صحيفة الاتحاد

الإمارات

5 آلاف متسابق في مهرجان الوحدات المساندة السادس بأبوظبي

متسابق في بطولة القوس

متسابق في بطولة القوس

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

انطلقت يوم أمس فعاليات المهرجان السادس للوحدات المساندة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتحمل فعاليات المهرجان هذا العام شعار «عام زايد» الذي يقام بمنطقة الريف في أبوظبي، وتنظمه قيادة القوات المسلحة، وتستمر فعالياته حتى التاسع من مارس الجاري.
وشهد معالي اللواء الركن عبد الله مهير الكتبي، قائد الوحدات المساندة، وعدد كبير من ضباط القوات المسلحة والوحدات المساندة، افتتاح المهرجان الذي شهد إقبالاً كبيراً من قبل أبناء الإمارات والمقيمين على أرض الدولة، الذين أشادوا بحسن التنظيم والموقع الجديد للمهرجان في ميادين الريف للرماية.
وبدأت الفعاليات بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ثم استعراض الفرسان حاملي علم الدولة، وأعلام القوات المسلحة والوحدات المساندة وشرطة أبوظبي، وظهر في العرض طفلان يؤديان التحية العسكرية، ما لاقى ترحيباً كبيراً من الجمهور الغفير.
وقال اللواء الركن الكتبي في مؤتمر صحفي عقده عقب الافتتاح: «إن المهرجان هذا العام يشهد زخماً من حيث الحضور ومشاركة المتنافسين حيث سجل نحو 5000 متسابق، كما بلغ عدد الحضور في أول أيام المهرجان أكثر من 2000 زائر».
وأضاف: «نحن فخورون بالمهرجان هذا العام من حيث الزخم الذي شهده أول أيامه وتضاعف أعداد المتسابقين عن الأعوام الماضية علاوة على زيادة أعداد الزائرين الذين تشير الإحصائيات إلى أن عددهم يتزايد عن الأعوام الماضية، وبشكل عام فالمهرجان مميز من حيث مكان إقامته، وأيضاً من ناحية فعالياته، وأدخلنا بعض الرمايات الجديدة حيث تم استحداث رماية السكتون للرجال والنساء كما تم إدخال رماية القوس للمرة الأولى».
وأشار معاليه إلى أنه من حيث المسابقات فإن عددها هذا العام 10 مسابقات رماية، وتتضمن الشوزن والسهم وللرجال السكتون والمسدس والبندقية التراثية، وللنساء السكتون والمسدس والأولاد والبنات مسابقة السكتون، وأيضا رمايات الصحون والشوزن ورماية السهم، لافتاً إلى أنه لا يوجد تغيير كبير من ناحية الجوائز عن العام الماضي، لكن الحضور مميز والفعاليات مميزة والبرنامج سيتاح لجميع المتسابقين الزائرين بشكل يومي.
وأوضح أن الموقع الجديد تم تخصيصه للرمايات وسيكون مجمعاً لكافة أنواع الرمايات بما فيها رماية السهم أيضا، لافتاً إلى أنهم الآن في طور التحضير ووضع الخطط للمجمع كمبانٍ.
وتوقع أن يشهد العام المقبل ظهور مبانٍ ومنشآت في هذا الموقع لمجمع الرمايات المختلفة، مؤكداً أنه ستكون هناك إضافة إلى ميادين البندقية الموجودة حالياً ميادين لرماية الشوزن وأخرى داخلية أيضاً لرمايات المسدس والسكتون.
وأضاف اللواء الركن الكتبي: «هناك حضور كبير والسبب يعود إلى الموقع المميز لوجود الميدان قرب طريق رئيس وسيخدم شريحة كبيرة من المجتمع ومن هواة هذه الرياضة العريقة. وبمناسبة عام زايد نحن نفتخر أننا أحيينا شيئاً من التراث الذي كان يهتم به المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث إن هذه الهواية أصيلة عند آبائنا وأجدادنا، والمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان من هواة الرماية، ولذلك نريد أن نوصل هذا الموروث لأبنائنا وأحفادنا إن شاء الله في المستقبل».
وشهد افتتاح المهرجان العديد من الفعاليات التراثية والعسكرية مثل استعراض الدوريات والكلاب البوليسية علاوة على تقديم فرقتي المساندة والمزيود عدداً من الفقرات الفنية التراثية والأناشيد والأهازيج وغناء القصائد التراثية للترحيب بالزوار والمتسابقين الذين توافدوا على المهرجان قبل عصر أمس، كما شارك عدد من الشركات في الفعاليات وقدمت منتجات ومعروضات سلاح الصيد والبنادق الخاصة بصيد الصقور والشباك ومعدات التخييم ورحلات البر والصيد والمنتجات الخاصة بالصيد البري والملابس المناسبة لأوقات الصيد ومستلزمات السفاري والاتصالات مثل الثريا والجارمن التي تعمل في الأماكن التي لا توجد فيها تغطية لشركات الهواتف النقالة. وقدمت الأسر المنتجة العديد من المنتجات التي تنوعت بين الأطعمة المعدة منزلياً والحلويات والملابس التراثية الإماراتية والكحل والبخور والعطور الشرقية الأصيلة وملابس ولعب الأطفال التي تحاكي البيئة التراثية وهواية الصيد.
وأعقب ذلك عرض لرماية المدفع، حيث تمت الاستعانة بمدفعين يستخدمان في شهر رمضان المبارك. وقدمت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، عرضاً لفرقة (K9) التابعة لإدارة التفتيش الأمني بقطاع المنافذ، قوبل بتفاعلٍ كبيرٍ من الحضور، كما تم استعراض مهارات الكلاب البوليسية، وانصياعها للأوامر في تنفيذ المهام المختلفة، حيث جرى عرض محاكاة لتدخل الكلاب البوليسية في فض أعمال شغب، وظهر في ميدان العرض أحد مثيري الشغب وبدأت دورية القوات الخاصة مطالبته بتسليم نفسه، لكنه رفض فتم التعامل معه بواسطة كلب بوليسي، تمكن من السيطرة عليه، وهنا تدخل العنصر الأمني ونجح في إخضاع مثير الشغب واقتياده إلى مركبة الشرطة. وأعقب ذلك بدء منافسات «رماية الصحون» بمشاركة 62 فرقة، بزيادة ملحوظة عن الدورة السابقة، وقد تم توزيع هذه الفرق إلى مجموعتين تضم كل منها 31 فريقاً.

موقع إلكتروني للمهرجان
أطلقت اللجنة المنظمة لمهرجان الوحدات المساندة الموقع الإلكتروني الجديد www.remaya.ae الذي يحمل اسم المهرجان ويتميز بسهولة بالغة في التصفح والمتابعة من قبل الراغبين بالمشاركة في المنافسات، كما يتيح التطبيق أيضاً إمكانية التسجيل للمشاركات الفردية.