الاتحاد

الإمارات

منصور بن محمد يشهد ملتقى التطبيقات الشرطية

منصور بن محمد لدى حضوره الملتقى وفي الصورة ضاحي خلفان وسيف الشعفار وعبدالله المري (وام)

منصور بن محمد لدى حضوره الملتقى وفي الصورة ضاحي خلفان وسيف الشعفار وعبدالله المري (وام)

تحرير الأمير (دبي)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، صباح أمس، فعاليات الملتقى الدولي الحادي عشر لأفضل التطبيقات الشرطية، الذي تنظمه الإدارة العامة للجودة الشاملة في شرطة دبي لمدة 4 أيام، تحت شعار «استشراف المستقبل في العمل الشرطي»، وذلك في فندق الميدان بدبي.
حضر الملتقى، معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، والفريق سيف عبد الله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، واللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، ومساعدو القائد العام لشرطة دبي، ولويس دكمار نائب الرئيس الأول للجمعية الدولية لقادة الشرطة، وعدد من القيادات الشرطية على مستوى العالم، إضافة إلى لاعب كرة القدم البرازيلي الشهير رونالدينهو.
وكشف اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي عن خطة مستقبلية للقيادة بقصد أن تكون «دبي» من أفضل 5 مدن في العالم بالمؤشرات الأمنية، عبر مبادرات منظومة الأمن الذكي، وتطوير ذاكرة مؤسسية للقيادة العامة، وأن تصبح المباني الشرطية ذاتية الطاقة بنسبة 50%، علاوة على إعداد مبادرة لإيجاد نموذج جيني لتحديد سلوك المجرمين، كما تتضمن الخطة المستقبلية مبادرات استشرافية تهدف 25% من المراكز الشرطية افتراضية ذكية، وأن تبلغ الجرائم الغامضة أو المجهولة نسبة صفر%، فيما تشكل الشرطة الآلية 25% من القوة الشرطية، وأن تمتلك شرطة دبي أكبر قاعدة بيانات للحمض النووي على مستوى الإمارات. واستهل العقيد الشيخ محمد المعلا مدير الإدارة العامة للجودة الشاملة بشرطة دبي، الكلمة الافتتاحية بالترحيب بالضيوف الكرام بين زملائهم في هذا الملتقى المتخصص بالجوانب الجنائية والأمنية، الذي سيتيح لكافة المشاركين فرصة الالتقاء والتواصل والتنسيق للاستفادة من أفضل الممارسات في إطار بناء المؤسسات الأمنية وضمان التعلم المستمر، وصولاً إلى التطوير المنشود لجميع الأجهزة الأمنية.
وقال العقيد الشيخ محمد المعلا: «إننا في القيادة العامة لشرطة دبي نؤمن بأن جميع أجهزة الشرطة في العالم أصبحت في مركب واحد، وأن الهم الأمني هم مشترك لجميع دول العالم، وليس هناك أي جهاز شرطي يستطيع أن يدعي بأنه قادر على أداء مهامه الأمنية دون التعاون مع الشركاء في دول العالم، فنحن جميعاً نعمل لهدف واحد، وهو ترسيخ الأمن والاستقرار، وحماية مجتمعاتنا من العابثين بأمننا واستقرارنا وتطورنا، للوصول إلى المجتمعات الآمنة التي تتمكن من بناء مستقبل أبنائها».
وشهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ورقة عمل قدمها القائد العام لشرطة أورلاندو جون مينا، حول تعامل الشرطة وفرق المهام الخاصة «سوات»، مع حادث إطلاق نار في ملهى ليلي وقع في الولاية وخلف 49 ضحية.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي