صحيفة الاتحاد

أخيرة

5 علامات تكشف المتلاعبين بك عاطفياً

يشعر عددٌ غير قليل منّا بأنهم ضحايا لما يمكن تسميته «التلاعب العاطفي»، وهو أمرٌ يجيده الكثيرون من المحيطين بنا للأسف الشديد. فهل يمكنك إدراك أنك واحدٌ من هؤلاء الضحايا؟
فيما يلي بعض العلامات التي يشير وجودها إلى أنك تتعامل مع أشخاصٍ من هذا الطراز.
يشككون في قدرتك على الحكم على الأمور
«المتلاعبون بالآخرين عاطفياً» كاذبون محترفون لا يتورعون عن إيهامك بأن كل المشاكل التي تحدث بينك وبينهم، إنما تكمن في ذهنك فحسب وعدم قدرتك على الحكم على الأمور، وليس عما يرتكبونه من أخطاء.
تتناقض أقوالهم مع أفعالهم
يقول لك «المتلاعبون بك عاطفياً» ما تريد الاستماع إليه، ولكن تصرفاتهم تتناقض تماماً مع ذلك. فهم يزعمون – مثلاً - أنهم يرغبون في مساعدتك، ولكن عندما تطلب هذه المساعدة بالفعل، تجدهم يتهمونك بالمبالغة في مطالبك، للتهرب من الوفاء بها.
يستغلون إحساسك بالذنب
يعمل هؤلاء على استغلال هذا الشعور من أجل منفعتهم الخاصة، ويجعلونك تشعر بأن كل ما تفعله خطأ أياً كان. فإذا رويت لهم مشاكلك الخاصة، يُشعرونك بأنك مخطئ لأنك أزعجتهم، أما لو لم تبح بمثل هذه المشكلات، فيدفعونك للشعور بذنب كتمان الأسرار عنهم.
يلعبون دور الضحية باستمرار
لا يقبل «المتلاعبون عاطفياً بالآخرين» أن يُلقى عليهم باللوم في أي شيء. فهم يحملون مسؤولية أخطائهم دائماً إلى أي شخص آخر، ولديهم العديد من الأسباب المختلفة التي يتذرعون بها في هذا الشأن.
يزعمون دوماً أنهم أسوأ حالاً
مهما كانت المشكلات التي تمر بها وتبوح بها لهم، فسيقولون لك إن حالتهم أسوأ وأن معاناتهم أكبر. ولا ينسون تذكيرك بين الحين والآخر بأن مشكلاتهم أكثر تعقيداً من مشاكلك، ما يعني – بحسب موقع Brightside - أنه لا مبرر لديك للشكوى.