الاتحاد

أخيرة

طبيب يعترف بتزييف شهاداته

 
 
اعترف رجل متهم بتزييف شهادات للعمل كطبيب نفسي في مستشفى في نيوزيلندا اليوم الثلاثاء بتهم الخداع والتزييف، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.


وتم تعيين محمد شكيل صديقي كطبيب نفسي استشاري في مستشفى بمدينة هاميلتون لمدة ستة أشهر في عام 2015 عندما ظهرت مخاوف إزاء قدراته المهنية.


وواجه الرجل في البداية 13 تهمة تتعلق بتزييف وثائق وتغيير وثائق والكسب عبر الخداع.


وأفادت صحيفة «نيوزيلندا هيرالد» أن الرجل اعترف اليوم أمام القضاء بسرقة أوراق اعتماد طبيب آخر في الولايات المتحدة يحمل اسماً مشابهاً.


كما ذكر موقع «ستاف» الإخباري أن صديقي استغل وثائق مزيفة أيضاً عند التقدم بطلب للحصول على وظيفة كطبيب نفسي في منطقة وايكاتو.


وتمت إدانة صديقي واحتجازه إلى حين صدور الحكم المقرر الشهر المقبل، حسب صحيفة هيرالد.


وكانت قضية مشابهة في أستراليا مؤخراً قد دفعت إلى إجراءات مراجعة مستقلة، وذلك بعد أن قدم رجل هندي نفسه على أنه طبيب وتمكن من العمل في أربع مستشفيات لمدة زادت على عقد من الزمن.


وتمكن الهندي شيام أتشاريا من العمل كطبيب في مستشفيات بمدن «مانلي» و«ويونج» و«هورنسباي» و«جوسفورد» في الفترة من عام 2003 إلى 2014.


وقالت السلطات إن أتشاريا سرق وثائق هوية خاصة برجل آخر في الهند قبل أن ينتقل إلى أستراليا حيث سجل نفسه في المجلس الطبي بولاية نيو ساوث ويلز.

 

اقرأ أيضا