الاتحاد

الاقتصادي

بيانات اقتصادية سلبية تهبط بالبورصات العالمية

تراجعت البورصات العالمية أمس بسبب مبيعات لجني الأرباح، وبيانات اقتصادية اميركية وآسيوية سلبية·
وتخلت الأسهم الأوروبية عن مكاسبها المبكرة لتستقر أمس بعد صدور بيانات أظهرت ان الاقتصاد الأميركي خسر وظائف أكثر من المتوقع في مارس وأن معدل البطالة ارتفع إلى أعلى مستوياته في عامين ونصف العام·
وفي الساعة 1235 بتوقيت جرينتش استقر مؤشر يوروفرست 300 لاسهم الشركات الكبرى في أوروبا على 1312,94 نقطة بعد أن ارتفع في وقت سابق أمس بنسبة 0,8 بالمئة قبيل صدور البيانات·
وأظهرت بيانات حكومية أميركية أمس أن قوائم العاملين تقلصت للشهر الثالث على التوالي في مارس الماضي إذ انخفض عدد الوظائف 80 ألفا مسجلا أكبر انخفاض شهري منذ خمسة أعوام مع ركود الاقتصاد·
وقفز معدل البطالة خلال شهر مارس إلى 5,1% من 4,8%، الشهر السابق ليسجل أعلى مستوى منذ سبتمبر عام ·2005 ورسم تقرير سوق العمل بذلك صورة أكثر تشاؤما من التوقعات·
وتراجعت الاسهم اليابانية أمس ليهبط مؤشر نيكي الرئيسي 0,72% عند الإغلاق مع إقبال المستثمرين على البيع لجني الأرباح بعد ارتفاع السوق ثلاثة أيام·
وانخفضت أسهم شركات السيارات مثل هوندا موتور بسبب تخفيض شركات وساطة مالية تصنيفاتها لها· ويترقب المستثمرون صدور بيانات الوظائف الامريكية في وقت لاحق أمس·
وهبطت أسهم شركة نيبون ستيل وشركات أخرى من قطاع صناعة الصلب بفعل ارتفاع التكاليف، وانخفض مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 96,68 نقطة أي بنسبة 0,72 في المئة إلى 13293,22 نقطة، وتراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0,8 في المئة إلى 1288,94 نقطة·
ودفعت بيانات التضخم السلبية بورصة الأوراق المالية في الهند إلى التراجع بشدة أمس، وقال مسؤولون هنود أمس إن معدل التضخم السنوي في الهند وصل إلى 7% وهو أعلى مستوى له منذ 3 سنوات في حين تراجعت الأسهم الهندية بنسبة 3% بسبب هذه البيانات، ووصل معدل التضخم الذي يعتمد على مؤشر أسعار الجملة إلى 7% خلال الأسبوع المنتهي في 22 مارس الماضي حيث تصدر بيانات التضخم في الهند بصورة أسبوعية·
وانخفض مؤشر سينسكس الرئيسي ببورصة بومباي للأوراق المالية بنسبة 02ر3% إلى 350ر15 ألف نقطة، في حين تراجع مؤشر إس أند بي سي إن إكس نيفتي ببورصة نيودلهي للأوراق المالية بنسبة 66ر2%، وتتوقع الأسواق تشديد السياسة النقدية في الهند بهدف كبح جماح التضخم الذي يرتفع بشدة·

اقرأ أيضا

«الاتحاد» أول شركة طيران تحصل على تمويل يخدم أهداف التنمية المستدامة