صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الزعيم» يملك مقومات البطل ويستحق «السداسية»

بيرج نجح في تسجيل هدفين من سداسية العين أمام الوحدة (تصوير: أنس قني)

بيرج نجح في تسجيل هدفين من سداسية العين أمام الوحدة (تصوير: أنس قني)

إنها المتعة الكروية الجميلة التي قدمها العين، تقدم بهدفين نظيفين، ونجح الوحدة في التعادل في دقيقتين، إلا أن «الزعيم» بخبرته الكبيرة وكفاءته العالية لم يشعر بالإحباط، بل زحف بقوة وهاجم بشراسة لينهي المباراة برقم كبير من الأهداف وصل إلى سداسية أراها تاريخية، وكان الحضور الذهني والاحترام الكبير من جانب العين للوحدة، أحد أسرار الفوز المثير، والذي استمتعت به الجماهير باستاد هزاع بن زايد في «الجولة 18» لدوري الخليج العربي.
وعندما تفوز على الفريق المنافس مباشرة لك على اللقب، فإن هذا يعني أنك الأقرب للتتويج بالدوري، وما فعله العين في مباراة مساء أمس ضد الوحدة جعل الفارق يتسع إلى 4 نقاط، وهو ما يمنح الفريق «البنفسجي» الفرصة الأكبر للاقتراب من لقب دوري الخليج العربي، وعمل العين من بداية المباراة على هذا الهدف، واستحق بالفعل الفوز الكبير.
وهناك الكثير من الأهداف التي جاءت أخطاء واضحة من الحراس، خاصة العين الذي كأنه يتعامل مع «كرة جيلي»، في «التصويبة» التي أطلقها جوجاك في الهدف الأول، وفي الهدف الثاني للوحدة كان خطأ من الحارس العيناوي أيضاً، ورغم إعجابي الشديد بالشامسي حارس الوحدة، فإن هناك أهدافاً جاءت بسببه، لكنه حارس له مستقبل رائع.
ربع الساعة الأولى أكثر جدية من العين، من خلال الهجوم المنظم والانطلاق نحو الأمام، في الوقت الذي كان فيه الوحدة في استكشاف كيفية مواجهة اختراقات العين، وأسهمت تحركات الشحات ومحمد عبدالرحمن في إحداث خلل كبير في دفاعات الوحدة، التي ظهر فيها الارتباك.
أخطاء العين قليلة للغاية في الشوط الأول، وحالته الفنية والبدنية والتركيز أفضل بكثير من الوحدة، وجاء الهدف العيناوي الأول من تمريرات رائعة من أكثر من لاعب من الطرف الأيمن، من خلال السيطرة على الكرة بمهارات عالية من عمر عبدالرحمن، وتمريرة جميلة من الشحات إلى بيرج، وبالفعل العين استحق التفوق في كل شيء خلال أول 45 دقيقة.
غريبة كرة القدم، في الوقت الذي كاد فيه الوحدة أن يتعادل، إذا بالكرة تعود إلى هجمة سريعة وقوية، نجح بيرج في أن يتألق فيها بتمريرها هدفاً جميلاً من نصيب كايو، ليؤكد براعة العين بهدفين نظيفين.
وفي الشوط الثاني عاد الوحدة بهدفين قاتلين، ولو أن العين فريق صغير لانهار في المباراة، وضاعت منه النتيجة، لكنه كبير وكما تقولون زعيماً، وكشر عن أنيابه وضغط بكل قوة، وأظهر بالفعل قدراته العالية، وأنا أحب هذا الفريق منذ سنوات طويلة لمواهبه المتنوعة، واستطاع أن يقلب التوقعات التي بدأت تذهب للوحدة بعد التعادل، ليضرب الفريق بقوة، وينهي المباراة بسداسية يستحقها تماماً، وأقول بعد مباراة أمس.. مبروك الدوري يا عين، لأن فريق بهذا المستوى وهذه الجماهير يستحق اللقب، فالأهداف الستة تؤكد أنه يملك كل مقومات الفريق البطل.

زوران: حظوظ الفوز بالدوري ما تزال «صفراً»!

قال زوران المدير الفني للعين: أهنئ الجميع بهذا الانتصار الرائع والمستحق، بالنسبة لي فإن النتيجة تعتبر كبيرة بالنسبة لمباراة «ديربي»، وفزنا على ثاني أفضل فريق بالدوري.
وأضاف: أنا منزعج لتحول النتيجة خلال دقائق معدودة إلى التعادل، وكان بالإمكان إنهاء المباراة مبكراً، وأتمنى أن لا تحدث الأخطاء مستقبلاً، ورغم أن الإدارة ستقدم المكافآت للاعبين على الفوز، إلا أنني سأقوم بمعاقبتهم بسبب الأخطاء البسيطة التي جاء منها هدفي التعادل للوحدة، وبعدهما كنت أفكر بالأمور السيئة التي من الممكن أن تحدث لكن ردة فعل اللاعبين جاءت رائعة.
وأنهى زوران حديثه قائلاً: يستحق اللاعبون والجهاز الفني أن نفرح معاً، لكن علينا أن نظهر الاحترام الكبير للمنافس والفرق الأخرى في الدوري، وحظوظ الفوز بلقب الدوري بالنسبة لي ما زالت «صفراً»، وإذا لم نهزم الجزيرة في الجولة القادمة، كأننا لم نفز على الوحدة.

ريجيكامب: نقاتل حتى النهاية

أرجع ريجيكامب المدير الفني للوحدة، سبب الخسارة الكبيرة لفريقه إلى الأفضلية الواضحة للعين في المباراة، مؤكداً أن «العنابي» سيقاتل حتى النهاية، وسيعود بقوة بدءاً من المباراة المقبلة. وأكد ريجيكامب أن الوحدة لم يلعب بشكل قوي، خاصة في الشوط الأول، ليتأخر بهدف في البداية، قبل أن تتاح له فرصة التسجيل، والتي ارتدت لمصلحة العين الذي نجح من خلال الهجمة أن يسجل الهدف الثاني، وقال: يجب أن نتعلم الكثير من المباراة ليس بإمكاننا الحديث بعد النتيجة وبالتأكيد لسنا سعداء بها، إذ كنا نتمنى العودة بنتيجة الفوز، لكننا مستقبلاً يجب أن نكون أذكياء في الأوقات الصعبة، وأن نتعلم عدم نيل البطاقات من الأخطاء الفردية، هناك أربع مباريات متبقية ويجب أن نقاتل حتى النهاية. وشدد ريجكامب على أن الجميع يتحمل مسؤولية الخسارة منهياً حديثه، وقال: يجب العمل على إنهاء الموسم ورأسنا مرفوعة، ومهمتي إعادة فريقي سريعاً، لكي يخوض المباراة القادمة.