الاتحاد

الاقتصادي

قطاع البنوك يضيف للبورصة القطرية 82,57 نقطة

مستثمرون يتابعون التداولات في بورصة الدوحة التي ارتفعت مؤشراتها الأسبوع الماضي

مستثمرون يتابعون التداولات في بورصة الدوحة التي ارتفعت مؤشراتها الأسبوع الماضي

ارتفع المؤشر العام لسوق الدوحة للأوراق المالية في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي 82,57 نقطة، وبنسبة صعود بلغت 0,85% ليغلق تعاملاته عند مستوى 9741,71 نقطة مقابل 9659,14 نقطة في الأسبوع قبل الماضي·
واستطاع الأداء الجيد لقطاع البنوك تحويل خسائر السوق في بداية تعاملات الأسبوع إلى مكاسب بلغت نحو 5,5 مليار ريال قطري في نهاية التعاملات بعد أن ارتفعت القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة بنسبة 1,43% لتصل إلى 387,3 مليار ريال قطري مقابل 381,8 مليار ريال في الأسبوع قبل الماضي·
وقد افتتح السوق القطري تعاملاته يوم الأحد وسط حالة من الحذر، حيث فضل أغلب المتعاملين الاكتفاء بدور المتفرج والبقاء خارج السوق مع عدم المغامرة بالبيع أو الشراء بعد الانخفاضات المتتالية للأسهم من دون مبررات منطقية·
هوامش ضيقة
تحركت الأسهم القيادية على هوامش ضيقة للغاية سواء أكان صعوداً أو هبوطاً لتنهي تعاملاتها على تباين واضح، هذا في الوقت الذي لم تبدي فيه أي من قطاعات السوق تحركات قوية لينعكس ذلك على أداء المؤشر الذي استقر عند مستوى 9659,46 نقطة دون تغير يذكر لمستوى إغلاقه السابق·
وخرج السوق من هذه الأجواء المتناقضة بمكاسب طفيفة للغاية بواقع 0,32 نقطة·
وأدى إحجام المتعاملين عن الدخول إلى السوق الى استمرار تراجع السيولة ووصولها إلى مستويات متدنية، وقام المستثمرون من خلالها بالتعامل على 7,3 مليون سهم بلغت قيمتها 363,8 مليون ريال وقد تم تنفيذها من خلال 4840 صفقة·
وأدى تباين الأداء إلى ارتفاع أسعار أسهم 17 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم 14 شركة واستقرار أسعار أسهم 6 شركات·
وتوزعت جميع الألوان على قطاعات السوق فاكتسى قطاع الخدمات باللون الأخضر بعد أن ربح مؤشره بواقع 17,39 نقطة فيما كان اللون الأحمر من نصيب قطاعي الصناعة والبنوك وخسر الأول بواقع 24,31 نقطة والثاني فقد 5,80 نقطة أما قطاع التأمين فظلت شاشته بيضاء بعد استقرار مؤشره عند إغلاقه السابق دون تغير·
خسائر كبيرة
لم تتمكن الأسهم القطرية يوم الاثنين من الصمود والتماسك بعد أن تخلت قطاعات السوق كافة عن دعم المؤشر وتعرضت جميعها لخسائر كبيرة تحت ضغط موجة واسعة من عمليات البيع، فضلاً عن هبوط جماعي لمعظم الأسهم الثقيلة وغالبية الأسهم النشطة·
وتعرض قطاع التأمين لخسائر مؤلمة بعد أن تراجع سهم الإسلامية للتأمين بنسبة 9,02% وكانت الجمعية العمومية العادية للشركة قد صدقت على اقتراح مجلس الإدارة بتوزيع 35% أرباحاً نقدية على المساهمين بواقع 3,5 ريال لكل سهم·
وانتاب المستثمرين حالة من الفزع لتشهد الجلسة تراجع كبير في أحجام التداولات وسجلت التعاملات قيمة متدنية تقترب من أقل مستوى لها خلال هذا العام الأمر الذي أجبر السوق على خسارة 104,75 نقطة بنسبة هبوط بلغت 1,08% ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 9554,71 نقطة·
ومع تزايد قلق المتعاملين انخفض معدل السيولة المتداولة في السوق وقام المستثمرون بالتعامل على 6,5 مليون سهم بلغت قيمتها 272,6 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 4706 صفقات·
وأدى تراجع قطاعات السوق كافة إلى انخفاض أسعار أسهم 27 شركة مقابل ارتفاع أسعار أسهم 8 شركات واستقرار أسعار أسهم شركتين· وعلى الصعيد القطاعي، احمرت شاشات جميع القطاعات بقيادة من قطاع التأمين بعد أن فقد مؤشره بواقع 764,17 نقطة، تلاه قطاع البنوك بخسارة بلغت 122,61 نقطة، وجاء قطاع الخدمات في المركز الثالث بتراجع قدره 117,90 نقطة وكان قطاع الصناعة أقل الخاسرين بواقع 40,34 نقطة·
ارتداد جيد
ارتدت البورصة القطرية يوم الثلاثاء مرتفعة وسط دعم من أغلب القطاعات وصعود جماعي للأسهم القيادية ومعظم الأسهم النشطة خاصة الأسهم البنكية مع قلة عدد الأسهم الخاسرة والتي تزعمها سهما ''التحويلية'' و''قطر للوقود'' بعد إقرار عموميتهما على التوزيعات المقترحة·
وقد تزامن ذلك مع اعتماد دولة قطر موازنتها للعام المالي 2008/2009 والتي تعد الأكبر في تاريخ البلاد من حيث الإيرادات والنفقات والفائض المتوقع·
وساهمت مشتريات انتقائية في دفع سوق الدوحة للأوراق المالية للارتفاع في مطلع تعاملات الربع الثاني من عام 2008 للارتداد صعوداً بعد خسائر متوالية أصابتها خلال الأسابيع الماضية، ورغم مكاسب المؤشر إلا أن قيمة التداولات بقيت عند أقل مستوياتها خلال العام، وفشلت مجدداً ولليوم الثاني على التوالي من ملامسة حاجز الـ300 مليون ريال وسط حالة من الترقب سيطرت على المتعاملين كافة سواء كانوا بائعين أومشتريين·
وسجل المؤشر ارتفاعاً بمقدار 89,08 نقطة وبنسبة صعود بلغت 0,93% ليغلق تعاملاته عند مستوى 9643,79 نقطة·
ورغم التحسن الطفيف في قيم وأحجام التداول إلا أن السيولة ظلت في مستويات متدنية للغاية ليقوم المستثمرون بالتعامل على نحو 7 ملايين سهم بلغت قيمتها 279,9 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 4477 صفقة·
ونتيجة لصعود الغالبية العظمى من الأسهم القيادية والنشطة، ارتفعت أسعار أسهم 19 شركة مقابل انخفاض أسعار أسهم 7 شركات واستقرار أسعار أسهم 8 شركات·
وقطاعيا كانت الارتفاعات كبيرة نسبياً في جميع القطاعات وان تباينت نسبتها من قطاع لآخر وقاد قطاع البنوك موجة الصعود بعد أن أضاف إلى رصيده بواقع 164,99 نقطة، تلاه قطاع الصناعة بارتفاع قدره 110,55 نقطة· واحتل قطاع التأمين المركز الثالث بإضافة 26,81 نقطة وكان قطاع الخدمات أقل الرابحين بواقع 20,28 نقطة·
أجواء إيجابية
واصل السوق القطري في جلسة الاربعاء ارتداده الصعودي مدعوما بعمليات شراء انتقائية على أسهم قيادية بعينها خاصة البنكية منها في ظل اجواء ايجابية نتيجة التسريبات المتفائلة لنتائج اعمالها خلال الربع الاول من العام الجاري·
ونجح المؤشر في الخروج بمكاسب جيدة بواقع 33,64 نقطة وبنسبة صعود بلغت 0,35% ليستقر في نهاية التعاملات عند مستوى 9677,43 نقطة·
وظلت قيمة التداولات عند أقل مستوياتها خلال العام ليقوم المستثمرون بالتعامل على ملكية 7,06 مليون سهم بلغت قيمتها 289,9 مليون ريال نفذت من خلال 4392 صفقـــــة، وأدى تبايـــــــن الأداء الى ارتفاع أسعار أسهم 21 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم 13 شركة واستقرار أسعار أسهم 4 شركات·
وعلى المستوى القطاعي، تقاسمت قطاعات السوق اللونين الاخضر والاحمر بالتساوي وقاد قطاع البنوك الجناح الاخضر بعد ان أضاف الى رصيده بواقع 73,48 نقطة، تلاه قطاع الخدمات بارتفاع قدره 24,86 نقطة· فيما كان قطاع التأمين أكبر الخاسرين بواقع 93,85 نقطة، تلاه قطاع الصناعة بتراجع قدره 12,87 نقطة·


قيادات السوق

تكرر يوم الخميس الماضي السيناريو نفسه الذي حدث في اليوم السابق (الاربعاء)، حيث واصل السوق القطري ارتفاعاته الجيدة بدعم كبير من الصعود الواضح لمعظم قيادات السوق وفي مقدمتها اسهم المصرف وبروة وكيوتل وقطر الوطني وصناعات قطر·
ولولا التراجعات التي تعرضتت لها غالبية الاسهم النشطة نتيجة لوفرة عروض بيعها لنجح السوق في مضاعفة مكاسبه، ولكن الشيء اللافت في آخر جلسات الاسبوع كان هو الارتفاع الكبير في قيم واحجام التداول مقارنة بالجلسة السابقة واتجهت النسبة الاكبر من السيولة الجديدة الى جانب الطلب مما دفع المؤشر الى تعزيز مكاسبه ليصعد بنسبة 0,66% مضيفاً بواقع 64,28 نقطة ليستقر عند مستوى 9741,71 نقطة·
وادى ارتفاع السيولة بنسبة 50,8% الى زيادة حجم التداولات ليقوم المستثمرون بالتعامل على 8,8 مليون سهم بلغت قيمتها 437,4 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 6813 صفقة·
ونتيجة لتباين أداء الاسهم القيادية التي مالت الى الارتفاع وبين معظم الاسهم النشطة التي تراجعت بفعل عمليات البيع العشوائي، ارتفعت اسعار اسهم 13 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 17 شركة واستقرار اسعار اسهم 7 شركات·
وبفضل الاداء الجيد لاسهم قطاع البنوك بشكل عام قاد هذا القطاع موجة الارتفاع بعد ان ربح مؤشره بواقع 85,83 نقطة، تلاه قطاع الصناعة بارتفاع قدره 74,81 نقطة وجاء قطاع الخدمات في المركز الثالث بمكسب بلغ 47,79 نقطة فيما كان قطاع التأمين الخاسر الوحيد بعد ان فقد مؤشره بواقع 40,22 نقطة·

صعود المؤشرات

رغم ان نتائج التعاملات في جلسات بداية الاسبوع لم تكن مبشرة، الا ان تماسك الاسهم خصوصا القيادية منها على مدى ثلاث جلسات متتالية دفع معظم مؤشرات السوق الى الصعود، حيث سجل المؤشر العام لسوق الدوحة للاوراق المالية في نهاية تعاملات الاسبوع الماضي ارتفاعاً جيداً بمقدار 82,57 نقطة وبنسبة صعود بلغت 0,85% ليغلق تعاملاته عند مستوى 9741,71 نقطة مقابل 9659,14 نقطة في الاسبوع قبل الماضي·
وقد انخفضت القيمة الاجمالية للاسهم المتداولة بنسبة 16,36% لتصل الى 1,6 مليار ريال قطري مقابل 1,9 مليار ريال في الاسبوع قبل الماضي·
كما انخفض عدد الاسهم المتداولة بنسبة 3,03% ليصل الى 36,8 مليون سهم مقابل 37,9 مليون سهم في الاسبوع قبل الماضي·
وايضاً انخفض عدد العقود المنفذة بنسبة 5,09% ليصل الى 25228 عقداً مقابل 26323 عقد في الاسبوع قبل الماضي، هذا في الوقت الذي ارتفعت فيه القيمة السوقية للاسهم بنسبة جيدة بلغت 1,43% لتصل الى 387,3 مليار ريال قطري مقابل 381,8 مليار في الاسبوع قبل الماضي·

البنوك يقود التعاملات

احتل قطاع البنوك المرتبة الاولى من حيث قيمة الاسهم المتداولة، حيث بلغت حصته 52,45 % من القيمة الاجمالية للاسهم المتداولة، تلاه قطاع الخدمات بنسبة 38,53% وجاء قطاع الصناعة في المرتبة الثالثة بنسبة 7,17% وأخيراً جاء قطاع التأمين بنسبة 1,85%·
كما احتل قطاع البنوك المرتبة الاولى من حيث عدد الاسهم المتداولة بحصة بلغت نسبتها 48,87% من العدد الاجمالي للاسهم المتداولة تلاه قطاع الخدمات بنسبة 43,60% ثم قطاع الصناعة بنسبة 5,57% واخيراً قطاع التامين بنسبة 0,95%· وايضاً احتل قطاع البنوك المرتبة الاولى من حيث عدد العقود المنفذة بحصة بلغت 44,64% من إجمالي عدد العقود المنفذة، تلاه قطاع الخدمات بنسبة 43,27% ثم قطاع الصناعة بنسبة 9,93% واخيراً قطاع التأمين بنسبة 2,17%·
هذا وقد شهدت تعاملات الاسبوع الماضي ارتفاع اسعار اسهم 20 شركة من الشركات الـ42 المدرجة في السوق، فيما انخفضت اسعار اسهم 19 شركة، فيما حافظت 3 شركات على إغلاقها السابق· وقاد سهم بنك قطر الدولي الإسلامي تعاملات الاسبوع بحصة بلغت نسبتها 13,84% من قيمة التداول الاجمالية، تلاه سهم بروة العقارية بنسبة 11,74%، وحل سهم بنك مصرف الريان ثالثاً بنسبة 11,38%·

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف