الاتحاد

الاقتصادي

حذر يسيطر على المستثمرين والأسواق تعاود الانخفاض

متعاملون في سوق أبوظبي(الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي(الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

خيمت أجواء الترقب والحذر أمس على تداولات الأسهم المحلية مع عودة ضغوط البيع، وتلاشي الطلبات الكبيرة، ما ساهم في تراجع شبه جماعي للأسهم المدرجة، وصفه محللون بأنه غير مبرر على الإطلاق قاد مؤشرات الأسواق إلى كسر دعوم أثرت على نفسية المستثمرين.
ولجأ مستثمرون صغار ومطلعون إلى عمليات بيع خلال الجلسة في الوقت الذي أحجم فيه مضاربون عن عمليات الشراء بعد أن تحركت الأسهم في نطاق عرضي ضيق عقب تراجعها.
وتراجع مستوى سيولة الأسواق المالية المحلية لتصل مع نهاية جلسة أمس إلى 787 مليون درهم، بعدما تعامل مستثمرو الأسهم على أكثر من 566 مليون سهم، من خلال تنفيذ 6903 صفقات.
ونجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية في التماسك قبل نهاية الجلسة بدعم من أسهم القطاع العقاري، ليغلق على ارتفاع طفيف بواقع 0.13% عند مستوى 4387 نقطة، رابحاً 5 نقاط عن الإغلاق السابق، بعدما قام مستثمرو السوق بالتعامل على 81 مليون سهم، بقيمة 144 مليون درهم، من خلال إبرام 1471 صفقة، حيث تم التعامل على 26 سهماً، ارتفع منها 6 أسهم، وتراجعت أسعار 11 سهماً، فيما بقيت أسعار 9 أسهم عن مستوياتها السعرية السابقة.
وفي سوق دبي المالي، أغلق المؤشر العام للسوق على تراجع بلغت نسبته 0.93%، مسجلاً مستوى 3468 نقطة، خاسراً 32 نقطة عن الإغلاق السابق، بعدما تداول مستثمري السوق أكثر من 385 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ643 مليون درهم، من خلال تنفيذ 5432 صفقة، حيث تم التعامل على 35 سهماً، ارتفع منها 7 أسهم، وتراجعت أسعار 23 سهماً، فيما بقيت أسعار 5 أسهم على ثبات.
وقال إياد البريقي مدير عام شركة «الأنصاري» للخدمات المالية، إن الأسواق المالية المحلية شهدت خلال جلسة أمس تراجعات غير مبررة، مشيراً إلى تراجعات هامشية لأسعار الأسهم القيادية المدرجة مع هبوط واضح لمستويات سيولة الأسواق، مما أثر بالسلب على نفسية المستثمرين وسط أجواء من الحذر والترقب، منوهاً بأن بعمليات جني أرباح شملت عدداً من الأسهم التي شهدت ارتفاعات خلال الجلسات السابقة.
وأضاف البريقي أن غياب المحفزات والأخبار الإيجابية عن الشركات المدرجة جعل المضاربين يتجهون إلى زيادة وتيرة جني الأرباح من خلال ضغوط بيع مستمرة على عدد من الأسهم، في حين تجاهلت الأسواق إعلانات استحواذ الشركات المدرجة باعتبارها أنها ما زالت في مربع «التكهنات» وغير موثقة.
وتوقع البريقي أن تستمر أجواء الترقب والحذر بالأسواق المالية المحلية خلال الجلسات المقبلة، حتى الإعلان عن نتائج الشركات المدرجة خلال الربع الأول من العام الجاري، مؤكداً أن إفصاح الشركات خلال الفترة المقبلة ستكون المحفز الأكبر لنمو وتيرة الشراء من قبل المستثمرين الأفراد والمؤسسات والمحافظ المالية المحلية والأجنبية.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «إشراق العقارية» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية خلال جلسة أمس، مسجلاً كمية تداول بنحو 26.7 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ31.2 مليون درهم، ليغلق السهم متراجعاً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق عند مستوى 1.17 درهم. وفي سوق دبي المالي، استمر سهم «جي إف إتش» في صدارة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية، مسجلاً كميات تداول تجاوزت الـ65 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 182 مليون درهم، ليغلق مع نهاية الجلسة عند مستوى 2.73 درهم، خاسراً فلسين عن الإغلاق السابق، وبنسبة تراجع بلغت 0.73%.

اقرأ أيضا

متاحف أبوظبي تعزز جاذبيتها السياحية بـ1.22 مليون زائر في 2018