يبدو أن الجدل سيستمر لفترة طويلة حول السعر العادل لبرميل النفط، فبعد التصريحات المتعددة لقادة إيران وفنزويلا حول السعر العادل للبرميل والتي كان آخرها تصريح للرئيس الفنزويلي هوجو شافيز يوم الأربعاء بأن السعر العادل لبرميل النفط هو مائة دولار، فإن تصريحات لأطراف أخرى ترى السعر أقل من ذلك بكثير· وقال كبير الاقتصاديين بوكالة الطاقة الدولية في حديث نشر أمس إن سعر النفط عند خمسة امثال المستوى الذي يجب ان يكون عليه، وقال فاتح بيرول لصحيفة داي فيلت الألمانية ''على أقصى تقدير يجب ان يكون سعر نفط الشرق الأوسط 20 دولارا''، وأضاف ''اليوم يقترب سعر النفط من مئة دولار· ليس هناك سلع كثيرة تباع بخمسة أمثال سعرها''، وبلغ سعر النفط أعلى مستوياته على الإطلاق عند 99,29 دولار للبرميل يوم الأربعاء الماضي مدعوما بضعف الدولار ومخاوف تتعلق بالامدادات· وتقدم الوكالة المشورة لست وعشرين دولة صناعية، وقال بيرول إنه قد يمضي وقت طويل قبل ان تنخفض أسعار النفط إلى نحو 50 دولارا للبرميل وهو مستواها في بداية العام، وأضاف ''لا يمكن ان نعول على ان يحدث ذلك في الأجل القصير· الأسواق قلقة جدا· إذا نشبت حرب مع إيران سترتفع الأسعار بشدة''· ولكن خبير آخر كان له رأي مختلف، فقد قال روب لولين من إم·إف جلوبال ''بلوغ النفط 100 دولار مازال مطروحا· وأنا أعتقد أنه مستوى سنتطلع إليه في مرحلة ما· لكن لا أعتقد أنه سيتمكن من بلوغه دون أن تكون كل الاسواق مفتوحة· هو مطروح في الاسبوع المقبل''· وأضاف ''أعتقد أنهم (المتعاملون والمستثمرون) سيحاولون الوصول إليه قبل اجتماع أوبك''· وتراجع نفط أوبك أمس الأول إلى 41ر91 دولار، وأعلنت الامانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أمس في فيينا أن متوسط سعر البرميل الخام من إنتاج الدول الاعضاء سجل أمس الخميس تراجعا بمقدار 50 سنتا للبرميل بعد وصوله إلى مستوى قياسي جديد يوم الأربعاء قدره 91ر91 دولار للبرميل·