الاتحاد

الاقتصادي

تدفق السيولة يرفع مؤشرات الأسواق المالية بصــــورة جماعيـــة

مستثمرون يتابعون التداولات في سوق أبوظبي التي ارتفعت مؤشراتها الأسبوع الماضي

مستثمرون يتابعون التداولات في سوق أبوظبي التي ارتفعت مؤشراتها الأسبوع الماضي

ارتفع المؤشر العام لسوق الإمارات الأسبوع الماضي بنسبة 1,52% عن إقفال الأسبوع قبل الماضي وذلك في أعقاب ارتفاع مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 2,01% وكذلك ارتفاع سوق دبي بنسبة 1,13% مع تحول إيجابي في قيمة التداولات الأسبوعية لتصبح 11,4 مليار درهم مقارنة بنحو 7,5 مليار درهم بالأسبوع الماضي·
وقد ارتفع متوسط قيمة التداول اليومي لأول مرة منذ منتصف شهر فبراير الماضي من 1,5 مليار درهم إلى 2,28 مليار درهم، كما ارتفع صافي الاستثمار الأجنبي خلال الأسبوع الماضي ليصل إلى 330,58 مليون درهم وبذلك ترتفع القيمة السوقية للأسهم المدرجة بالسوق مع نهاية الأسبوع الماضي لتصل إلى 818,8 مليار درهم، مقارنة مع نحو 800 مليار نهاية الأسبوع الأسبق·
وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة الإمارات للأسهم والسندات في تقريره الأسبوعي إن الأسواق المالية شهدت ارتفاعاً جيداً حيث شمل الارتفاع كافة المؤشرات والقطاعات، كما ارتفع المؤشر العام لهيئة الأوراق المالية والسلع رغم التراجع الذي شهده السوق في بداية الأسبوع·
وأضاف ياسين أن تزامن منتصف الأسبوع الماضي مع نهاية الربع الأول من العام الحالي كان له أثر كبير في إيجاد ضغوط بيع خلال يومي الأحد والاثنين الماضيين قبل أن تعكس الأسواق اتجاهها في النصف الثاني للأسبوع، وقد يعزى ذلك لضغوط التسييل من قبل شركات الوساطة على المضاربين لإغلاق مواقعهم المكشوفة التزاما بتقارير الهيئة الشهرية الجديدة·
وأوضح ياسين أن التحسن في الأسواق المالية العالمية قد حسن من نفسية المستثمرين المحليين كما ساعد في رفع قدرة المحافظ الأجنبية على ضخ بعض السيولة في أسواقنا المحلية، وإن كان تقييم مدة حجمها واستمراريتها يحتاج لبعض الوقت الإضافي·
وقال إن أحجام التداول ارتفعت نهاية الأسبوع مع استمرار ارتفاع أسعار الأسهم، مشيراً إلى أن سيولة المحافظ بدأت تتدفق إلى السوق من اجل إعادة بناء المراكز الجديدة والتي سيتم الاعتماد على أرصدتها لتحقيق أرباح على مدار الربع الثاني من العام الحالي·
من جهته قال المستشار الاقتصادي في شركة الفجر للأوراق المالية الدكتور همّام الشمّاع إن الأسهم المحلية استعادت بعضاً من عافيتها - من حيث أداء المؤشر وقيمة التداول - بعد زوال مجموعة من عوامل الضغط، كما استهلت معظم بورصات الخليج تداولات الربع الثاني وشهر أبريل بصعود جماعي لون شاشاتها باللون الأخضر فيما يبدو أنها محاولة لاسترداد الخسائر التي تكبدتها ثلاث أسواق خليجية في الربع الأول·
وأضاف انه بعد إدراج أسهم المؤسسين للعديد من الشركات والتي كانت في الانتظار وعددها اثنتا عشرة شركة، وبعد أن انقضى موعد استحقاق التوزيعات لمعظم الأسهم، بدأ المستثمرون من أفراد ومؤسسات بإعادة النظر في مراكزهم وتكوين مراكز جديدة في ضوء المعطيات المستجدة التي ترتبت على التوزيعات، وعلى دخول أسهم المؤسسين وكذلك في ضوء انخفاض وتغير مضاعفات الربحية، والذي نجم عن انخفاض الأسعار خلال الأسابيع الثلاثة الماضية· وأوضح أن إعادة هيكلة المحافظ أصبح أمرا واجبا للأذكياء من المحافظ المؤسساتية والمستثمرين في ضوء تلك المتغيرات، وقال: ''إن هذه الهيكلة بحد ذاتها ساعدت على ارتفاع التداول من حيث الحجم والقيمة والذي بدوره حرك عملية الدخول والخروج من وعلى السهم الواحد (تدويره) عدة مرات في الجلسة الواحدة؛ لترتفع قيمة التداول خلال الأيام الثلاثة الأخيرة من الأسبوع إلى ما متوسطه 2,55 مليار درهم، وذلك مقابل متوسط يومي للتداول خلال العشرة أيام السابقة من 17 مارس وحتى 31 منه بلغت قيمتهـــا 1,73 مليار درهم''·
وأضاف أنه خلال الأيام العشرة الأخيرة من مارس انخفض مؤشر سوق الإمارات بفعل العوامل الضاغطة أعلاه بنسبة 2,25% في حين ارتفع المؤشر العام لسوق الإمارات خلال الأيام الثلاثة الأخيرة بنسبة 3,17%، بما عوض خسائر عشر جلسات، وكانت محصلة شراء الأجانب خلالها موجبة بقيمة 243 مليون درهم، مما يعني أن المستثمرين الأفراد والمؤسسيين كانوا في معظم الأحوال إما خارجيين وإما في حالة ترقب لما يمكن أن تؤول إليه الأسواق في ظل عوامل الضغط الكابتة·
وقال: ''إن أسواقنا المحلية وأســواق الخليــج عمومــاً كانــت ولا زالت مصابة بداء نفسي منذ ما سمي بالثلاثاء الأسود وهو التأثر دون مبرر بالأسواق العالمية، وذلك على الرغم من أن المستثمرين الأجانب والمؤسساتيين بشكل خاص لا يتأثرون بتقلبات وأزمات الأسواق العالمية بقدر تأثرهم بمعطيات الأسواق المحلية وتوقعاتهم الخاصة بالربح والخسارة''·
وأكد عدم وجود ارتباط موضوعي بين الأسواق الخليجية والإماراتية من جهة وبين الأسواق العالمية من جهة أخرى، وذلك لكون المصارف في دول الخليج لديها انكشاف محدود أمام الأوراق المالية القائمة على القروض السكنية لضعيفي الملاءة وأمام المنتجات الاستثمارية المهيكلة في الولايات المتحدة·
وقال: ''إن هذا الارتباط النفسي سيظل قائماً طالما استمر الحديث عن أزمة الرهن العقاري وتداعياتها المتمثلة بأزمة الائتمان، ولكن ولحسن الحظ فإن أزمة الاقتصاد العالمي وتداعياتها ربما قد تكون بلغت القاع، وأن أسوأ ما فيها قد ظهر حتى الآن، وليس هناك مفاجآت جديدة متوقع ظهورها بل على العكس قد نلحظ في نهاية الربع الثاني من العام الحالي استقراراً أكبر في أداء الأسواق المالية العالمية واستقرارا في أسعار الفائدة عند مستوى قد يقارب الواحد في المائة مع استقرار سعر صرف الدولار عند مستوياته الحالية''·
وتابع: ''خلال الأيام القليلة القادمة وقبل أن تبدأ إفصاحات الشركات سنكون أمام تسريبات وإشاعات سترفع من قيمة التداول ومن المؤشر صعوداً خصوصاً أننا لا نزال في بداية الشهر، ولا يزال أمام المضاربين فرصة الحصول على تسهيلات للشراء على المكشوف وبالتأكيد أن معظم التسريبات وإن لم تكن جميعها ستكون باتجاه ايجابي كون الإفصاحات المتوقعة ستعبر عن نمو ممتاز في ربحية الشركات''·
من جهته قال الدكتور محمد عفيفي مدير قسم الأبحاث والدراسات بشركة الفجر للأوراق المالية إن أحداث التداول خلال الأسبوع الماضي تعتبر نقطة تحول هامة في مسار الأسواق المحلية، حيث تشير القراءة الأولية لمؤشرات التداول عن انتهاء وليس قرب انتهاء رحلة المعاناة في البحث عن قاع جديد للموجة التصحيحية غير المبررة التي مرت بها الأسواق على مدار شهر ونصف في أعقاب اضطرابات الأسواق العالمية وضغوط تغطية الحسابات المكشوفة وانكماش السيولة المتدفقة للأسواق التي أدت إلى فشل الأسواق عدة مرات فى استكشاف السوق لقاع تلك الموجة التصحيحية·
وأضاف أن الأسواق نجحت أخيراً في العثور على قاع الموجة التصحيحية في أعقاب انتهاء ضغوط تغطية الحسابات المكشوفة بنهاية شهر مارس ووصول غالبية الأسهم إلى مستويات متدنية وفى نفس الوقت مغرية جداً فضلاً عن التدخل التدريجي لمحافظ الاستثمار المحلية، حيث كانت البداية بارتفاع طفيف في حجم السيولة النشطة بالأسواق منذ أول أيام الأسبوع الماضي لتصل إلى 1,8 مليار درهم مقارنة بنحو 1,4 مليار درهم بنهاية الأسبوع قبل الماضي وذلك من جانب المحافظ الاستثمارية المحلية والتي بدأت منذ بداية الأسبوع في عمليات تجميع هادئة مما أعطى إشارة ايجابية لجميع الأطراف المختلفة بالسوق عن قرب انتهاء موجة التصحيح غير المبررة وعودة الأسواق مرة أخرى إلى الارتفاع·
وأضاف أن هناك شريحة من المضاربين كانت تنتظر انتهاء شهر مارس، وما يحمله من ضغوط تغطية الحسابات المكشوفة للعودة مرة أخرى إلى الأسواق، وبالفعل بدأت السيولة المتدفقة إلى داخل الأسواق ترتفع يوما بعد يوم في شكل منتظم إلى أن وصلت في جلسة نهاية الأسبوع إلى 2,6 مليار درهم لأول مرة منذ فترة طويلة نسبياً، وبذلك ارتفع متوسط قيمة التداول اليومية من 1,5 مليار درهم بالأسبوع قبل الماضي لتصل إلى 2,3 مليار درهم خلال الأسبوع الماضي، وذلك بمعدل نمو بلغ 52%·
وتابع: ''إن هذا الارتفاع المتواصل شجع الاستثمار الأجنبي للعودة مرة أخرى بقوة للتدفق إلى داخل الأسواق المحلية بقيمة تقترب من 400 مليون درهم خلال آخر جلستي تداول فقط من الأسبوع الماضي، وذلك بعد أن أصبح واضحا أن الارتداد الذي حدث للمؤشر العام للسوق هو ارتداد حقيقي وأن السوق قد وجد قاع الموجة التصحيحية، وتزايدت بدرجة كبيرة قدرته على الحفاظ على استمرارية ذلك الارتداد أو الاتجاه لفترة زمنية ليست بالقصيرة، وهكذا فإننا يمكن أن نقول إن كرة ثلج السيولة قد انطلقت ولن تستطيع أية عمليات لجني الأرباح أن توقفها أو تعوق من حركتها وقد ظهر ذلك واضحا في تداولات آخر جلسة تداول الأسبوع الماضي، وتحتاج فقط كرة ثلج السيولة إلى تدعيم من نتائج أعمال الشركات عن الربع الأول من هذا العام والتي تشير التوقعات الأولية إلى أنها سوف تكون متميزة وليس أدل على ذلك من التوقعات التي أعلنتها إحدى الجهات الأجنبية عن توقعاتها لنتائج أعمال بعض الشركات الإماراتية''·
وأضاف أن أرباح الربع الأول للشركات المحلية يمكن أن تلامس الخمسة عشر مليار درهم، ومن ثم فإننا يمكن أن نعتبر الأسبوع الماضي بداية الانطلاقة الحقيقة للأسواق نحو عودة السيولة الغائبة عن الأسواق لفترة طويلة·
وقال احمد عبد الرحمن رئيس قسم البحوث في شركة امانة كابيتال إن أسواق الإمارات شهدت الاسبوع الماضي استقرارا نسبيا لتغلق على ارتفاع لاول مرة منذ شهر تقريبا لتنجح فى صراعها ضد الهبوط الاسبوع قبل الماضي ولتعوض 16,1 مليار درهم من خسائرها التى بلغت خلال الشهر السابق 46,3 مليار درهم·
وأضاف: ''يعد من العوامل الايجابية التى صاحبت هذا الارتفاع هو عودة النشاط الى الاسواق حيث ارتفعت كمية وقيمة التعاملات بنسب 58%، 52,1% على التوالى بعد ان شهدت الفترة السابقة انحسار السيولة وانخفاض احجامها خلال تلك الفترة بصورة ملحوظة، كما شهدت جلستا الاربعاء والخميس من الاسبوع الماضي عودة المستثمرين الأجانب للشراء بقوة ليتحول صافى تعاملاتهم الى الموجب مرة اخرى''·




أداء القطاعات
البنوك يخالف الصعود الجماعي لقطاعات السوق

أبوظبي (الاتحاد) - دفعت السيولة المتدفقة إلى الأسواق جميع القطاعات - ما عدا البنوك - لتحقيق مستويات ربحية قوية خلال الأسبوع الماضي، ومن ثم استطاعت تلك المؤشرات القطاعية أن تعكس اتجاهها - من الهبوط والذي استمر لمدة تزيد عن الثلاثة أسابيع - إلى الاتجاه الصاعد بقوة فيما عدا مؤشر القطاع البنكي الذي تباين أداء الأسهم المنتمية إليه ما بين الارتفاع والانخفاض·
وجاء قطاع التأمين في المرتبة الأولى من حيث نسبة الارتفاع صاعداً بنسبة 3,76% وإن كانت حجم التداولات على أسهم قطاع التأمين مازالت منخفضة وتحتل المرتبة الأخيرة فيما بين القطاعات المختلفة·
وارتفعت غالبية أسهم شركات التأمين النشطة خلال هذا الأسبوع فيما عدا سهم الامارات للتأمين الذي انخفض بنسبة 1,59% ليصل الى 9,3 درهم، في حين ارتفع كل من سهم الخزنة للتأمين بنسبة 17,97% ليصل الى 2,56 درهم ودبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين بنسبة 17,17% ليصل الى 29 درهما، كما ارتفع سهم الوثبة الوطنية للتأمين بنسبة 20,93% ليصل الى 6,53 درهم، وكذلك سهم أبوظبي الوطنية للتأمين بنسبة 3,06% ليصل الى 10,1 درهم·
واستحوذ قطاع الصناعة على 12,2% من قيمة التداولات الأسبوع الماضي واحتل المرتبة الثانية بين المؤشرات القطاعية من حيث نسبة الارتفاع حيث صعد بنسبة 3,25%، وكان سهم الفجيرة لصناعات البناء أبرز الرابحين بتحقيقه نسبة ارتفاع بلغت 9,49% ليصل الى 3 درهم بينما حقق سهم دانة غاز ارتفاع 8,61% ليصل الى 2,27 درهم، وارتفع سهم اركان لمواد البناء بنسبة 6,3% ليصل الى 4,22 درهم وسهم أغذية بنسبة 7,85 % ليصل الى 2,06 درهم·
أما الأسهم الخاسرة بقطاع الصناعة فقد تصدرها سهم أسمنت الاتحاد منخفضا بنسبة 7,47 % ليصل الى 4,46 درهم، كما انخفض سهم أبوظبي لبناء السفن بنسبة 3,38% ليصل الى 4,86 درهم، وسهم أبوظبي الوطنية للطاقة بنسبة 2,1 % ليصل الى 3,26 درهم·
واستحوذ قطاع الخدمات على 76% من قيمة التداولات خلال الأسبوع الماضي، وعلى الرغم من هذا التركز في حجم السيولة المتدفقة إلى الشركات المنتمية إلى قطاع الخدمات إلا أن مؤشر القطاع احتل المرتبة الثالثة من حيث معدلات الارتفاع حيث صعد بنسبة 2,47% مقارنة بنهاية الأسبوع قبل الماضي، ويرجع ذلك إلى عمليات جني الأرباح التي شهدها قطاع الخدمات بعد موجة من الارتفاعات القياسية أدت إلى الحد من نسبة الارتفاع في مؤشر القطاع·


وأغلقت غالبية أسهم قطاع الخدمات على ارتفاع، فيما عدا بعض الأسهم غير النشطة مثل عمان والإمارات للاستثمار القابضة والتي انخفضت بنسبة 16,43% لتصل إلى 4,68 درهم وسهم الجرافات البحرية بنسبة انخفاض 8,8% ليصل إلى 9,53 درهم، أما الأسهم الرابحة بقطاع الخدمات فقد تصدرها سهم تبريد بنسبة ارتفاع بلغت 15,45% ليصل إلى 2,69 درهم كما ارتفع سهم تمويل بنسبة 8,24% ليصل إلى 7,36 درهم وسهم صروح العقارية بنسبة 8,48% ليصل إلى 9,34 درهم، كما ارتفع سهم الاتحاد العقارية بنسبة 7,05% ليصل إلى 4,81 درهم، وارتفع سهم الدار العقارية بنسبة 3,85% ليصل الى 10,8 درهم·
كما كان الارتفاع من نصيب كل من سهم أملاك الذي حقق نسبة 3,53% ليصل إلى 4,4 درهم، وسهم آبار بنسبة 3,37 % ليصل إلى 3,37 درهم والذي تحول لأول مرة الأسبوع الماضي إلى الارتفاع بعد سلسلة من الانخفاض المتتالي في أعقاب قرار الجمعية العامة للشركة ببيع كامل حصتها في شركة بيرل انرجي·
أما قطاع البنوك فقد تباين أداء أسهمه ما بين الارتفاع والانخفاض خلال الأسبوع إلا أنه قد أغلق منخفضا وإن كان بنسبة ضئيلة تكاد تكون هامشية، حيث انخفض مؤشر البنوك بنسبة 0,29% بقيمة تداولات اقتربت من المليار درهم·
وكان سهم مصرف الشارقة الاسلامي أبرز أسهم القطاع من حيث الارتفاع إذ ارتفع بنسبة 18,8% ليصل الى 2,78 درهم كما ارتفع سهم دبي التجاري بنسبة 5,56% ليصل الى 9,5 درهم وسهم دبي الاسلامي بنسبة 3,5 % ليصل الى 9,75 درهم وسهم الخليج الأول بنسبة 2,56 % ليصل الى 20 درهما·




مصطلح اقتصادي
سياسة استهداف التضخم


أبوظبي (الاتحاد) - يُعد استهداف التضخم أحد أنواع السياسات النقدية التي تلجأ إليها بعض البنوك المركزية من أجل الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي وزيادة جاذبية المناخ الاستثماري بالدولة، وذلك من خلال تجنيب المستثمرين مخاطر التقلبات العشوائية المفاجئة في معدلات التضخم والتي قد تعرض العديد منهم لمخاطر الإفلاس·
ويقصد بسياسة استهداف التضخم، قيام المصارف المركزية بتحديد ومن ثم الإعلان عن معدل للتضخم مستهدفة تحقيقه بنهاية فترة زمنية مستقبلية عادة ما تكون سنة مالية، ثم تحاول بعد ذلك المصارف المركزية استخدام أدوات السياسة النقدية للتأثير على معدلات التضخم الفعلية للوصول بها إلى المعدل المستهدف بنهاية الفترة الزمنية المحددة، وذلك من خلال استغلال العلاقة النظرية العكسية فيما بين أسعار الفائدة ومعدلات التضخم·
ويعني ذلك أنه في حالة رغبة المصارف المركزية في دفع عجلة النشاط الاقتصادي من خلال استهداف معدلات تضخم مرتفعة؛ فإن على المصارف المركزية إجراء خفض في أسعار الفائدة المحلية، وذلك من خلال عمليات السوق المفتوحة والتي تعني قيام المصارف المركزية بإعادة شراء السندات أو الصكوك الحكومية التي سبق وطرحتها للاكتتاب·
بما يعني ضخ مزيد من الأموال بالأسواق، ويؤثر سلباً على معدلات الفائدة السائدة بالأسواق، ويدفعها إلى الانخفاض مما يدفع الأفراد بالدولة إلى تفضيل الإنفاق الجاري أو الاستثماري على الادخار، مما يؤدي إلى حالة من الرواج الاقتصادي المصحوبة بارتفاع في معدلات التضخم·
ويحدث العكس في حال رغبة البنوك المركزية في استهداف معدلات تضخم منخفضة، حيث تقوم المصارف المركزية بإجراءات طرح مزيد من إصدارات الصكوك والسندات الحكومية من أجل التأثير على حجم الأموال المتداولة بالأسواق وانكماشها، مما يدفع أسعار الفائدة إلى الارتفاع مرة أخرى لدفع الأفراد نحو تفضيل الادخار أوعلى الإنفاق الجاري مما يؤدي إلى انخفاض أسعار السلع مع انكماش حجم الطلب وتنخفض معدلات التضخم·
ويعد المركزي الأوروبي وبنك انجلترا من بين أشهر البنوك المتبعة لسياسة استهداف التضخم، بل إن بنك انجلترا معروف بسياسته الصارمة في هذا المجال، وهو الذي يحمل ذكريات غير طيبة تعود إلى العام ،1967 حين ساهم التضخم في إطاحة الجنيه الاسترليني وتآكل جزء من قيمته· وقد قام بنك إنجلترا مؤخراً، وبعد مرور سنة من رفعه سعر الفائدة إلى 4,5% برفعها مجدداً إلى 4,75% في أغسطس الماضي·
وكان التوقع أن يرفعها ثانية إلى 5%، وذلك لمكافحة ضغوط التضخم التي يقول الخبراء: إن نسبة 4,75% ليست كافية لاستعادة معدل نمو أسعار المستهلك إلى مستوى 2% سنوياً، وهو الرقم الذي تستهدف الحكومة بلوغه منتصف العام ·2008

محلل مالي: قرب إعلان نتائج الشركات
يعزز التفاؤل في الأسواق

أبوظبي (الاتحاد) - قال محلل مالي إن قرب إعلان النتائج المالية للشركات عن الربع الأول يعزز التفاؤل في أسواق المال المحلية، والذي شهد ارتفاعاً خلال الأسبوع الماضي مع عودة المستثمرين الأجانب·
وقال احمد عبدالرحمن رئيس قسم البحوث في شركة امانة كابيتال إن أسواق الامارات شهدت هذا الاسبوع استقرارا نسبيا لتغلق على ارتفاع لاول مرة منذ شهر تقريبا·
وقال إن أحد العوامل الايجابية التي صاحبت هذا الارتفاع هو عودة النشاط الى الاسواق حيث ارتفعت كمية وقيمة التعاملات بنسب 58%، 52,1% على التوالي بعد ان شهدت الفترة السابقة انحسار السيولة وانخفاض احجامها خلال تلك الفترة بصورة ملحوظة·
واستطرد: ''كما شهدت جلستا الاربعاء والخميس من هذا الاسبوع عودة المستثمرين الاجانب للشراء بقوة ليتحول صافي تعاملاتهم الى الموجب مرة اخرى، وقد انعكست هذه العوامل ايجابيا على الاسواق الاسبوع الماضي''·
واغلق سوق ابوظبي مرتفعا بـ 93,75 نقطة بنسبة 2% ليغلق عند 4759 نقطة، ليغير اتجاهه في الاجل القصير الى الصاعد مرة اخرى، حيث تأثر المؤشر ايجابا بارتفاع كل من سهم الامارات للاتصالات الذي ارتفع بنسبة 1,9% ليغلق عند 20,80 درهم بعد توزيع اسهم منحة بواقع 20% من رأس المال، بالاضافة الى بنك ابوظبي الوطني الذي ارتفع بنسبة 5,2 % ليغلق عند 19,65 درهم بعد توزيع 40% نقدي من القيمة الاسمية، 20% منحة من رأس المال·
واستحوذ سوق ابوظبي على 40,4%، 41,6% من اجمالي كمية وقيمة التعاملات وشهد تداول مليار سهم بقيمة 4,7 مليار درهم واستمر سهم اركان لمؤاد البناء على قائمة اكثر الشركات نشاطا من حيث الكمية بعد تداول 197,5 مليون سهم مستحوذا على 19,4% من إجمالي كمية التداولات بسوق ابوظبي، وانهى تعاملات الأسبوع مرتفعا بنسبة 6,3 % ليغلق عند 4,22 درهم، كما استمر سهم صروح العقارية على قائمة اكثر الشركات نشاطا من حيث القيمة وبلغت قيمه تعاملاته 1,3 مليار درهم ليستحوذ على 27,3% من إجمالي قيمة التداولات بسوق ابوظبي وانهى تعاملات الأسبوع مرتفعا بنسبة 8,5% ليغلق عند 9,34 درهم كما شهد هذا الاسبوع استمرار النشاط على كل من سهم رأس الخيمة العقارية، سهم الدار العقارية·
اما في سوق دبي فقد تأثر المؤشر ايجابا بارتفاع سهم بنك دبي الاسلامي الذي ارتفع بنسبة 3,5% ليغلق عند 9,75 درهم، بالاضافة الى ارتفاع سهم الاتحاد العقارية بنسبة 7% ليغلق عند 4,71 درهم، وكذلك عودة الاستقرار لسهم اعمار العقارية الذي عاود الاغلاق اعلى مستوى 11,00 درهم، وانهى تعاملات الاسبوع مرتفعا بنسبة 0,9% ويغلق عند 11,35 درهم·
وقال عبدالرحمن: ''من المنتظر ان تستمر موجة التفاؤل والنشاط الى الاسبوع المقبل خاصة مع اقتراب قيام الشركات بالاعلان عن نتائجها المالية عن الربع الاول، والتي سيكون لها اثر كبير في عودة الاستقرار الى اسواقنا المحلية''·
واستحوذ سوق دبي المالي على 59,6%، 58,4% من اجمالي كمية وقيمة التعاملات وشهد تداول 1,5 مليار سهم بقيمة 6,7 مليار درهم، واستمر سهم العربية للطيران على قائمة اكثر الشركات نشاطا من حيث الكمية بعد تداول 303,8 مليون سهم مستحوذا على 20,2% من إجمالي كمية التداولات بسوق دبي، وانهى تعاملات الأسبوع مرتفعا بنسبة 2,7% ليغلق عند 1,91 درهم·


الصاعدون والهابطون
دبي تعثّر أمام مستوى 5500 نقطة
أبوظبي يواجه مقاومة عند 4950 نقطة


أبوظبي (الاتحاد) - توقع تقرير للتحليل الفني أن يواجه مؤشر أبوظبي نقطتي مقاومة - الأولى عند 4860 نقطة والثانية عند 4950 نقطة - في حال استمر في اتجاهه الصعودي هذا الأسبوع·
ووفقا لتقرير لشركة امانة كابيتال فقد شهدت بداية هذا الاسبوع عمليات جنى ارباح قوية بعد ان فشلت محاولة المؤشر فى اختراق مستوى المقاومة البسيط عند 4680 نقطة الا ان عمليات جني الارباح لم تتجاوز ايضا مستوى الدعم القوي عند 4550 نقطة·
وسجل المؤشر ادنى مستوى في جلسة يوم الاثنين عند 4553,41 نقطة لينتفض بعدها المؤشر مسجلا ارتفاعات متتالية نجحت فى اختراق مستوى المقاومة السابق عند 4680 نقطة ليؤكد المؤشر تكوين نموذج القاعدة الثلاثية، وهو نموذج انعكاسي ليتغير اتجاه المؤشر في الاجل القصير الى الصاعد مستهدفا مستوى المقاومة التالي عند 4860 نقطة لينهي المؤشر تعاملات الاسبوع قرب اعلى مستوى عند 4770,22 نقطة·
وأغلق مؤشر سوق ابوظبي للاوراق المالية هذا الاسبوع عند مستوى 4759 نقطة مقابل 4665,25 نقطة الاسبوع الماضى، أما عن مستويات الدعم والمقاومة للاسبوع المقبل فنقطة الدعم الاولى عند 4680 نقطة والثانية عند 4550 نقطة، اما نقطة المقاومة الاولى عند 4860 نقطة والثانية عند 4950 نقطة·
ووفقا لتقرير لشركة امانة كابيتال فإن مؤشر سوق دبي المالي شهد مع بداية جلسات الاسبوع انخفاضا قويا اقترب به من مستوى الدعم الذي اشرنا إليه الاسبوع السابق عند 5200 نقطة حيث سجل ادنى مستوى بجلسة يوم الاحد عند 5234,88 نقطة الا انه ارتد منه سريعا ليسجل ارتفاعات متتالية ليعاود الصعود اعلى مستوى الدعم السابق عند 5400 نقطة مدعوما بتحسن مؤشر الاستوكاستيك·
وأغلق مؤشر سوق دبي المالي هذا الاسبوع عند مستوى 5465,70 نقطة مقابل 5404,68 نقطة الاسبوع الماضي·
واستمرت موجة الصعود ليتخطى بها المؤشر خط الاتجاه الهابط منذ بداية شهر مارس الماضي ويسجل اعلى مستوى بجلسة يوم الاربعاء عند 5536,30 نقطة، وشهدت جلستا الاربعاء والخميس عمليات التجميع الا ان المؤشر انهى تعاملات الاسبوع دون ان يتمكن من تخطي مستوى المقاومة عند 5500 نقطة الا انه من المنتظر ان يعاود المؤشر اختبارها هذا الاسبوع·
ويعد نجاح المؤشر في تخطي مستوى 5600 نقطة اشارة الى تغير مسارة في الاجل القصير الى الصاعد، اما عن مستويات الدعم والمقاومة للاسبوع المقبل فنقطة الدعم الاولى عند 5400 نقطة والثانية عند 5200 نقطة، اما نقطة المقاومة الاولى فعند 5600 نقطة والثانية عند 5800 نقطة·

أخبار السوق


؟ أبوظبى للتأمين
أقرّت الجمعية العمومية لشركة أبوظبي الوطنية للتأمين اقتراح مجلس الإدارة بتوزيع أسهم منحة على المساهمين بنسبة 25% من رأس المال ليصل إلى 375 مليوناً، وكذلك توزيع أرباح نقدية بنسبة 25% من رأس المال·

؟ تكافل الإمارات
بدأ بنك أبوظبي الوطني الأسبوع الماضي في تلقي طلبات الاكتتاب في 55% من إجمالي رأسمال شركة تكافل الإمارات البالغ 150 مليون درهم ما يعادل 82,5 مليون سهم بقيمة اسمية تبلغ درهماً واحداً لكل سهم (يضاف ثلاثة فلوس مصاريف إصدار)·
ويستمر البنك في استقبال المكتتبين وتلقي طلبات الاكتتاب عبر ستة عشر فرعاً في جميع إمارات الدولة حتى السابع من شهر أبريل الجاري·

؟ اتصالات
أكّد عبدالله هاشم نائب الرئيس للتسويق وحلول المشاريع في مؤسسة اتصالات أن الشركة تستهدف الوصول بقاعدة المشتركين في خدمة نقل الأموال عبر الهاتف إلى 350 ألف مشترك قبل نهاية العام الحالي، موضحاً أن حجم تحويل الأموال في الإمارات يصل إلى 8 مليارات دولار·

؟ تمويل
نجحت كل من شركتا ''تمويل'' و''بنيان'' في بيع 99 قطعة أرض بسعر يتراوح بين 1500 و2100 درهم للقدم المربعة ضمن صفقة أراضي الجداف والبالغ عددها 135 قطعة، أي ما يعادل 73% من إجمالي القطع·

؟ ديار
عقد مجلس إدارة ديار للتطوير اجتماعاً للنظر في طلبي الاستقالة المقدمين من الدكتور محمد خلفان بن خرباش رئيس مجلس الإدارة، ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد نائب رئيس مجلس الإدارة·
وبعد موافقة المجلس على الاستقالتين، تقرر خلال الاجتماع تعيين ناصر بن حسن الشيخ، وعبدالله إبراهيم لوتاه عضوين في مجلس الإدارة·

؟ رأس الخيمة العقارية
وافقت الجمعية العمومية لشركة ''رأس الخيمة العقارية''، على اقتراح توزيعات أرباح نقدية بنسبة 7,5% من القيمة الاسمية للسهم وذلك عن السنة المالية ·2007

؟ دانه غاز
أعلنت ''دانة غاز'' عن قيامها بتنفيذ برنامج ضخم لاستكشاف وتطوير حقول الامتياز الخاصة بالشركة في مصر خلال العام الجاري· ويتضمن البرنامج حفر 19 بئراً منها 15 بئراً استكشافية و4 آبار تطويرية، خصصت لها الشركة ميزانية 170 مليون دولار (624 مليون درهم) تشمل 5 منصات حفر·

؟ إعمار
أعلنت ''إعمار'' بدء تنفيذ التشطيبات النهائية في العديد من أجزاء ومناطق مشروع ''دبي مول''، الذي يتم تطويره ليكون أحد أكبر وجهات التسوق والترفيه في العالم، ويجري العمل حالياً على وضع اللمسات الأخيرة على نخبة من المرافق التجارية والترفيهية المتنوعة التي يحتضنها المشروع·

؟ عجمان الإسلامي
نقلت ''داو جونز'' عن أحد مسؤولي مصرف عجمان الإسلامي أن المصرف قد يشرع في إدراج أسهمه في سوق دبي في منتصف مايو المقبل·

؟ إعمار الهند
تأمل شركة إعمار ام· جي· اف التابعة لشركة ''إعمار'' في إنعاش مشروع طرح أولي عام بقيمة 1,64 مليار دولار خلال 12 شهراً إذا سمحت ظروف السوق بذلك· وقال شارافان جوبتا نائب الرئيس والمدير التنفيذي: إن الشركة تنتظر استقرار السوق·

؟ أمان
كشفت شركة دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين ''أمان'' أنها تقدمت بطلب رسمي لهيئة الأوراق المالية والسلع لتجزئة السهم، مشيرةً إلى أنها في حال موافقة الهيئة على طلب تجزئة السهم فستتم الدعوة إلى عقد جمعية عمومية لإقرار التجزئة· كما أوضحت أنها تدرس فتح باب التملك للأجانب بعدما ظل التملك مقصوراً على مواطني دول مجلس التعاون الخليجي· ووافقت الجمعية العمومية لـ''أمان'' على اقتراح مجلس الإدارة بتوزيع 10% نقداً على المساهمين·

؟ إسمنت الخليج
أقرت الجمعية العمومية لشركة إسمنت الخليج توزيع 20% من رأس المال نقداً إلى جانب 15% من رأس المال أسهم منحة ليصل رأس مال الشركة إلى 821,096,820 درهم·

؟ الفجيرة للتأمين
صدقت الجمعية العمومية لشركة الفجيرة للتأمين على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 15% لكل سهم·

''الخليج للملاحة''
أقرت الجمعية العمومية لشركة ''الخليج للملاحة القابضة'' توزيع أرباح نقدية بنسبة 7% عن عام ،2007 على أن يكون تاريخ استحقاق التوزيعات النقدية المقرر هو 7 أبريل الجاري

''أرامكس''
أقرت الجمعية العمومية لشركة أرامكس في اجتماعها في دبي أمس توزيع أسهم منحة بنسبة 10% من رأس المال البالغ 1,1 مليار درهم·

''عُمان والإمارات''
أبلغت شركة عمان والإمارات للاستثمار القابضة سوق أبوظبي للأوراق المالية أن الجمعية العمومية للشركة قررت الموافقة بالإجماع على توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 20% من رأس المال المدفوع، والموافقة على مقترح توزيع الأسهم المجانية بنسبة 30% من رأس المال، على أن يكون الاستحقاق للمساهمين المقيدين بتاريخ الجمعية العامة الموافق 31/3/·2008

''بلدكو''
أبلغت شركة ''بلدكو'' سوق أبوظبي للأوراق المالية أن الجمعية العمومية للشركة أقرت توزيع 15% نقداً بواقع 42,75 مليون درهم·

اقرأ أيضا

«عالمية التمكين الاقتصادي للمرأة» تناقش تشريعات تكافؤ الفرص 10 ديسمبر