قد انتهت''·
وصرح الرئيس الروسي المنتهية ولايته بأن الحوار مع قادة دول ''الناتو'' كان ''منفتحاً جداً وبناءً جداً''، مؤكداً ''لاحظ زملائي تلك الصراحة وناقشنا بشكل منفتح وكانت روح التفاهم سائدة''· وطالب بوتين بفتح الباب أمام صادرات السلاح الروسية للدول الأعضاء في الحلف
وفيما يختص بموضوع الدرع الصاروخية قال بوتين إن الولايات المتحدة استمعت للمخاوف الروسية تجاه المشروع· ووصف الرئيس الروسي ذلك بأنه أمر مشجع مؤكداً أن المحادثات كانت إيجابية وركزت على مخاوف روسيا تجاه أمنها القومي من هذا المشروع· فيما ذكر مسؤول روسي أن بوتين أعرب خلال المباحثات عن استعداده لتسوية بشأن معاهدة نزع الأسلحة التقليدية في أوروبا مقابل تنازلات محددة من ''الناتو''·
وبشأن الملف الإيراني، أعلن بوتين أن موسكو ستواصل تعاونها النووي مع إيران مؤكداً التزام موسكو بتعاقداتها مع طهران لبناء مفاعل بوشهر النووي، لكنه أوضح أن روسيا تراعي مخاوف المجتمع الدولي من إمكانية سعي إيران لامتلاك برنامج تسلح نووي، وأشار إلى أن روسيا تعاون بشكل بناء داخل مجلس الأمن الدولي فيما يختص بهذه الأزمة·
وأشار البيان الختامي لقمة ''الناتو'' الى تظافر جهود دول الحلف الـ 26 بعدم السماح بعودة الإرهابيين لتولي زمام الأمور في افغانستان وتحويلها الى قاعدة للإرهاب مرة أخرى·· وجدد تأكيده بهذا الصدد على دعم القيادة الأفغانية الحالية ودعا المجتمع الدولي الى دعمها ايضاً· ودعا البيان قادة الحلف في قمتهم التي حضرها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأول مرة الى دعم جيران افغانستان وخاصة باكستان·
ورحب بإعلان بعض دول الحلف زيادة مشاركتها في قوة حفظ السلام في افغانستان· كما رحب الحلف بتعيين مساعد للأمين العام للأمم المتحدة خاص بأفغانستان، كما رحب ايضا بعقد مؤتمر باريس الذي سيراجع التقدم على صعيد الأوضاع في أفغانستان ودعم الجهود الدولية هناك· وأكد البيان الختامي على بقاء التزام دول الحلف بتحقيق السلام والاستقرار والأمن في البلقان كما أكد بقاء قوة كيفور لحفظ السلام في كوسوفو والتي وجدت هناك بقرار من مجلس الأمن الدولي رقم''·''1244 وقال البيان إن هذه القوة سوف تظل موجودة في كوسوفو لدعم قوات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي·
وأكد دعمه لمساعي منع انتشار اسلحة الدمار الشامل ومحاربة الإرهاب ومساهمة الحلف في هذه الجهود بناء على قرار مجلس الامن الدولي رقم ''·''1373 وعبر حلف الناتو عن قلقه لاستمرار أعمال العنف في دارفور ودعا كافة الأطراف لوقف الأعمال العدوانية هناك· وقال انه مستعد للتنسيق مع الامم المتحدة والاتحاد الأفريقي لدعم قوة حفظ السلام في دارفور·
من جهته قال الأمين العام لحلف ''الناتو'' ياب دي هوب شيفر: إن المحادثات مع بوتين كانت صريحة ومفتوحة وجرت في أجواء إيجابية· وأقر شيفر في تصريحات للصحفيين بعدم تحقيق أي تقدم خلال المحادثات، وقال إن موضوع توسيع الحلف من المشكلات العالقة·
من جهة أخرى دعا ''الناتو'' رسمياً كلاً من كرواتيا وألبانيا للانضمام إلى الحلف· واتفق قادة الناتو على تأجيل البت في الخطة الرامية إلى وضع كل من جورجيا وأوكرانيا على قائمة الدول المرشحة للانضمام إلى الحلف· لكن الأمين العام للحلف، ياب دي هوب شيفر، قال إن ''الناتو'' ملتزم بفتح المجال أمام هذين البلدين للانضمام إلى الحلف في المستقبل· وأشار شيفر الى أن محادثات رفيعة المستوى ستبدأ من الآن للتعامل مع القضايا العالقة الخاصة بالدولتين·
ورحبت جورجيا بقرار الحلف، قائلة إن عضويتها المحتملة في الناتو مستقبلاً تعتبر أمراً ''تاريخياً'' رغم رفض الحلف انضمامها الفوري له· وكانت فرنسا وألمانيا قد عارضتا الدعوات الأميركية بالسماح لهاتين الجمهوريتين اللتين كانتا تابعتين للاتحاد السوفييتي السابق بالانضمام للحلف·

اقرأ أيضا

أول إصابة في أستراليا بالفيروس الصيني الجديد