الاتحاد

الاقتصادي

زراعة فول الصويا محور نقاش ساخن في الأرجنتين

آلاف المتظاهرين في بوينس آيرس يدعمون زيادة الضرائب على زراعة فول الصويا بالأرجنتين

آلاف المتظاهرين في بوينس آيرس يدعمون زيادة الضرائب على زراعة فول الصويا بالأرجنتين

التغييرات التي طرأت على الشارع الرئيسي في قرية أرجنتينية بإقليم لابامبا المعروف بجوه الرطب تثير الدهشة، فقد زاد عدد المحال ثلاث مرات فيما يستهلك المواطنون على نحو ربما لم يفعلوه من قبل وثمة زيادة مطردة في عدد السيارات الرياضية ذات الدفع الرباعي وغيرها من السيارات الجديدة، ويفسر السكان الامر في فرح قائلين: ''إنها الصويا''·
مهبط الطائرات في القرية الصغيرة لم يكن يوما محددا بمثل ما هو اليوم، فالزراعات الخضراء الكثيفة وصلت تقريبا إلى حظيرة الطائرات في المطار، واستغل السكان كل متر مربع من الارض الخلاء في الزراعة بما في ذلك حتى جوانب الطرق، ويقول الناس: ''إنها الصويا''·
وصارت الصويا في غضون سنوات قلائل المحصول رقم واحد في الارجنتين إلى حد أنها استأثرت بأكثر من نصف الاراضي الصالحة للزراعة في البلاد - 6ر16 مليون هكتار من إجمالي 4ر30 مليون هكتار مخصصة للزراعة في الدولة الاميركية اللاتينية الامر الذي جعل من الارجنتين ثالث اكبر دول العالم انتاجا للصويا بعد الولايات المتحدة والبرازيل، ويتم تصدير نحو 95 في المئة من المحصول·
وصارت الصويا واحدة من المصادر الاساسية للعملات الاجنبية في الارجنتين كما صارت ظاهرة عابرة للحدود - فضلا عن أنها أصبحت محورا لنقاش اقتصادية واجتماعي وبيئي ساخن·
وتمثل الضرائب على صادرات الصويا إحدى دعائم الفوائض المالية للارجنتين، ويبلغ العائد من هذه الضرائب الذي يدخل الخزينة العامة نحو 10 مليارات دولار سنويا يمكن أن تزيد بواقع ملياري دولار إذا ما تم في نهاية المطاف تطبيق الزيادة التي تم اقتراحها مؤخرا في الضرائب والتي دفعت جماعات الفلاحين لسد الطرق في الريف الارجنتيني لعدة أسابيع، وأثارت مظاهرات مضادة في المدن·
وأحدثت الزراعة المتزايدة للصويا وأغلبها تتم من خلال بذور معدلة وراثيا تغييرات عميقة في المجتمع الارجنتيني منذ التسعينات من القرن الماضي، فقد جعلت عائدات الصويا المتزايدة منها السند الرئيسي في الحياة لعدد كبير من صغار المزارعين الذين ناؤوا بعبء الديون إبان الازمة الاقتصادية الارجنتينية لعام ،2001 كما حصل كبار المزارعين على أرباحا ضخمة·
وتعود غالبية المكاسب من زراعة هذا المحصول على الاقتصادات الاقليمية الامر الذي أدى إلى إنعاش القرى الصغيرة ومتوسطة الحجم فضلا عن المدن الصغيرة في الريف الارجنتيني، كما أن إمكانية تحقيق أرباح من وراء هذا المحصول أدت إلى ظهور بنوك للبذور تضم ممثلين للمزارعين وصناديق استثمار وشركات تقوم باستئجار مساحات كبيرة من الارض لزراعة الصويا·
بيد أن محصول الصويا يواجه انتقادات عديدة منها انه يسهم في تدهور التربة وفي ظاهرة التصحر، ويقول هيرنان جيراديني منسق حملة التنوع الأحيائي بمنظمة جرينبيس (السلام الاخضر) في بوينس ايرس: ''إن انتاج الصويا واحد من العوامل الرئيسية المسؤولة عن القضاء على الغابات في الارجنتين''·
وأضاف جيراديني أن: ''مليون هكتار من أراضي الغابات فقدت على مدى السنوات الثماني الماضية ويعود هذا إلى حد كبير للانتشار الخارج عن نطاق السيطرة لنموذج الصويا''، وحذر خبير جرينبيس من ضعف إنتاج هذه الاراضي قائلا إن من المرجح أن يتركها المنتجون في غضون سنوات قلائل الامر الذي يمكن أن يحولها إلى صحراء قاحلة·

اقرأ أيضا

أبوظبي تطلق شركة طيران اقتصادية جديدة 2020