الاتحاد

أخيرة

أميركا وإسرائيل تقاطعان مؤتمر مكافحة العنصرية

أعلنت إسرائيل وأميركا أمس أنهما ستقاطعان مؤتمر الامم المتحدة الرابع لمكافحة العنصرية في مدينة ديربن بجنوب أفريقيا في ،2009 بل قررت واشنطن بدء دعوة الدول إلى عدم المشاركة في المؤتمر الشهير الذي سبق وأدان إسرائيل·
واعلنت وزارة الخارجية الاميركية أن الولايات المتحدة لن تشارك في المؤتمر· وقال المتحدث باسم الوزارة توم كايسي إن ''اعمالا تحضيرية تتواصل منذ اغسطس الماضي حول هذا المؤتمر'' مضيفا ''لم نشارك في هذه المحادثات''· واضاف ''ليس لدينا اي سبب للمشاركة في المؤتمر نفسه عام ·''2009
وذكرت إسرائيل أنها ستقاطع المؤتمر إذا أفرط في التركيز عليها مرة أخرى إلى حد عدم نظر انتهاكات حقوق الانسان التي تقع في أماكن أخرى من العالم·
وعقد هذا المؤتمر ثلاث مرات من قبل في ديربن عام 2001 وفي جنيف عامي 1983 و·1978 وزعمت إسرائيل أن المؤتمر السابق الذي عقد في سبتمبر 2001 باء بالفشل وتعرض لانتقادات لأنه ركز على إسرائيل على حساب دول أخرى لها سجلات شائكة في مجال حقوق الانسان·
وكانت دول عربية وإسلامية قد طالبت بأن يساوي البيان الختامي للمؤتمر السابق بين الصهيونية والعنصرية ويذكر أن سياسات إسرائيل في الاراضي المحتلة ترقى إلى درجة ''الإبادة الجماعية'' ويستخدم مصطلح ''الهولوكست'' لوصف مقتل حوالي 4900 فلسطيني خلال ثماني سنوات من العنف المتبادل· وانسحبت الولايات المتحدة وإسرائيل من المؤتمر السابق في غضب·
واكد آري ميكل المسؤول البارز بوزارة الخارجية الإسرائيلية أن بلاده ستقاطع المؤتمر المقبل إذا ثبتت صحة المؤشرات بأنه سيكون ''ديربن ''2 · وقال ميكل ''إننا ندرس هذا الخيار مع الولايات المتحدة''· وأضاف ''إذا وجدنا أنهم يريدون تحويل المؤتمر إلى ما يشبه المرة السابقة ، فعندئذ فلن نبدي نحن ولا الولايات المتحدة اهتماما بالحضور·
وأعرب المتحدث بالخارجية الأميركية كايسي عن امله في أن تحذو دول اخرى حذو الولايات المتحدة بعدم حضور المؤتمر· وقال ''نشجع الآخرين على عدم المشاركة في هذا المؤتمر لأن كل شيء يجعلنا نعتقد أن النسخة الثانية من المؤتمر ستكون ايضا سيئة كالسابقة''·
واضاف ''ما نراه في هذا المؤتمر هو أن العداء للسامية والشعور المعادي لاسرائيل ما زال قائما للاسف''· وختم قائلا ''إنه فعلا لعار بأن ترعى منظمة كالامم المتحدة شيئا يروج لصور سلبية وللحقد''·

اقرأ أيضا