صحيفة الاتحاد

الرياضي

«أبيض السلة» يتحدى حامل اللقب في «العربية 22»

 منتخبنا فاز على الجزائر في افتتاح مشواره بالبطولة العربية ( من المصدر)

منتخبنا فاز على الجزائر في افتتاح مشواره بالبطولة العربية ( من المصدر)

علي معالي (القاهرة)
يلتقي اليوم منتخبنا الوطني للسلة مع نظيره المصري حامل اللقب، في الساعة الثامنة مساء بتوقيت دبي، في ثالث مبارياته بالبطولة العربية رقم 22 للرجال لكرة السلة «بطولة طيران الإمارات»، ويسبقها لقاء الجزائر مع المغرب في الرابعة عصراً، ويليها البحرين مع السعودية.
ويدخل منتخبنا اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد أن حقق انتصاراً مثيراً على المنتخب الجزائري بنتيجة 79/‏‏ 74، في المباراة التي جرت بينهما على الصالة المغطاة باستاد القاهرة الدولي، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها منتخبنا هذا الانتصار على منتخب «الخضر»، وصيف النسخة الأخيرة للبطولة العربية التي جرت في 2015 في مدينة شرم الشيخ المصرية، انتهت أرباع المباراة بنتيجة 20/‏‏ 17و17/‏‏ 22 و26/‏‏ 18و 16/‏‏ 17، وكان الربع الثالث هو المهم بالنسبة لمنتخبنا والذي قدم خلاله مستوى متميزاً للغاية.
وجاءت المباراة بشكل عام مثيرة للغاية، نظراً إلى قوة المنتخب الجزائري وعدم استسلامه للهزيمة حتى اللحظات الأخيرة من اللقاء، الذي شهد سخونة كبيرة في بعض أوقاته، نظراً للتقدم الكبير لمنتخبنا، والذي وصل في بعض أوقات المباراة إلى أكثر من 10 نقاط.
وتبرز أهمية الفوز على الجزائر في ظل استعداد الأخير بشكل جيد وقوي من خلال معسكر خارجي في صربيا لمدة 15 يوماً، حيث وصل الفريق الجزائري مباشرة من معسكره الخارجي إلى البطولة بالقاهرة، في المقابل أقام منتخبنا معسكراً لمدة 5 أيام في مدينة الإسكندرية.
وفرض أكثر من لاعب بمنتخبنا نفسه على الملعب، ومنهم قيس عمر صاحب أعلى نسبة في التسجيل بمنتخبنا بواقع 22 نقطة، والموهوب الصغير خليفة خليل صاحب الرميات الثلاثية القاتلة، والدي سجل 12 نقطة، ومحمد مبارك 11 نقطة، وكما أجاد سعيد مبارك بمهاراته الكبيرة في السيطرة على وسط الملعب ومعهم عمر خالد والصاعد الشاب أحمد عبداللطيف وخالد خليفة. ونجح الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة الكابتن عبدالحميد إبراهيم في قيادة منتخبنا بذكاء، على الرغم من المحاولات المستمرة من جانب لاعبي الجزائر إلى الضغط على لاعبينا بأساليب مختلفة لكي تنفلت الأعصاب، لكن خبرة لاعبينا وتعليمات الجهاز الفني جعل المواجهة في النهاية تتحول لصالح منتخبنا. وعبر المدير الفني لمنتخبنا عن سعادته الكبيرة بما آلت إليه نتيجة المباراة قائلاً: قدمنا مباراة كبيرة، ووقع على لاعبينا جهد كبير لغياب عدد من لاعبينا المؤثرين يصل عددهم إلى 6 لاعبين من الأساسيين، ومثل هذه المباراة كانت صعبة على العناصر الصغيرة بمنتخبنا كونها أمام فريق شرس.
وتابع: بطولة بهذه القوة تحتاج إلى وجود 12 لاعباً في مستوى جيد، وهذه واحدة من الأزمات التي نواجهها في الفترات المقبلة، حتى نستطيع توزيع الجهود على جميع المباريات، حيث نخوض مواجهة البحرين بعد 16 ساعة راحة فقط من نهاية لقاء الجزائر، ولكن علينا التعامل مع مثل هذه الظروف والأجواء، وفي كل الأحوال الفوائد عديدة من مثل هذه البطولات لتكوين خبرات مستقبلية لجميع عناصر منتخبنا. وأضاف: أسعى في هذه البطولة إلى العودة باللاعبين دون إصابات لأنديتهم، في الوقت الراهن لا نملك فريقاً يستطيع الحصول على بطولة عربية، ولكننا نرغب في أن نقدم في هذه النسخة سلة إماراتية متميزة بوجود العديد من المواهب التي نمتلكها في مجال اللعبة.

الفردان: الجهاز تعامل مع اللقاء بذكاء
القاهرة(الاتحاد)

عبر عبداللطيف الفردان نائب رئيس الاتحاد رئيس البعثة، عن سعادته الكبيرة بالانتصار المثير على الجزائر قائلاً: واجهنا فريقاً عنيداً يمتلك كل عناصر القوة والمهارة، ونجح فريقنا في التعامل مع اللقاء بشكل جيد من خلال مواهب متنوعة بين صفوف «الأبيض». وقال الفردان: الجهاز الفني لمنتخبنا قاد المباراة باقتدار شديد على مدار أشواطها، نظراً لقوة المنافس، وثقتنا كبيرة في هذه العناصر رغم النقص العددي في صفوف منتخبنا، لكن علينا التعامل مع الواقع الحالي بمنتهى الاحترافية.

استدعاء حاجي و3 حكام مصريين
القاهرة (الاتحاد)

أكد متولي أبو سريع مدير عام الاتحاد العربي أنه تم استدعاء أحد حكام الدوري الإماراتي وهو الدولي حسن حاجي، إضافة إلى 3 حكام مصريين للتحكيم في البطولة نظراً لإقامة 3 مباريات في كثير من أيام البطولة.
قال أبو سريع: الحكام المصريين الثلاثة الذين تم الاستقرار عليهم مع حسن حاجي هم: وائل إبراهيم وأحمد غالب ومحمود إبراهيم وهم حكام دوليين، ليصل العدد بذلك إلى 10 حكام. وتابع: عقدت اللجنة للبطولة اجتماعاً مع الحكام لتأكيد الالتزام بالتعليمات، وأنه يجب أن يكون التعاون بين جميع عناصر اللعبة، وهناك حماس كبير بين الحكام لإنجاح البطولة، وطلبنا منهم عدم مناقشة المدربين مع اتخاذ القرارات الحاسمة في التوقيت المناسب، وعدم التهور والالتزام بالقوانين.