الاتحاد

عربي ودولي

حماس و الجهاد : التهدئة مشروطة بأن تشمل الضفة

أكدت حركتا ''حماس'' والجهاد الإسلامي'' أن المباحثات الفلسطينية مع الجانب المصري بشأن إعادة فتح معبر رفح البري لم تفض إلى أي حلول واضحة ومحددة، وأن الحديث عن أي تهدئة مع الجانب الإسرائيلي لابد وأن تكون متبادلة ومتزامنة، وتشمل أيضا الضفة الغربية وليس قطاع غزة فقط، كما تريد الحكومة الإسرائيلية·
وقال النائب في المجلس التشريعي عن ''حماس'' يحيى موسى: ''إن الاتصالات التي تجريها الحكومة الفلسطينية وحركة ''حماس'' مع الجانب المصري بشأن موضوع المعبر ما تزال مرتبطة بجس نبض الأطراف التي لها علاقة، كالرئاسة الفلسطينية التي لم تبلغ موافقتها بعد للمصريين، وأيضا الطرف الإسرائيلي''·
وأضاف ''حتى الآن لم ينجز أي شيء في هذا الجانب، والحديث عن فتح المعبر لفترات معينة، يندرج تحت إطار الحالات الاستثنائية الاضطرارية ولا يلبي الحاجات الفلسطينية المطلوبة''·

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا