الاتحاد

الاقتصادي

240 مليون درهم حجم تجارة قطع غيار السيارات المزيفة في الدولة


الشرق الأوسط الأعلى استهلاكا في العالم
دبي- الاتحاد : كشفت مصادر مطلعة عن أن حجم تجارة قطع غيار السيارات المزيفة في الدولة، يصل إلى 240 مليون درهم سنوياً، أي ما يعادل 12% من تجارة قطع غيار السيارات، التي يبلغ حجمها السنوي حوالى ملياري درهم· وأكدت نتائج دراسة حديثة أن مالكي السيارات في الشرق الأوسط هم الأكثر استخداما للقطع المزيفة في العالم بنسبة 20%·
وقال ميشال عياط المدير العام للشركة العربية للسيارات في مؤتمر صحافي أمس: لقد تم حصر حوالى 680 ألف سيارة من الموديلات المختلفة التي تقوم بأعمال الصيانة بمراكز غير متخصصة بدلا من الوكلاء المعتمدين لأعمال الصيانة والإصلاح، حيث يتم استخدام قطع غيار غير معلومة المصدر والجودة، وبالتالي تتعرض حياة السائقين للخطر· وقال: على ضوء هذه النتائج قامت نيسان الشرق الأوسط بالتعاون مع الشركة العربية للسيارات، وكلاء نيسان في دبي والامارات الشمالية، بإطلاق حملة تحذيرية للعملاء للتحذير من مخاطر استخدام القطع المزيفة·
وتقوم نيسان الشرق الأوسط ، والشركة العربية للسيارات بضم جهودهما لمساعي السلطات المختصة في الدولة، لمكافحة استعمال قطع الغيار المزيفة من خلال الإعلان عن برنامج لمكافأة عملاء نيسان بمجموعة من الخدمات والعروض المميزة لتشجيع استعمال قطع الغيار الأصلية· وقال عياط : إن جمعية مصنعي السيارات تؤكد أن قطع الغيار المزيفة مشكلة عالمية تتعدى 12 مليار دولار، وعلينا مواجهة مشكلة التزوير بصورة مباشرة، لما تشكله من تحد لسوق التوزيع بالكامل·
وأضاف: لقد نسبت الجمعية عددا كبيرا من حالات الوفيات لحوادث السير في دول الخليج لاستخدام الفرامل المزيفة المصنوعة من شرائح الخشب المضغوط· وقال: قد تبدو القطع المزيفة رخيصة الثمن في بادئ الأمر، ولكنها مكلفة على المدى البعيد، فجودة الأجزاء غير الأصلية منخفضة جدا، وتكاليف صيانتها أعلى من تكاليف صيانة القطع الأصلية، إذ إنها تتعطل، وتبلى بشكل مفاجئ وبالتالي تشكل خطرا على السلامة الشخصية والعامة·
وأضاف: يجري حاليا عرض خاص لعملاء نيسان لخدمة ما بعد البيع يسري على جميع سيارات نيسان التي أنتجت عام 2001 ، وما قبل ويغطي استبدال الفرامل، وماصات الصدمات، والأحزمة ومضخة المياه، بالإضافة إلى ضمان مدته ستة أشهر·

اقرأ أيضا

8 اختبارات لأداء الهواتف الذكية في الدولة